Saturday 25 September, 2021

صحيفة الاستقلال

غازله بألوان “علم إسرائيل”.. لماذا التقى السيسي الآن رئيس حكومة الاحتلال؟

منذ 2021/09/14 18:09:00 | هاشتاج
استنكر ناشطون ارتداء السيسي ربطة عنق بلون علم إسرائيل
حجم الخط

أثار لقاء رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي، مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، ردود فعل غاضبة على تويتر، وصلت إلى اتهام ناشطين الأول بالعمالة والخيانة.

ونشر الموقع الرسمي للرئاسة المصرية، صورا للقاء الأول الذي جمع السيسي وبينيت 13 سبتمبر/أيلول 2021 والذي امتد نحو 3 ساعات في مدينة شرم الشيخ السياحية، شمال شرقي مصر.

وزعم السيسي أن اللقاء جاء لبحث العلاقات الثنائية ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، خاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية. وقال في تصريح متلفز: إنه تحدث مع بينيت بـ"صراحة شجاعة" وتناول معه "قضية السد" الإثيوبي، مضيفا أنه وجد تفهما مشتركا.

رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، رفض الترويج للزيارة على أنها الأولى لرئيس حكومة إسرائيلية منذ 10 سنوات، كاشفا في لقاء مع قناة "كان" الرسمية عن لقائه السيسي 6 مرات في سيناء منذ 2011، دون توضيح منصب الأخير حينها.

وأضاف: "التقيت السيسي بشكل علني في 2017 بالأمم المتحدة، ومنذ 2011 التقيته 6 مرات في سيناء"، قائلا: "هناك حدود لأكاذيب الإعلام وبينيت".

الناشطون تحدثوا عبر مشاركتهم في وسوم عدة أبرزها #نفتالي_بينيت، #السيسي، #السيسي_عدو_الله، #ارفض_زيارة_وزير_الكيان_المخروم، #الكيان_المخروم، وغيرها، عن دلالات تصريحات نتنياهو.

وأشاروا إلى أن لقاءات السيسي بنتنياهو كانت قائمة منذ أن كان مديرا للمخابرات الحربية وعضوا في المجلس العسكري، ثم وزيرا للدفاع، ثم رئيسا للانقلاب والنظام.

وفي المقابل، ذكر ناشطون بأن الرئيس الراحل محمد مرسي توفي خلال محاكمته بتهمة التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس.

وأجمعوا على أن تصريحات السيسي الأخيرة عن حقوق الإنسان والتي جاءت قبل يوم من زيارة رئيس وزراء إسرائيل، وإتباعها باستقبال بينيت، الغرض منها تحسين صورة النظام في أميركا والغرب ومغازلة إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

واستنكر ناشطون ارتداء السيسي ربطة عنق بلون علم إسرائيل ووضع العلم خلف بينيت، وتنسيق ديكورات مكان اللقاء باللون الأزرق. 

الرضا الأميركي

واعتبر ناشطون لقاء السيسي بينيت وما تبعه من تصريحات لنتنياهو، بشأن لقاءاته السرية مع السيسي منذ أن كان مديرا للمخابرات، كاشفة عن دوره في الانقلاب العسكري وتأمين الرضا الأميركي عنه وشرعنة انقلابه.

الباحث في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي، أكد أن ما كشفه نتنياهو يدل بكل تأكيد على أن اللقاء جاء في إطار رهان النظام في القاهرة على دور إسرائيل في تأمين شرعية أميركية له مقابل توسيع الشراكات الأمنية والإستراتيجية، وليس لبحث فرص حل القضية الفلسطينية، التي يعلن بينيت صراحة أنه لن يسمح بمناقشتها.

الكاتب والناشط الإعلامي الفلسطيني محمد الشريف، أشار إلى أن الهدف المعلن من اللقاء هو القضية الفلسطينية التي يمارس تحت مظلتها وباسمها كل أشكال الرذيلة بينما الهدف هو إضفاء شرعية القبول والرضا وفتح الباب له لزيارة بايدن.

ونشر مغرد آخر، نص اعتراف نتنياهو بأنه التقى السيسي 6 مرات سرا في سيناء منذ 2011، كما نقلته قناة كان الإسرائيلية الرسمية، قائلا: "لا يقوم بانقلاب مصر إلا صهيوني عميل خسيس وبدأت الحقائق تتجلى لكل ذي عقل".

