Sunday 07 March, 2021

صحيفة الاستقلال

أرمينيا وأذربيجان.. هل للإمارات علاقة بتصعيد المواجهة العسكرية؟

منذ 2020/07/19 11:07:00 | ترجمات
أرمينيا التي حاولت توسيع أراضيها تحت تهديد السلاح وارتكبت مذبحة خوجالي
حجم الخط

بعد ثلاثة أيام من مواجهة عسكرية بين أذربيجان وأرمينيا على الحدود قتل فيها 12 جنديا، هدأت وتيرة المواجهات خلال اليومين الماضيين، وفق ما أعلنت وزارتا الدفاع الأرمينية والأذرية.

وبدأت الموجة الجديدة من القتال يوم 12 يوليو/تموز، وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار وافتعال التصعيد.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذرية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي".

وذكرت أرمينيا أن سيارة عسكرية أذربيجانية تقدمت نحو مواقع لجنود أرمن أطلقوا عيارات تحذيرية، خرج بعدها الطاقم الأذربيجاني من السيارة وعاد أدراجه نحو الجهة الثانية من الحدود، وبعد ساعة استهدفت المدفعية الأذربيجانية الأراضي الأرمينية. 

في المقابل، تؤكد باكو أن الجانب الأرميني هو من بدأ القصف المدفعي بطريقة "خشنة ومن دون أي سبب" في خرق لنظام وقف إطلاق النار. 

ويمثل التصعيد الحالي أول اختبار جدي لقدرة رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الذي صعد إلى الحكم بعد ثورة مخملية في 2018، في السيطرة على الجيش والدخول في مفاوضات أكثر جدية لحل النزاع المتواصل منذ 30 سنة بسبب إقليم ناغورني قره باخ.

رسائل إلى تركيا

الكاتب التركي إبراهيم كاراغول لفت في مقالة له نشرتها صحيفة يني شفق إلى أن المكان الذي وقع فيه الهجوم ليس نفسه الذي وقعت النزاعات الحدودية المعهودة، ويبدو أن توقيت الهجوم أيضا مختلف عما جرت عليه العادة في الصراع الناشب بين الدولتين حول أراض حدودية.

وهذا بحسب الكاتب يظهر أن الأمر لا يقتصر على أذربيجان وأرمينيا بل ثمة رسائل إلى تركيا من وراء هذا الهجوم، حيث وقع في محافظة توفوز مباشرة بالقرب من خط أنابيب باكو - تبليسي - جيهان.

وقال: "قد يكون وراء ذلك أيضا كل من روسيا والإمارات العربية المتحدة وقبل ذلك فرنسا، لكن تركيا لها مواقف ثابتة وهي أنها وبكل قوتها وراء أذربيجان".

وبالفعل، أعلنت أنقرة في 17 يوليو/تموز أن جميع الصناعات الدفاعية التركية من أنظمة حروب وخبرات وقدرات، هي دائما تحت تصرف أذربيجان.

ولا ريب أن تركيا أحسنت قراءة هذا المشهد لأن جميع مؤسساتها بدءا من رئاسة الجمهورية وحتى وزارة الدفاع أعلنت دعمها التام لأذربيحان، بل استخدم المسؤولون الأتراك عبارات من قبيل "نحن معا دولة واحدة"، كما قال الرئيس رجب طيب أردوغان: "سنواصل دعم أذربيجان بكل إمكانياتنا"، يقول الكاتب.

وأضاف: "لا داعي أن نقول إن طهران تدعم أرمينيا، فهي تحركت بالتعاون مع موسكو عندما احتلت يريفان أراضي أذربيجان وقدمت الدعم لهذا الاحتلال، وهي بذلك تحاول إضعاف باكو للسيطرة عليها، وذلك على الرغم من أن نحو نصف سكانها، أي إيران، من العرق الأذري".

واعتبر الكاتب أن المرحلة المقبلة ستشهد الكثير من التغيير في منطقة القوقاز وسيتم التخلي عن فكرة أن كل شيء يأتي من خلال الغرب، وما الوصول لليبيا وحراك تركيا في شرق المتوسط الآن إلا لأن أنقرة فقدت ثقتها تماما في أوروبا، وفق تعبير الكاتب.

