Monday 01 March, 2021

صحيفة الاستقلال

مركز عبري: اغتيال فخري زاده فضح “فشل” الاستخبارات الإيرانية

منذ 2020/12/03 08:12:00 | ترجمات العبریة
"طريقة اغتيال فخري زاده تشير إلى أن البنية التحتية العملياتية لإسرائيل داخل إيران متقدمة جدا"
حجم الخط

بعد اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، تزايدت حدة الانتقادات بين المسؤولين الأمنيين في إيران بشكل عام وبين كبار مسؤولي "الحرس الثوري" بشكل خاص، بشأن استمرار ضعف مؤسسات النظام والحكومة.

وقال مركز "القدس للشؤون العامة وشؤون الدولة" العبري: إن "الانتقاد الموجه في المقام الأول وليس حصريا إلى حكومة حسن روحاني، وهو جزء من التقييمات في الساحة الداخلية الإيرانية قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة في يونيو/حزيران 2021". 

وأضاف المركز: أن "مسؤولين إيرانيين سابقين ومسؤولين كبارا في الحرس الثوري وفي مناصب عليا في الحكومة الإيرانية إلى جانب عناصر محافظة أخرى أشاروا إلى انكشاف أنشطة إيران عند الاستخبارات الإسرائيلية، لا سيما داخل إيران وذلك بمساعدة شخصيات معارضة محليا".

حساب مفتوح

واعتبر المركز العبري أن "تطبيع علاقات إسرائيل مع الإمارات والبحرين والتقارب مع السعودية، التي تقود المعسكر العربي السني، يزيدان من مخاوف المسؤولين الأمنيين في إيران من تعميق قبضة المخابرات الإسرائيلية في الأماكن التي من شأنها أن تتيح لإسرائيل نقطة انطلاق أكثر راحة للعمل العملياتي".

وأشار إلى أنه "بعد استئناف العلاقات بين إسرائيل والإمارات، حذر العديد من المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم الرئيس روحاني من هذا الاحتمال بل وهددوا بشكل مباشر قادة الإمارات والبحرين".

ولفت المركز إلى أنه "بعد اغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني في يناير/كانون الثاني 2020، ظل حساب إيران مع عناصرها (الأميركيين) مفتوحا، ومن وقت لآخر، كانت إيران تهتم بالتأكيد على ذلك علنا".

وقال: إن "الرد الإيراني على اغتيال سليماني كان طفيفا، وركز على إطلاق النار على قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، وتشجيع الميليشيات الشيعية في العراق على إطلاق نيران دورية على أهداف متفرقة في المنطقة الخضراء في بغداد".

من جانبه، قال حسين دهكان، وزير الدفاع والمستشار الحالي لزعيم إيران علي خامنئي والذي يشغل أيضا منصب قائد الحرس الثوري بلبنان، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني الرسمي، يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي: إن "الاختراق والتسلل والخروقات الأمنية أدت إلى اغتيال فخري زاده، والمسؤولون عن الأمن يجب أن يحاسبوا على ذلك".

ورفض دهكان انتقادات ضعف حماية "فخري زاده"، لكنه انتقد بشكل ضمني الأجهزة الأمنية في البلاد خلال السنوات الأخيرة قائلا: "رغم الكفاءة الاستخباراتية وسيطرة النظام في هذه المنطقة، فقد حدثت عدد من التدخلات الأمنية التي سمحت بالعمل الإرهابي لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مبنى البرلمان (يونيو/حزيران 2017)".

وفي 27 نوفمبر الماضي، أعلنت إيران اغتيال فخري زاده، المعروف بـ"عراب الاتفاق النووي" عن 63 عاما، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب طهران، متهمة إسرائيل بالوقوف وراء العملية.

ضربة قاتلة

القائد السابق للحرس الثوري، حسين علّاي، أكد أن "اغتيال فخري زاده استند إلى معلومات دقيقة لدى الأعداء (إسرائيل)، نتيجة ضعف بنية قوات الأمن الإيرانية، وأن البنية التحتية للتجسس والعمليات الإسرائيلية لا تزال نشطة داخل إيران". 

