Thursday 22 April, 2021

صحيفة الاستقلال

“تناقض فاخر”.. هكذا يرى ناشطون ازدواجية ماكرون في حرية الرأي

منذ 2020/09/03 18:09:00 | هاشتاج
ديمقراطية فرنسا عصا تستخدم لضرب من لا يعمل لصالحهم
حجم الخط

أثار دفاع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن قرار مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، إعادة نشر صور مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، بدعوى حرية الإعلام، غضب رواد موقع تويتر، معتبرين تصريحه مخادعا وكاشفا القناع عن وجهه الحقيقي وكيله بمكيالين. 

وسخر هؤلاء عبر مشاركتهم في وسوم #ماكرون، #إلا_رسول_الله، #ماكرون_منحاز_لحزب_الله_الإرهابي، من الأسباب التي ساقها ماكرون لتبرير دفاعه عن الجريدة، إذ قال: إنه يتوجب عليه حماية الحريات، وألا يعلق على خيار صحفي، وأن يقول فقط إن الشخص في فرنسا بإمكانه انتقاد من يحكم.

وواجه ناشطون الرئيس الفرنسي بما فعله مع الصحفي في صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية جورج مالبرونو، وتوبيخه له على نشره مقالا عن اجتماع ماكرون مع رئيس الكتلة النيابية لحزب الله اللبناني محمد رعد خلال زيارته إلى لبنان، منددين بازدواجيته في التعامل مع الحريات.

ماكرون خاطب الصحفي الفرنسي بصوت عال قائلا له: إن ما فعله عمل غير مسؤول وخطير من الناحية الأخلاقية وغير مهني وتافه، إذ كشف الصحفي الفرنسي في مقاله أن ماكرون قال للقيادي في حزب الله: "أريد العمل معكم، لكن هل يمكنكم إثبات أنكم لبنانيون".

وانتقد الصحفي الفرنسي قيام ماكرون بالضغط على السياسيين اللبنانيين من أجل تشكيل الحكومة. 

الصمت العربي

وعاب ناشطون على حكام الدول العربية والخليجية صمتهم على إساءة الصحيفة الفرنسية للرسول، واستقبالهم ماكرون بحفاوة على أعلى مستوى.

وتساءل الصحفي السعودي المعارض تركي الشلهوب عن رد فعل من يدعي خدمة بلاد الحرمين وزعامة بلاد الإسلام، مشيرا إلى إدانة الخارجية التركية لإعادة نشر صحيفة شارلي إيبدو للرسوم المسيئة.

وتساءل سمير العركي: "ماذا لو قررت وسائل إعلام مسلمة تخصيص مساحات للسخرية من ماكرون أو الاستهزاء بالرموز الفرنسيين التاريخيين سواء في الأدب أو الفلسفة أو الفن، هل ستعدها فرنسا حرية تعبير؟ وهل سيصمت المثقفون العرب كما هم صامتون الآن إزاء السخرية من رسولنا الكريم؟".

وكتبت ابتسام آل سعد: "صحيفة شارلي إيبدو تعيد نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول، والرئيس ماكرون يراها حرية رأي لا تستوجب مصادرتها، أرجو ألا ينسى العرب كيف يبكون بعدها!".

وانتقد بهاء جولة ماكرون في الدول العربية واستقبال الحكام العرب له أحسن استقبال. 

 غباء سياسي

وصب ناشطون جام غضبهم على الرئيس الفرنسي واتهموه بالغباء السياسي والخبث والتناقض.

وعرض الإعلامي القطري جابر الحرمي موقفي الرئيس الفرنسي موضحا أنه عنّف صحفيا نشر خبرا صحيحا عن اجتماع ضم #ماكرون مع #حزب_الله اللبناني الذي كان يريده أن يكون سريا، وهو نفسه #ماكرون تشدق بالحرية والحق بالتعبير عندما سُئل عن عدم إدانته لمجلة #شارلي_إيبدو التي أعادت نشر رسومات تسيء للنبي محمد ﷺ، معقبا بالقول: "هكذا تمارس الحرية ".

ووصف عبد العزيز التويجري ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏المدير العام السابق للإيسيسكو، موقفي الرئيس الفرنسي بأنها "تناقض فاخر".

واعتبر محمد قاسم تصريح ماكرون غبي بدرجة كبيرة، قائلا له: "المفروض بما أنك رئيس لدولة فيها أديان مختلفة فأنت مطالب باحترام هذه الأديان وهنا تعرف أن مثل هذه التصريحات الغبية تقود إلى الفتنة ثم يتحول الأمر لعنف لأنك غبي بتستفز مشاعر أكثر من مليار مسلم ثم تقول لماذا يحدث العنف ضدنا".

ووصم إسماعيل الصياح ماكرون بـ"الخبيث!"، قائلا: "حينما يتعلق الأمر بالرسوم المسيئة للرسول الكريم تقول: نحن مع حرية الصحافة، وحينما يفضح صحفي فرنسي لقاءك بحزب الله تتهجم عليه علانية وأمام الصحفيين، وتصفه بالخسة والنذالة!!!".

حرية زائفة

وندد ناشطون بتغني الحكومة الفرنسية بالحريات، قائلين: إنها في الحقيقة تستخدم الإعلام وتطويعها له. وسخر عبد الرحمن من حديث ماكرون عن حرية الرأي قائلا: إنها "حرية رأي مفصلة على المقاس".

وأوضح فهد العشان أن الغرب متعود دائما من الصحفيين أن يمهدوا لهم الطريق لفرض سياساتهم القذرة، لكن الصحفي الفرنسي نسي نفسه وهدف دولته القذر، مؤكدا أن الإعلام الغربي سلاح قذر يخدم دولة هو ليس سلطة رابعة بل سلطة موجهة ضد العرب والمسلمين ودولهم.

وعرض الكاتب والباحث السياسي السوري خليل المقداد موقفي الرئيس الفرنسي من الرسوم المسيئة ومقال الصحفي الفرنسي، متسائلا: "هذه هي بلد العلمانية والحريات التي صدعوا رؤوسنا بها؟".

وأكد مغرد آخر أن ديمقراطية فرنسا عصا تستخدم لضرب من لا يعمل لصالحهم.

ووجهت نورهان سمير تغريدتها إلى ماكرون قائلة: "اذا كان حرق القرآن حرية عقيدة فتأييد الهلوكوست وحرق اليهود أيضا حرية عقيدة وإذا كانت كراهية الإسلام حرية تعبير عن الرأي فإن كراهية اليهود حرية تعبير عن الرأي وإذا كان منع الحجاب حرية شخصية فإن غلق المعابد اليهودية هو أيضا حرية شخصية.  


تحميل

كلمات مفتاحية :

إيمانويل ماكرون ازدواجية الإسلام الحريات الرسول محمد شارلي إيبدو فرنسا