وتابع: أن القوى التي تحرض أرمينيا للهجوم على أذربيجان تضع حساباتها وفق انفعالات تركيا القديمة، "لكن إيران وأرمينيا وروسيا والإمارات سيخسرون في هذه اللعبة".

وأكد أن "مخطط إيقاف تركيا وضعته القوى الغربية التي استنفرت من أجل جميع التنظيمات الإرهابية، ولهذا أقيمت جبهة عربية مضادة لأنقرة تقودها الإمارات، كما حرضوا السعودية كذلك للانضمام إلى هذا المخطط بصفتها إحدى القوى الإقليمية".

وحاليا روسيا وإيران تدخلان على خط المواجهة بعد أن كان نزع فتيل الصراع التركي الروسي هو أكبر تحد للغرب والهيئات التابعة له حتى يومنا هذا، فجربوا هذا في سوريا، فهل يجربونه اليوم في القوقاز؟ 

الكاتب رأى أن إيران ستقع بسهولة في فخ إيقاف تركيا، وربما تكون شراكتها مع أرمينيا ضد أذربيجان هي أكبر ضريبة لذلك، ومثلها فرنسا التي تحاول نقل المعركة التي خسرتها في ليبيا والمتوسط إلى القوقاز، وفق تقدير الكاتب.

يندرج تحت هذا كله، وفق الكاتب، إلهاء تركيا شرقا وغربا وعلى الحدود جنوبا وعند البحر أيضا، "في محاولة مفضوحة لتضليل عقل أنقرة الجيوسياسي".

واعتبر أن هذه الدول وخاصة روسيا وفرنسا والإمارات وإيران، لو حاولت استغلال أرمينيا لزعزعة استقرار أذربيجان وواصلت محاولة حصار تركيا من الشرق، فإن تأثير هذا الأمر سيشعر به جميع من في المنطقة من داغستان وشمال القوقاز إلى باكو وطهران.

ويقول: "ستنتشر موجة من عدم الاستقرار في المنطقة برمتها وهو فخ في الحقيقة يحاولون أن يسقط فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تماما كما حدث مع السعودية وكله بتدبير ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد الذي لم يحصل في النهاية على شيء مما يصبو إليه".

وأردف: "في كل الأحوال وبغض النظر عن المدبر، لو ظن بوتين أن بإمكانه الاستفادة من الإمارات فهو واهم؛ إذ ستكون خسارته أكبر بكثير من المكاسب التي يمكن أن يحصل عليها".

الأزمة ومستغلوها

وواصل الكاتب: "إنهم يحاولون دائما الإبقاء على أذربيجان في وضعية الدفاع، وهو ما يصور لباكو أن ذلك هو طريقها للنجاة، لكن عليها التخلص من الفكرة الدفاعية وتدرك قدراتها وتتبع أسلوبا أكثر شراسة، فتركيا استطاعت خرق كل محاولات الحصار بهذه الفكرة المختلفة".

ستتقلص قدرات أرمينيا لو حاولت تنفيذ تعليمات دول أخرى، ولو لعبت روسيا لعبتها القديمة في شمال القوقاز، فإن الأمور والأوراق ستختلط ليس فقط في جنوب القوقاز بل في شماله كذلك، يقول الكاتب.

ويرى أنه "لو حاولت إيران استغلال تضامنها مع أرمينيا لإضعاف باكو، فإن أذربيحان الجنوبية ستشتعل بطريقة أو بأخرى، ولو حاولت الإمارات تنفيذ ألاعيبها ضد تركيا في القوقاز فهناك احتمال كبير أن تدفع الثمن غاليا في عقر دارها".

بدوره قال الكاتب إسماعيل شاهين في مقالة نشرتها صحيفة ديرليش بوسطاسي: إنه ونتيجة للهجوم المسلح الذي شنه الجنود الأرمن على منطقة توفوز في أذربيجان، تحول كل الاهتمام إلى الحدود الأذربيجانية الأرمينية.