وأضاف: أن "هذه هي سابع عملية اغتيال علماء نوويين إيرانيين منذ أكثر من عشر سنوات، تقوم إسرائيل بعمليات مختلفة داخل إيران بما في ذلك اغتيال العلماء". 

واعتبر علّاي أن "طريقة اغتيال فخري زاده تشير إلى أن البنية التحتية العملياتية لإسرائيل داخل إيران مجهزة تجهيزا جيدا ومتقدمة جدا وتعتمد على معلومات دقيقة". 

وقال: إن "إسرائيل استخدمت حتى الآن جميع قدراتها الاستخباراتية والتشغيلية والأمنية والسيبرانية والدبلوماسية للتعامل مع برنامج إيران النووي، ومن المرجح أن يستمر هذا البرنامج".

وفي هذا الصدد، شدد علّاي على أنه "بغض النظر عن نوايا إسرائيل بتنفيذ مثل هذه الاغتيالات، يجب فحص الضعف المتأصل في هيكل إيران وآلياتها الأمنية التي تسمح باغتيالات لأشخاص مثل، فخري زاده، رغم الحراسة الشخصية والحماية".

وأكد أن الاغتيال الأخير "يظهر أن ردود فعل إيران العملياتية والدبلوماسية حتى الآن على اغتيالات علمائها لم تكن رادعة/ لكن ونتوقع بأنه بعد اغتيال فخري زاده سيتم توجيه ضربة قاتلة لمخابرات إسرائيل والبنية التحتية العملياتية داخل إيران".

المتخصص الإسرائيلي والخبير في القضايا الإستراتيجية، مايكل سيغال، أوضح أن القائد السابق علّاي "يُعرف بدعمه للحوار مع الولايات المتحدة وهو يعترف بالضعف الخطير لأنظمة الأمن والاستخبارات الإيرانية".

من جانبه، أكد "راشائي"، قائد الحرس الثوري خلال الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت 8 سنوات والوزير الحالي للنظام لتحديد مصلحة النظام، أن استمرار اغتيال كبار العلماء الإيرانيين يشير إلى "ضعف أجهزة المخابرات في البلاد والتي يجب وقفها". 

وحذر في رسالة بعثها إلى الرئيس روحاني، من أنه "في حال استمرار مثل هذه الحوادث فإن ذلك يشير إلى ضعف خطير في أجهزة المخابرات الإيرانية". 

وأضاف راشائي مخاطبا روحاني: "يتوقع الشعب الإيراني منكم بصفتكم رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي منع مثل هذه الأعمال الإرهابية، هذا لا يسمح بتقويض الأمن القومي الإيراني الذي تحقق بدماء الآلاف من النفوس".

كسر الأسنان

ونقلت صحيفة "كيهان" الإيرانية، كلمات خامنئي التي دعا فيها الحكومة الإيرانية إلى "التحقيق في الجريمة ومعاقبة مرتكبيها بشدة ومن أرسلهم". 

واعتبرت "كيهان" أن "عمل الكيان الصهيوني في القضاء على العالم البارز في بلادنا أظهر مرة أخرى أن هذا النمو السرطاني (إسرائيل) مستمر في كل جهوده لوقف تقدم إيران العلمي، وبهذه الطريقة لا تخشى أي عمل قذر".

وقالت: إن "ما حدث هو واحد من مئات الأعمال الإرهابية التي نفذها النظام الصهيوني على مدى عقود حول العالم بدعم استخباراتي وعملي من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية". 

وشددت الصحيفة على أن "الشيء الوحيد الذي يمكن أن يتسبب في توقف آلة الاغتيال هذه عن أفعالها، هو الرد السريع وكسر أسنانهم بالوقت المناسب".

وختمت "كيهان" مقالها بالقول: "أثبت الصهاينة (إسرائيل) مرات عديدة أنهم لا يفهمون أي لغة غير لغة القوة، قانون العين بالعين، يضع هذه المخلوقات الجبانة في مكانها وعلى الصهاينة أن تنتظر ذلك".


تحميل

المصادر:

1

איראן מודה בכשלון מערך הביטחון והמודיעין

كلمات مفتاحية :

إيران اغتيالات الشرق الأوسط الكيان الإسرائيلي فخري زاده