ورأى ميلاد عبدالفتاح، أن نتنياهو يتفاخر بلقائه السيسي 6 مرات، واصفا الأخير بالخائن الفاجر. 

السيد الفاضل، رأى أن السيسي يقابل رئيس وزراء إسرائيل فى شرم الشيخ في محاولة أخيرة لإنقاذه، قائلا: "دورك انتهى أنت وآل سلول ونهيان والقادم أسود على رؤوسكم وتغيرات فى المنطقة قادمة لا محالة".

 خيانة وعمالة

وصب ناشطون غضبهم على السيسي واتهموه بالخيانة والعمالة لإسرائيل، مستنكرين ارتداءه ربطة عنق زرقاء، وتصميم ديكور مكان اللقاء باللون الأرزق الذي يرمز لعلم الكيان الإسرائيلي.

الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل، نشر صورة استقبال السيسي لبينيت، قائلا: "عايز تعرف ليه فرطوا في تيران وصنافير، وليه فرطوا في غاز المتوسط، وليه صمتوا على سد النهضة، وليه بيحاصروا شمال سيناء ويقتلوا ويهجروا أهلها، وسبب كوارث كثيرة في مصر.. أنظر الصورة". 

الشاعر والمعارض المصري عبدالله الشريف، قال: "رئيس وزراء الكيان المخروم في القاهرة مع الجنرال المهزأ الذي يرتدي ربطة عنق وقميص بنفس ألوان علم المحتلين".

ونشر السياسي عمرو عبدالهادي، صورة لهما علق عليها ساخرا بالقول: "السيسي بيزايد على بينيت في حب إسرائيل ولابس له كرافت بلون علم إسرائيل.. ده معملهاش رئيس وزراء إسرائيل يا بلحة.. حبيبي بينيت فين الإسرائيليين في مصر يدافعوا عن بلحتهم".

ترحم على مرسي 

وترحم ناشطون على الرئيس الشرعي الراحل محمد مرسي، الذي مات أثناء محاكمته بتهمة التخابر مع حماس.

وتداولوا مقطع فيديو سابق لنتنياهو يقول فيه: "حاولنا عدة مرات الاتصال بمحمد مرسي والتعامل معه.. لكنه كان يرى أننا دولة محتلة وعدوة، ويعتقد بضرورة تحرير فلسطين، لذلك شاركنا في الانقلاب عليه".

الناشط أحمد البقري، ترحم على رئيس قتل في قاعة محكمة متهما بـ "التخابر"مع المقاومة، ولم يستقبل أي صهيوني في قصره طيلة فترة حكمه حتى انقلب عليه العساكر بمباركة إسرائيلية".

وأكد أن هناك فرقا بين ثورة أغلقت السفارة الإسرائيلية بإرادة شعبية، وانقلاب يستقبل رئيس وزراء إسرائيل اليوم في مصر لتتبلور حقيقته ونشأته!.

وقال مصطفى غاندي: "الله يرحم محمد مرسي اللي حاكمتوه بتهمة التخابر مع قطر وبعدها قعدتوا معاها، وحاكمتوه بتهمه التخابر مع حماس ورئيس المخابرات راح زارهم في غزة، واتهمتوه بالخيانه لمجرد كلمة عزيزي بيريز ودلوقتي قاعدين مع رئيس وزراء الكيان وبشكل علني.. الله يرحم اللي مات مظلوم وينجي باقي المظاليم منكم".

وكتب المغرد حازم: "إلى كل من أقام الدنيا ولم يقعدها على (عزيزي بيريز) أيام دكتور مرسي رحمه الله الذي لم ينطق كلمة اسرائيل طوال فترة حكمه.. انظر جيدا لهذه الصورة.. ثم انظر لنفسك في المرآة لتعرف أن مشكلتك كانت مع الرئيس الإسلامي ولم تكن أبدا مسألة مبدأ أو كراهية للصهاينة".

المغرد محمد، ذكر بأن مرسي كان يحاكم بالتخابر مع حماس وقطر وكان في خطاب دبلوماسي في صيغة عزيزي بيريز صدعونا به، قائلا: "عاوز كلب من كلاب الإعلام ينتقد زيارة رئيس وزراء إسرائيل لمصر ولقيط مصر يستقبله.. أين أنتم من هذا"، وفق تعبيره.


تحميل

كلمات مفتاحية :

إسرائيل النظام المصري عبدالفتاح السيسي علاقات محمد مرسي مصر نفتالي بينيت