أبعاد مشكلة كشمير.. مستقبلها في ضوء الصراع الهندي الباكستاني

منذ 2019/10/17 10:10:00| 388 مشاهدة| Link | د. عبدالله الأشعل | آراء
يستحيل قيام الحرب بين الهند وباكستان لاعتبارات نووية
حجم الخط

في أغسطس 1947 قررت بريطانيا تقسيم شبه القارة الهندية بعد أن أشعلت الفتنة بين المسلمين والهندوس، وتم تقسيم شبه القارة إلى الهند وباكستان، على أساس ديني ولكن بالطبع بقيت جيوب لم تُسوَّ تماما وأهمها وادي جامو وكشمير شمالي الهند، إذ دخلتها القوات الهندية والباكستانية وميليشيات باكستانية من حركة آزاد المتمردة.

وقعت أول حرب هندية-باكستانية حول كشمير، فعرضت الهند القضية على مجلس الأمن على أساس أن الإقليم ملك للهند وأن باكستان دخلتها عدوانا، فقرر مجلس الأمن وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الهندية والباكستانية مع الاحتفاظ بأعداد محدودة من قوات البلدين ونزع سلاح الإقليم ثم فى النهاية إجراء استفتاء من سكان الإقليم حول عدة خيارات: إما الاستقلال، أو الاندماج في الهند أو باكستان.

عندما فشلت كل جهود الوساطة الدولية التي رعاها مجلس الأمن، استمر التوتر داخل الإقليم مع القوات الهندية، وبين الهند وباكستان. ثم نشبت الحرب بين البلدين عام 1965 فانقسمت الدول الكبرى في إطار الحرب الباردة، حيث ساندت الصين باكستان امتدادا للعداء الهندي الصيني، إذ نشبت الحرب بينهما عام 1962 ولم تكن الهند قد حازت القنبلة الذرية بعد.

ومن الواضح أن الهند كانت مع المعسكر السوفيتي بينما واشنطن انحازت إلى باكستان ضد الهند، أي أن واشنطن والصين المتخاصمتين كانت مع باكستان لأسباب مختلفة.

ولكن في عام 1971 زار نكسون الصين وحلت الصين الشعبية محل الصين الوطنية في مجلس الأمن والأمم المتحدة وركزت بكين على نظرية الصين الواحدة.    

في نفس العام قامت بنجلاديش بعد حرب بين شرق باكستان وغربها، بدعم هندي، مما أدى إلى انشطار شبه القارة الهندية إلى ثلاثة دول ولما دخلت الهند وباكستان العصر النووي توقفت الحرب بينهما بسبب توازن الرعب النووي.

أما الهند التي رفضت قرار مجلس الأمن وإجراء استفتاء فى كشمير، قد استبدلت ما تطلبه القرار بالنص في تعديل دستوري على حكم ذاتي للجزء الباكستاني الذي تحتله الهند.

ولذلك فإن إقدام الهند في أغسطس 2019 على إلغاء الحكم الذاتي في الدستور الهندي في الواقع أعاد القضية والصراع إلى نقطة الصفر ولكن الموازين الدولية تغيرت، لم تعد واشنطن متحمسة لمعاداة الهند والتقرب من باكستان كما كان أيام الحرب الباردة، كما أن الصين متحفظة تماما عن ذي قبل في القضية وهي لا تريد أن تحيي الصراع مع الهند التي تقترب من وضع عالمي متميز. 

أما في العالم الإسلامي، فرغم أن دولة انقسمت في الماضي حول محوري للهند وباكستان، إلا أن قضية كشمير سجلت على أجندات منظمة المؤتمر الإسلامي بدعم سعودي على أنها قضية إسلامية تستحق دعم العالم الإسلامي لها.

وقد تغير الموقف الآن فقد لوحظ أن باكستان لا تنوي التصعيد العسكري أو الدبلوماسي في جميع الأطر، كما أن القضية لم تظهر حديثا على أجندات المؤتمر الإسلامي وكأن كل القضايا الإسلامية قد تم التراجع عن تحديدها بسبب تغير الظروف.

فقد كانت باكستان نقطة ارتكاز للمجاهدين الذين دعمتهم السعودية وواشنطن لمحاربة الاحتلال العسكرى السوفيتي في أفغانستان، ولذلك كانت واشنطن مؤيدة للموقف الباكستاني في كشمير وبالطبع لم يصدر الموقف الأمريكي عن التعاطف مع قضية إسلامية.

والطريف أن باكستان كانت قد اعترضت على قرار مجلس الأمن عام 1983 الذي أبطل إعلان الشطر التركي من قبرص جمهورية مستقلة، وكان اعتراضها لأسباب ثلاثة: الأول تعاطف ديني مع الأتراك المسلمين في قبرص، والثاني أن باكستان وتركيا كانتا مع المعسكر الغربي رغم اعتراض واشنطن على استقلال الأتراك القبارصة، وكانت العلاقات الأمريكية مع تركيا واليونان أعضاء الناتو سببا في أزمة طاحنة في علاقات واشنطن مع تركيا منذ الغزو التركي لقبرص عام 1967 واستمرار وجود القوات التركية حتى الآن.

والملاحظ أن تركيا وحدها هي التي احتجت على إلغاء الهند لنص الدستور الهندي على الحكم الذاتي في كشمير، وعادت الهند تعتبر الجزء الهندي من كشمير جزءا من الإقليم الهندي متحدية باكستان ومستخدمة القوة في قمع أهل كشمير علنا.

وكان الوضع الطبيعي أن إلغاء الحكم الذاتي للإقليم في الدستور الهندي أن تستجيب الهند لقرار مجلس الأمن رقم 47 لعام 1950 حول نزع سلاح الإقليم وإجراء الاستفتاء وسحب قواتهما من الإقليم بشكل متزامن.

والملاحظ أن موسكو والاتحاد الأوروبي تعتبر مشكلة كشمير مسألة ثنائية ولا دخل للأمم المتحدة فيها وتعيق موسكو جهود الصين لمناقشة المشكلة في مجلس الأمن أو تدويل القضية.

وهذا الموقف الروسي هو استمرار لموقف الاتحاد السوفيتي الحليف للهند ضد باكستان عضو حلف الناتو مع واشنطن إبان الحرب الباردة.

والخلاصة: يستحيل قيام الحرب بين الهند وباكستان لاعتبارات نووية، كما يستحيل أن تتجاوب الهند مع جهود التسوية السياسية، كما أن الوضع في الإقليم سيظل لهذه الأسباب مشتعلا مما يغذي التوتر بين الهند وباكستان ما دام الاشتعال مستمرا فى كشمير.


تحميل

كلمات مفتاحية :

الإسلام الحرب الحكم الذاتي الهند تركيا كشمير

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة