Tuesday 31 January, 2023

صحيفة الاستقلال

دبلوماسي أوكراني لـ”الاستقلال”: خدعنا روسيا إستراتيجيا.. ووساطة تركيا نجحت

منذ 2022/09/28 20:09:00 | حوارات
"روسيا لا تحترم ضمانات ولا عهودا ولا مواثيق"
حجم الخط

تحدث الدبلوماسي الأوكراني والمحلل السياسي فولوديمير شوماكوف، عن كيفية هزيمة الجيش الروسي في محافظة خاركيف، وتكبده خسائر فادحة في الأرواح والمعدات خلال الأسبوع الأول من سبتمبر/أيلول 2022.

وشدد شوماكوف، في حوار مع "الاستقلال"، على حرص كييف على استعادة الأراضي التي احتلتها روسيا عام 2014 في شبه جزيرة القرم وتحرير منطقة دونباس.

ولفت إلى أن تركيا نجحت في إيصال الحبوب للعالم، ولكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض وساطتها في ملف محطة زابوروجيا النووية، "بل ويلوح بضرب أوكرانيا بالنووي أو الكيماوي حال هزيمته التامة".

ورأى شوماكوف أن أوكرانيا ضحية العهود والضمانات الروسية منذ 1994 بعد تخليها عن سلاحها النووي وصواريخها البالستية.

وألمح إلى أن أوكرانيا تمتلك صواريخ بحرية تخيف الدب الروسي من الاقتراب من شواطئها، حيث تمكنت من إغراق 15 سفينة حربية روسية خلال المواجهات.

وعمل شوماكوف في السلك الدبلوماسي الأوكراني بعدة مواقع، بينها مستشار بسفارة كييف في ليبيا بين عامي 2004 و2007، ويشغل حاليا منصب مندوب أوكرانيا في الجامعة العربية.

خداع إستراتيجي

ما دلالة استعادة أوكرانيا آلاف الكيلو مترات من روسيا في الحرب المستمرة منذ 8 أشهر؟

بداية، نجح الجيش الأوكراني في هزيمة ثاني أكبر جيش في العالم وهو الجيش الروسي في محافظة خاركيف بضربة مضادة موجعة للدب الروسي.

استعادة أي أرض من المحتل الروسي مهم جدا لأوكرانيا ولن يقف الأمر على المناطق المحتلة خلال هذا العدوان، ولكننا حريصون على استعادة الأراضي التي احتلتها روسيا عام 2014 في شبه جزيرة القرم.

وللأسف الشديد روسيا تدمر اليوم عمدا البنية التحتية في أوكرانيا، ولا سيما بالمناطق التي تحتلها منذ 6 أشهر دون أن تفعل أي شيء لصالح السكان.

ففي مدينة خيرسون لم تُحسن مستوى معيشة الناس، وفي مدينة ميروبول هناك أزمات متعددة بسبب نقص الغذاء والطاقة وانقطاع دائم للكهرباء..

كما أن كل التصريحات الروسية عن إعادة الانتشار لا أساس لها من الواقع، حيث هرب الجنود الروس وتركوا أسلحتهم خلفهم في خاركيف

وكان من بين الغنائم طائرات مسيرة ومدرعات ونحو 160 دبابة دمر الجيش الأوكراني ما دمر واستولى على بعضها، وقد انهار الجيش الروسي كما حدث من قبل في إيران عام 1988 عندما انهار الجيش الإيراني في حربه مع العراق.

كيف تفسر هزيمة الجيش الروسي في خاركيف؟

مما لا شك فيه أن الجيش الأوكراني نجح في ممارسة الخداع الإستراتيجي ضد الجيش الروسي، الأمر الذي جعل المحتل يستعد للمواجهة ويحشد جنوده جنوبا في محافظة خيرسون، وقام بتشكيل ثلاثة خطوط دفاعية تحسبا لهجوم الجيش الأوكراني.

بينما ترك الروس خاركيف بدون خطوط دفاعية والجنود في حالة هجومية فقط، وكان الجيش الأوكراني يستعد لمهاجمتها دون علم المخابرات العسكرية الروسية.

وبمجرد الهجوم الأوكراني على المحتل الروسي دون وجود خطوط دفاعية له انهار في الحال جنوده لأنهم كانوا منهكين وضعفاء، ولذلك لحقت بهم هزيمة كبيرة ومضاعفة، عسكرية ومخابراتية أيضا نتيجة الفشل الذريع للمخابرات العسكرية الروسية في قلب الحرب.

