Tuesday 05 July, 2022

صحيفة الاستقلال

هرولت نحو الهدنة.. هكذا تتجنب الرياض الإدانة الدولية لانتهاكاتها في اليمن

منذ 2022/04/16 08:04:00 | ترجمات الروسیة
لا توجد غالبا مطالب للرياض لإنهاء الحملة العسكرية
حجم الخط

وصفت صحيفة غازيتا دوت رو الروسية اتفاق الهدنة الأخير في اليمن بأنه "هروب سعودي" من الحرب، متسائلة عن إمكانية توقف عمليات المملكة في ذلك البلد.

ودخلت هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد في اليمن حيز التنفيذ مساء الثاني من أبريل/نيسان 2022، وسط تفاؤل حذر من قبل اليمنيين وترحيب داخلي ودولي وإقليمي.

وهذه أول مرة منذ نحو سبع سنوات يجرى فيها الاتفاق على هدنة على مستوى البلاد ستسمح أيضا بدخول واردات الوقود إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون وبعض الرحلات الجوية التي تنطلق من مطار صنعاء.

وبعد دخول الهدنة، وصل المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ، في 11 أبريل إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، في زيارة غير معلنة، للمرة الأولى منذ توليه منصبه قبل 9 أشهر.

"هروب سعودي"

وقالت الصحيفة الروسية في مقال للكاتب إيفان بولوفينين: "قُتل عشرات الآلاف من المدنيين على مدى سبع سنوات من الحملة السعودية على اليمن، لكن ذلك لم يتسبب في إدانة المجتمع الدولي".

وتساءلت: لماذا تهرب الرياض من المشاركة في الحرب؟ وما المتوقع من الهدنة التي عقدت في اليمن؟

ويقول المكتب الصحفي لمكتب المبعوث الخاص إنه سيركز بشكل أساسي على الحوار مع المتمردين الحوثيين.

وأضاف الكاتب أن سبب وصوله هي الاتهامات المتبادلة بانتهاك الهدنة المقررة بين أطراف النزاع، الممثلين عن الحكومة اليمنية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة والحوثيين.

وأبلغت سلطات اليمن عن وقوع هجمات على القوات الحكومية قرب مدينة مأرب وسجل المتمردون انتهاكات قرب ميناء الحديدة.

وكجزء من زيارته، يتوقع دعوة غروندبرغ ممثلين من كلا الجانبين لحل القضايا الإشكالية، وكذلك توسيع اتفاقية وقف إطلاق النار. 

وقد تضمنت الوثيقة بالفعل الإذن بتزويد ميناء الحديدة بالوقود واستئناف رحلات الركاب من مطار صنعاء (كلتا المدينتين تحت سيطرة الحوثيين).

ولكن المبعوث الخاص يدعو إلى فتح طرق في محافظة تعز والعديد من المناطق الأخرى التي تسيطر عليها المليشيا.

وفي الوقت نفسه، وعشية زيارته إلى صنعاء، عقد غروندبرغ اجتماعات منفصلة مع ممثلي الأطراف المتحاربة في العاصمة العمانية مسقط.

وتطرقت الاجتماعات إلى قضايا الحفاظ على الهدنة على وجه الخصوص، وكذلك استعادة الحركة الجوية الدولية، والمساعدات الإنسانية.

جرى التوصل إلى الاتفاق المقابل بعد عملية عسكرية جديدة للتحالف السعودي الإماراتي في البلاد.

وقد استؤنف القتال بشدة في أواخر مارس/آذار ردا على هجوم شنه الحوثيون على مستودع نفط وبنية تحتية في الرياض مما أدى إلى سلسلة من الغارات الجوية على مناطق تسيطر عليها المليشيا.

وبحسب المركز اليمني لحماية حقوق الإنسان، فإن العدد الإجمالي لضحايا الحرب بين المدنيين أكثر من 46 ألف شخص بينهم أكثر من 4 آلاف طفل.

تجنب التنديد

لم يشارك الحوثيون في عملية التفاوض في السعودية، لكنهم في النهاية أيدوا وقف إطلاق النار على أراضي اليمن. 

وأشار الحوثيون إلى أن السلام في اليمن ممكن فقط في حالة انسحاب القوات الأجنبية ووقف العدوان وكل ذلك يخص السعودية بشكل أساسي.

وقد انتقدت قيادة المليشيا مسبقا مبادرة تشكيل المجلس الرئاسي اليمني التي أعلنها في الرياض الرئيس "عبد ربه منصور هادي".

وأشار الكاتب إلى أنه لا توجد غالبا مطالب للرياض لإنهاء الحملة العسكرية على الرغم من تصريحات المليشيا من خلال الأمم المتحدة أو المنظمات الدولية الأخرى. 

وبحسب الخبيرة السياسية "إيلينا سوبونينا"، ففي الوقت الحالي، هناك إجماع بطيء في المجتمع الدولي حول العملية العسكرية للمملكة العربية السعودية في اليمن.

وبحسب ما ذكرته، لم يدن أحد الرياض بخصوص تطبيق أي إجراءات بدءا من قرار مجلس الأمن الدولي لعام 2015 وانتهاء بقرارات الحكومات الوطنية.

وأضاف الكاتب أن هذا الموقف من عملية الرياض في اليمن يرجع إلى أن الجانب السعودي ينفذ حملات نشطة للغاية ضد الحوثيين وإيران على منصات دولية، بما في ذلك على مستوى وسائل الإعلام وجماعات الضغط في الولايات المتحدة وأوروبا . 

وتلعب تلك الحملات دورا مهما في منظمة الدول المصدرة للنفط.

ونتيجة لذلك، فإن المكون النفطي، إلى جانب وجود استثمارات جادة ورؤوس أموال في الخارج، فقد ساعد الرياض على التأكد من أن إدانة الصراع في اليمن موجه ضد خصومهم أي الحوثيين، وليس ضد أنفسهم.

وفي الوقت نفسه، كانت المملكة العربية السعودية دائما ولا تزال جهة فاعلة في تشكيل النظام، ليس فقط في الشرق الأوسط، ولكن أيضا في بقية العالم، كما يصرح "أندريه تشوبريجين"، المحاضر الأول في كلية "إتش إس أي" للدراسات الشرقية.

فقد أعرب "أندريه" قائلا: "هذا يعني أن العلاقات مع الرياض لها أهمية قصوى بالنسبة للولايات المتحدة وأوروبا، وإلى حد ما، حتى بالنسبة لروسيا".

بالإضافة إلى ذلك، فإن الموقف من تصرفات السعودية في اليمن، والتي كانت واشنطن نفسها تشكلها في جميع أنحاء العالم، هو أن الرياض تخوض حربا مع إيران "الإرهابية" على أراضي البلاد.

وإذا كانت هناك أضرار جانبية، فلا بأس بذلك. هذا موقف ساخر وغير إنساني ولكنها الحقيقة. 

لذلك، لا توجد عقوبات على المملكة العربية السعودية لأنها حطمت فعليا على الأقل شمال اليمن بالكامل إلى قطع صغيرة، وفق قوله.


تحميل

المصادر:

1

«Незамеченная» спецоперация: почему Эр-Рияду сошла с рук война в Йемене

كلمات مفتاحية :

الإمارات التحالف السعودي الإماراتي الحوثيون السعودية اليمن هدنة