ولفت إلى أن أكبر مشكلة بين البلدين هي مشكلة ناغورنو كاراباخ. ووفقا للقانون الدولي، فإن هذه المنطقة هي إقليم يخضع لسيادة أذربيجان.

ويقع إقليم "ناغورني قره باغ"، وهو جيب جبلي داخل أذربيجان، تحت إدارة سكان منحدرين من أصل أرميني أعلنوا استقلاله خلال صراع بدأ مع انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991. ومع ذلك، منذ الحرب التي دارت في أوائل التسعينيات، كانت ناغورنو كاراباخ تحت احتلال الأرمن.

وذكر الكاتب أن أرمينيا التي حاولت توسيع أراضيها تحت تهديد السلاح وارتكبت مذبحة خوجالي في فبراير/شباط 1992.

ونتيجة للوحشية التي ارتكبتها، قتلت 613 تركيا أذربيجانيا 83 منهم أطفال و106 نساء، الكثير منهم قضوا تحت تعذيب لا يمكن تخيله وسط صمت معتاد من أوروبا أمام المجازر الأخرى في معظم دول العالم بعضها ما زال حتى الآن كسوريا وفلسطين وقبلها مذبحة سريبرينيتسا (في البوسنة).

علاوة على ذلك، جرى التثبت من فشل المؤسسات التي أنشئت بعد عام 1945 التي أصبحت مسؤولة عن حماية السلام الدولي، وربما يكون أحد أسباب تخصيص ميزانيات كبيرة للتسلح العالمي هو انعدام الأمن القومي الذي ظهر نتيجة لهذا الفشل، يقول الكاتب.

واعتبر أن الحرب العالمية الثانية في الحقيقة لم تغلق باب الوحشية والدمار البتة بل انتشرت تحت مسميات مختلفة. وكتعبير طبيعي عن هذا، هناك عدم ثقة بالجهات السياسية الفاعلة في العالم الغربي الذي ادعى أنه سيحمي ويحمي السلام والثقة الدوليين من خلال المؤسسات التي أسسها والصيغ التي أنتجها.

خلقت هذه التجربة أرضية مناسبة لتقوية وجهات النظر القائمة على المنطق الجيوسياسي أو المنطق السياسي. 

ويقول: "أرمينيا لديها منطق التوسع الميداني على الأرض، وثمة من يجب أن يقف أمام هذه التوجهات التوسعية والتأكيد على أن هذه الأحلام ليس لها حظ من الواقع ومما لا شك فيه أن مشاريع الطاقة المنفذة بين أذربيجان وتركيا هي بالطبع غير مريحة لدى العديد من البلدان مثل روسيا من حيث السياسة الواقعية".

كما هو موضح في العديد من المقالات المكتوبة سابقا، من الأفضل لروسيا، التي تبني أحد أعمدة اقتصادها المهمة على صادرات الأسلحة والطاقة، أن تستقر الأحداث في المجالات التي قد تكون بديلا لأسواق الطاقة لديها.

لهذا السبب، عيون وآذان روسيا تقع على شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وحوض قزوين اللذين يمكن أن ينافسا بحر البلطيق والبحر الأسود.

بالإضافة إلى كل هذا، ليس من الممكن إنكار الصعوبات التي تمت مواجهتها في تحديد مصدر التهديدات والأخطار بالضبط في الفترة التي تكون فيها الحروب الهجينة واضحة. 

ويختم: "لا ينبغي أن ننسى أن العالم يواجه جيلا جديدا من الحروب التي تتراوح من أنواع جديدة من المرتزقة وجحافل موجهة تشبه المنظمات الإرهابية".


تحميل

المصادر:

1

O saldırı Türkiye’ye de yapıldı. Bütün güç ve imkanımızla Azerbaycan’ın yanındayız

2

Reelpolitik ve İrredentist hayaller kıskacında Azerbaycan

كلمات مفتاحية :

أذربيجان أرمينيا الإمارات تركيا روسيا شرق المتوسط فرنسا نزاع حدودي