والشعب الأوكراني عازم بعدها على تحرير محافظة خيرسون ومن ثم منطقة دونباس.

المخابرات العسكرية الروسية الفاشلة ظنت أن الهجوم المضاد سيكون في خيرسون، ولكنه جاء من خاركيف، كما لا ننسى أنه داخل المخابرات الروسية حاليا يوجد صراع كبير بين أجنحة متصارعة وهو ما يصب في مصلحة أوكرانيا.

ما المناطق الأكثر اشتعالا على الجبهات بين الجيشين الروسي والأوكراني؟

نقاتل الروس على عدة جبهات منها العسكرية والمعلوماتية والاقتصادية والسياسية.

على الصعيد العسكري هناك حاليا هجوم مضاد ناجح قامت به القوات العسكرية الأوكرانية ضد المحتل الروسي.

وعلى الصعيد الاقتصادي، قامت روسيا بإحداث حالة من الشلل للصادرات الأوكرانية كما أنها تستهدف البنية التحتية في مختلف المدن التي تهاجمها؛ لتحطيم القدرات الاقتصادية والزراعية لبلادنا كما تقوم بتدمير مصانعنا.

وعلى الصعيد المعلوماتي، روسيا تقود حربا دعائية ضخمة تعتمد على البروباغندا الكاذبة ضد الشعب الأوكراني، وهي تضخ معلومات كثيرة مغلوطة وتزعم أن أوكرانيا بلد نازي بينما في الحقيقة النازيون هم الروس المحتلون الذين يقتلون ويرتكبون جرائم حرب وإبادة جماعية ضد شعبنا..

كما أن روسيا هي من أسست معسكرات غربلة لأوكرانيا وتقوم بممارسة التعذيب ضد المدنيين العُزل من سكان المدن المحتلة، وتمارس التعذيب الوحشي ضد الأسرى من العسكريين الأوكرانيين وتقتل بعضهم، ولا سيما من كتيبة آزوف الأوكرانية التي تقود مهمة الدفاع عن وطننا، كما ترتكب جرائم ضد الإنسانية بحق المدنيين.

هزيمة نكراء

يزعم الروس أن هذا التراجع هو انسحاب تكتيكي لإعادة التموضع.. ما حقيقة ذلك؟ 

ما حدث هزيمة نكراء للجيش رقم 2 في العالم ولم يكن ذلك انسحابا تكتيكيا ولا غيره، ولكنه هروب وتقهقر أمام الهجوم الأوكراني في خاركيف.

روسيا تركت عددا كبيرا من الأسلحة والمعدات العسكرية المدمرة خلفها، بينهم 7 طائرات مروحية ومسيرة و160 دبابة وعربات مدرعة، ومئات القتلى والجرحى الروس في خاركيف..

كما أننا رأينا انتصار الجيش الأوكراني على المحتل الروسي في حرب المعلومات رغم البروباغندا الروسية، وقد انتظرت روسيا تلقي ضربة قوية ستوجه لها من جنوب أوكرانيا من محافظة خيرسون، إلا أنها وقعت في الخداع الإستراتيجي فجاءتها الضربة من خاركيف.

ولهذا السبب علاوة على حصول أوكرانيا على أسلحة متطورة من الغرب من الجيل الخامس لها دور فارق في تحقيق الهزيمة المُنكرة التي لحقت بالاحتلال الروسي في خاركيف.

ويرى العالم كله كيف تقصف روسيا البنية التحتية المدنية بشكل عنيف ومكثف انتقاما لهزيمتها في خاركيف، فروسيا "بلد إرهابي وأفعالها إرهابية".

ما ملابسات أو حقيقة تعرض الرئيس فولوديمير زيلينسكي لحادث سير؟

لا أعتقد أن الرئيس الأوكراني تعرض لأي استهداف أو حادث، والمنطقة التي حدث فيها ما يعتقد أنه حادث سير إنما هو في إشارة مرور بمنطقة مزدحمة ويحدث فيها حوادث كثيرة بسبب الازدحام وهي قريبة من بيتي..

شخصيا أسكن قرب هذه المنطقة وهناك تحدث حوادث من آن لآخر، ولكن ربما هناك مشكلة عند حرس زيلنسكي، ولكن الحمد لله الرئيس شاب ويتمتع بصحة جيدة وليس هناك أي شيء حقيقي من الإشاعات التي تروج هنا وهناك.

قضية تصدير الحبوب الأوكرانية ومحاولة روسيا عرقلته من آن لآخر بزعم عدم وصولها للدول الفقيرة.. كيف تتعاطى معه كييف؟

من الطبيعي أن يعرقل الاحتلال الروسي بالفعل صادرات الحبوب من أوكرانيا، ولكن بصراحة في المستقبل القريب لن نحتاج روسيا في تنفيذ عمليات تصدير الحبوب؛ لأننا نمتلك الأسلحة البحرية والصواريخ المتطورة التي بإمكاننا ضرب السفن الروسية في حال اقتربت من المياه الأوكرانية.

ولذلك نجد أن روسيا تخاف من مجرد الاقتراب من المياه الأوكرانية بسبب صواريخنا المتطورة، ولعلنا جميعا نتذكر ما حدث في مايو/آيار 2022، نجاح البحرية الأوكرانية في استهداف أكبر السفن الحربية الروسية طروادة "موسكفا" وأغرقتها.

كما أن أوكرانيا ضربت 15 سفينة روسية كبيرة وصغيرة منذ بداية الحرب، وهذا التفوق البحري بسبب صواريخ "بتسوفين وهاربون" البريطانية، وصواريخ "نبتون" الأوكرانية.

وأعتقد أنه في قضية الحبوب من المستحيل أن تتم مباحثات مع "الإرهابي" بوتين لأن مكانه ليس على مائدة مفاوضات ولكن السجن بسبب جرائمه ضد المدنيين الأوكران.

ومن الضروري أن تتعاون تركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة لحل تلك الأزمة بعيدا عن روسيا التي تختلق الأزمات والعراقيل لتعطيل وصول الحبوب إلى أكثر من 400 مليون إنسان في العالم يعتمدون على الحبوب الأوكرانية، لأن روسيا بلد إرهابية وأفعالها إرهابية.

كما أن روسيا تلجأ إلى ابتزازات مختلفة للضغط على العالم المعاصر للحصول على تنازلات في قضية العدوان على أوكرانيا، ولتخفيف العقوبات الأوروبية ضدها وتحاول استغلال موقف التخويف للمجتمع الدولي بتسرب الإشعاعات من محطة زابوروجيا النووية وتستخدم كل هذه الابتزازات من أجل الضغط ليس أكثر. 

ضحية العهود

هل توجد أية ضمانات روسية لاستمرار تصدير الحبوب والقمح الأوكراني للعالم؟

حاليا لا توجد أي ضمانات، رغم أننا حريصون على خروج صادرات القمح والحبوب لدينا وإيصالها إلى مختلف دول العالم حيث يوجد بالموانئ عشرات الآلاف من أطنان الحبوب، وستتضاعف هذه الكميات وسيكون هناك مليون و700 ألف طن جاهزة في الموانئ للتصدير.

وللأسف، أوكرانيا ضحية العهود والضمانات الروسية منذ 1994 عندما تخلت كييف عن أسلحتها النووية وصواريخها الباليستية؛ في ظل وعود وضمانات وتعهدات مغلظة من أميركا وبريطانيا.. وأيضا لسخرية القدر ضمانات روسيا بحماية حدود أوكرانيا واستقلالها.

وفي نهاية المطاف بدأت روسيا باحتلال شبه جزيرة القرم عام 2014 وهاجمت منطقة دونباس وتريد ابتلاع كل أوكرانيا اليوم، وذلك في ظل عدم وفاء الأطراف التي تعهدت في 94 بالتزاماتها تجاه أوكرانيا.. فروسيا لا تحترم ضمانات ولا عهودا ولا مواثيق.

ما حقيقة تبادل الاتهامات بين روسيا وأوكرانيا بقصف مفاعل زابوروجيا؟

روسيا تتهم أوكرانيا بقصف محطة زابوروجيا وهذا محض افتراء كاذب ومحاولات للابتزاز للعالم ولأوكرانيا.. فنحن لسنا مجانين حتى نستهدف محطتنا النووية التي تُعد الأكبر في أوروبا، فضلا عن أننا سبق أن جربنا قبل ذلك تسرب إشعاعي نووي من محطة تشرنوبل ونعرف ماذا يعني ذلك بحسب تجربتنا المأساوية الحاضرة.

كما أن روسيا تضغط على المجتمع الدولي من خلال الزعم بأن أوكرانيا تقصف محطة زابوروجيا وتواصل الابتزاز، والعالم كله شاهد من خلال الأقمار الصناعية أن روسيا اتخذت من هذه المحطة معسكرا لجيشها.

وأهملت روسيا كافة اقتراحات الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة النووية، والذي اقترح سحب جميع القوات من المحطة النووية؛ حيث إن الجنود الروس الموجودين داخل المحطة يتناولون الخمور ولا يمكنهم المحافظة على أمانها، بل تستهدفها لتخويف أوروبا والعالم من خطر التسرب الإشعاعي.

وفي حالة تسرب أي إشعاع نووي سيتعرض جزء صغير من روسيا، بينما أوكرانيا بالكامل ستكون ضحية لهذا التسرب الإشعاعي، وستسبب أزمة غذائية عالمية لعقود، وتسمم الأراضي الأوكرانية.

ورأينا في مقطع فيديو الجنود الروس يهددون في حالة انسحابهم من محيط زابوروجيا وجنوب أوكرانيا سيقومون بتدمير المحطة وإيقاع المنطقة كلها في بؤرة الخطر الإشعاعي.

وفي 26 نيسان/أبريل 1986، شهد مفاعل تشرنوبل أكبر كارثة تسرب إشعاعي في العالم، بعد تعرض المبنى الرابع فيه للانفجار بسبب خطأ بشري، أثناء إجراء إحدى التجارب على أعمدة الجرافيت، وأسفر الحادث عن مقتل 36 شخصا من العاملين في المفاعل، بالإضافة إلى إصابة أكثر من ألفين آخرين.  

هل العالم ينتظر كارثة نووية يمكن أن تحدث على غرار تشرنوبل؟

كما سبق أن قلت من الممكن أن يحدث أي شيء في ظل وجود شخصية مصابة بجنون العظمة مثل بوتين، ولا سيما أنه يوجد في أوكرانيا 4 محطات نووية ولدي مخاوف بأن تقصف روسيا تلك المحطات من أجل تدمير أوكرانيا.

موسكو لديها رغبة شديدة في تدميرنا حيث لا تطيق هذه الدولة الاستبدادية أن ترى بجوارها بلدا ديمقراطيا مثل أوكرانيا.

فنحن نرى الجيش الروسي يعاني هزيمة حسب الخبراء، ومن الممكن أن تستخدم روسيا في حالة الهزيمة التامة ورقة قصف محطات أوكرانيا النووية أو يضربها بالسلاح الكيماوي أو النووي.  

فضلا عن أن مسرحية روسيا في زابوروجيا تذكرنا أنه في بداية الحرب هدد بوتين باستخدام أسلحة نووية وكيماوية، وتجويع العالم، واليوم بالإشعاعات النووية.

كيف ترى الوساطة التركية في العديد من الملفات بين روسيا وأوكرانيا وآخرها بشأن مفاعل زابوروجيا؟

كما نرى بوتين رفض أي وساطة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص محطة زابوروجيا النووية، حيث تخلق روسيا مشاكل متعددة، وعلمنا محاولات أنقرة إيجاد حل لهذه الكارثة والأزمة الغذائية التي نجحت تركيا في وجود حل مؤقتا لها.

وروسيا الآن تهدد العالم المعاصر بقضية الإشعاعات النووية، رغم محاولات تركيا أن تساعدنا وتبذل جهودها كافة من أجل حماية أوكرانيا وحماية نفسها كذلك من خطر التسرب النووي، كما أن روسيا اتخذت من مقر محطة زابوروجيا قاعدة عسكرية.

تركيا وأوكرانيا اقترحا على روسيا السماح ببقاء بعثة دولية من الوكالة الدولية للطاقة النووية في المحطة للحفاظ على أمانها، لكن روسيا رفضت، فضلا عن أن الجنود الروس الموجودين بالمحطة يهددون أمان المحطة التي تحتوي على 6 مفاعلات نووية، وإذا حدث تسرب إشعاعي سيؤثر في محيط 2 مليون كيلومتر. 

بوتين يبتز العالم بهذه المحطة النووية وأي هزيمة له في أوكرانيا تُعد تهديدا للنظام الاستبدادي، وهو يريد تدمير أوكرانيا ويبتزها لإجبارها على مفاوضات سلام وهو سيستغل السلام لإعادة ترتيب صفوفه الداخلية ليقوم بمهاجمة أوكرانيا ثانيا وثالثا.

فكرة مجنونة

هل بدأت الدول الغربية في حصد مكاسب استنزاف الدب الروسي وإضعافه في أوكرانيا؟

بصراحة ليس بعد حتى الآن.. فلا يوجد أي مكاسب للغرب من هذه الحرب الدائرة ولكن كلها خسائر.

روسيا تهدد أوروبا بأزمة في الغذاء والطاقة، ونقص إمدادات النفط الغاز الطبيعي، بينما تعد الصين هي الدولة الوحيدة المستفيدة من هذا الوضع والذي يمكنها من شراء الغاز الروسي بسعر 150 دولارا بدلا من 350 دولارا.

الصين تشتري الغاز الروسي بأرخص الأسعار بينما بكين في حقيقة الأمر تستهدف روسيا بطريقة مختلفة وبينهما نزاعات حدودية أيضا، وتستغل الغاز والنفط.

وتحرص الصين على أن تظل روسيا ضعيفة عسكريا واقتصاديا، ولدى الصين ادعاءات بملكيتها مليونا و500 ألف هكتار سرقتها روسيا منهم عام 1858 وتسعى الصين لاستردادها بين الفينة والأخرى.

كيف هي معنويات الشعب الأوكراني اليوم في ظل التراجع العسكري الروسي؟ 

في ظل تراجع الروس وهزيمتهم في خاركيف، نجد أن الشعب الأوكراني سعيد بذلك ولكنه يدرك أن هذه الحرب ستكون طويلة. 

التراجع الروسي أعطى دفعة معنوية كبيرة للمقاومة الشعبية في المدن الأوكرانية المحتلة، كما أن الأوكرانيين يرفضون الحصول على جواز السفر الروسي، ولا يرغبون ببقائه في مناطقهم.

وعلى العكس من ذلك نجد أن معنويات الجيش الروسي المحتل منخفضة للغاية، حيث فشلوا في إتمام الاستفتاء في المناطق المحتلة بسبب رفض الشعب الأوكراني المشاركة فيه.

كيف ترى انعكاسات دخول مناوشات أرمينيا وأذربيجان على الوضع في أوكرانيا، إضافة إلى التحرشات الحدودية بين طاجيكستان وقرغيزستان؟

الشعب الأرميني يقول إن روسيا تخلت عنه بعد أن وعدته بالدعم والحماية وكان يوجد عدد كبير من الجنود الروس في أرمينيا إلا أن بوتين نقلهم الى أوكرانيا.

هذه هي طبيعة الروس ينكثون العهود والمواثيق حيث سبق ووعدوا بحماية أوكرانيا ولكنهم سرعان ما قاموا بمهاجمتها والاعتداء علينا بل واحتلال أراضينا في 2014 وحاليا. 

الزعيم الصيني قال إنه سيحمي استقلال كازاخستان من العدوان الروسي ومازال لدى بوتين رغبة لاستعادة بناء الاتحاد السوفيتي، وهي فكرة مجنونة ومستحيلة في نفس الوقت.

وكازاخستان لديها صدمة وخيبة أمل مما أقدمت عليه موسكو من محاولة احتلال كييف، ولديهم مخاوف من التفاف روسيا إليهم بعد الانتهاء من أوكرانيا، وارتكاب أكبر جرائم حرب ومجازر جماعية ضد الشعبين الكازاخي والطاجيكستاني.

ما قصة الصندوق الخيري الذي أسسته في أوكرانيا؟

لقد أسست صندوقا لمساعدة ضحايا الحرب في أوكرانيا بسبب وجود عدد كبير من المعاقين من الأطفال والنساء من ضحايا الحرب.

الآن نحن نتعاون في مساعدة ضحايا الحرب في أوكرانيا مع الأمم المتحدة، والهلال الأحمر، والصليب الأحمر، وذلك لتغطية احتياجات المشوهين والمصابين والمشردين من ضحايا العدوان الروسي.

وإن شاء الله في المستقبل يمكن أن يقدم هذا الصندوق الخيري المساعدة لكل المحتاجين من ضحايا الحروب خارج أوكرانيا.


تحميل

كلمات مفتاحية :

أوكرانيا القمح الأوكراني تركيا خاركيف روسيا فلاديمير بوتين فولوديمير زيلينسكي