Monday 21 June, 2021

صحيفة الاستقلال

#الجزائر_تنتخب.. ناشطون يدعون للمقاطعة: لن نستنسخ بوتفليقة

منذ 2019/12/12 16:12:00 | هاشتاج
فرضت قوات الأمن طوقا أمنيا على أهم الساحات والشوارع في العاصمة
حجم الخط

دعا جزائريون غاضبون لمقاطعة عملية الاقتراع بالانتخابات الرئاسية التي انطلقت صباح اليوم الخميس، حيث عبر مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاج #الجزائر_تنتخب، عن اعتقادهم بأن جميع المترشحين من أزلام النظام السابق.

ورصد الهاشتاج ردود أفعال الشعب الجزائري الغاضب، والمستمر في الاحتجاج المناهض للنظام، والذي بدأ في 22 فبراير/شباط الماضي، ولا يزال معارضا بشدة للانتخابات التي تريد السلطة -بقيادة الجيش- أن تُجريها مهما كلّف الثمن.

وتوجه الناخبون، إلى مكاتب الاقتراع التي فتحت أبوابها عند الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها خمسة مرشحين، بعد استقالة عبدالعزيز بوتفليقة تحت ضغط الشارع.

والمرشحون هم: عبد المجيد تبون، علي بن فليس، عزالدين ميهوبي، عبد القادر بن قرينة، عبد العزيز بلعيد. ويأتي هذا الاستحقاق الانتخابي بعد نحو عشرة أشهر من الاحتجاجات الشعبية الحاشدة وغير المسبوقة.

وفرضت قوات الأمن طوقا أمنيا على أهم الساحات والشوارع في العاصمة، وسط انتشار كثيف لأفراد الشرطة، لمنع وصول المتظاهرين إلى ساحة البريد المركزي وسط المدينة.

عملية ترهيب

المحلل السياسي الجزائري، العيد بوماجو، قال: إن "عملية ترهيب كبيرة تشهدها منطقة القبائل، خاصة بجاية و تيزي وزو.. مجموعات من الشباب المغرر به يتنقلون من مكتب انتخابي إلى آخر، يطردون المواطنين، ويغلقون المراكز بالقوة.. الدرك يتدخل الآن". 

وكتب الناشط الجزائري، هواري سلطاني "النظام سيبقى، بسلبياته وإيجابياته، فلا تجعل لنفسك القدوة والأمر بصلاحه حسب رغباتك، فالقول ليس كالفعل".

فيما دون المدير السابق لقناة الجزيرة، ياسر أبو هلالة "التزوير، كما يحذر سياسيون جزائريون، يعني نهاية المرحلة الانتقالية، والعودة إلى ما قبل بوتفليقة.. ميهوبي عرف بمواقفه الممالئة للسلطات العربية، واشتهر بمقاله عن معمر القذافي (البعد الإنساني في إبداعات القذافي!)". 

وغرد الإعلامي الجزائري توفيق شيخي: "أنا مع الذي يقول: من لا ينتخب ليس خائنا.. ومن ينتخب ليس خائنا.. الخائن هو من يمارس، عنفا جسديا أو معنويا ضد الآخرين الخائن هو من يشعل نار الفتنة بين الإخوة...كلنا شركاء في هذا الوطن..وإن اختلفنا في مسألة ما! فإننا لا نختلف على حب #الجزائر". 

المعلق الرياضي الجزائري بقنوات (بي إن سبورتس) حفيظ دراجي، يرى أن "بقايا النظام تتأهب لإطلاق آخر رصاصة بحوزتها من خلال فرض انتخابات فلكلورية وتنصيب رئيس جديد للعصابة، لكن الشعب هو الذي سينتصر بحراكه المدجج بسلاح الصبر والثبات وقوة التحمل إلى أن  يستعيد وطنه المختطف". 

وتعرضت مراكز اقتراع في الجزائر لأعمال عنف وتخريب مع انطلاق التصويت للانتخابات الرئاسية في البلاد.

وانتشرت مقاطع فيديو وصور على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تعرض مركز اقتراع في ولاية بجاية شرقي الجزائر للتخريب من قبل أشخاص يُعتقد أنهم من المعارضين لإجراء الانتخابات.

يذكر أن بجاية تقع في منطقة القبائل التي شهدت أيضا تجاوبا كبيرا مع نداءات الإضراب التي أطلقتها جهات غير محددة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولم تصدر حتى الآن أي معلومات سواء من لجنة الانتخابات أو من أجهزة الأمن حول ما حدث رغم تعهد الجانبين بضمان سلامة العملية الانتخابية.

تجديد العصابة

رسام الكاريكاتير الفلسطيني عماد حجاج، نشر صورة للتعبير عن الانتخابات الجزائرية، فيما قالت الناشطة الجزائرية، وفاء سعيدي: "#لا_انتخابات_مع_العصابات لأني أريد جزائر حرة أبية لا يذل شعبها العسكر".

 

وكتبت الجزائرية بسمة يونس: "الانتخابات ليست طريقا لجزائر أفضل، بل هي قطع طريق على جزائر أكثر سوءا".

 

وأعرب الناشط السياسي الجزائري، محمد العربي زيتوت، عن امتعاضه، وذكر "مظاهرات ضخمة وحاشدة رافضة لانتخابات تجديد العصابة في كل ولايات الوطن وحملة اعتقالات للمتظاهرين في العاصمة مع إضرابات واسعة قبل يوم من المهزلة".

ودون حساب باسم مانوليا: "سيبقى الحراك  مستمرا حتى بعد الانتخابات لأن الجزائري الحر يعلم أنه يواجه عصابة ليس من السهل التخلص منها. سينتصر الحراك في النهاية وسيذهب حكم الجنرالات إلى الجحيم".

وندد المتظاهرون بما أطلقوا عليها "مهزلة انتخابية" ويطالبون أكثر من أي وقت مضى بإسقاط "النظام" الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1962 وبرحيل جميع الذين دعموا أو كانوا جزءا من عهد بوتفليقة الذي استمر عشرين عاما وأُرغم على الاستقالة.

والجمعة 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ضمّت التظاهرة الأسبوعية الأخيرة قبل الانتخابات حشدا هائلا، ما أظهر مدى اتساع نطاق الرفض.

وقبل 24 ساعة من موعد الانتخابات، أظهر آلاف المتظاهرين أيضا في العاصمة الجزائرية تصميمهم هاتفين بصوت واحد "لا انتخابات!". وفرضت الشرطة طوقا أمنيا وسط المدينة ولم تتمكن من تفريق المتظاهرين إلا من خلال استخدام العنف.

ويمنح قانون الانتخابات الجديد صلاحية إعلان النتائج الأولية للهيئة العليا للانتخابات، ويمنح المرشحون حق تقديم الطعون في ظرف لا يزيد عن 48 ساعة بعد إعلان النتائج الأولية، لكنه يحيل صلاحية معالجة الطعون وإعلان النتائج النهائية إلى المجلس الدستوري قبل 25 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وفي حال تقرر التوجه إلى دور ثان بين المرشحين، فإن ذلك سيتم بين 31 ديسمبر/كانون الأول، والتاسع من يناير/كانون الثاني، حسب التاريخ الذي يعلن فيه الدستوري عن النتائج النهائية.

ويمنح المرشحون المتأهلون للدور الثاني 12 يوما للقيام بالحملة الانتخابية. وتُعد هذه الانتخابات الرئاسية السادسة، منذ دخول البلاد عهد التعددية السياسية عام 1989، بعد انتخابات 1995 والتي فاز فيها ليامين زروال، وانتخابات أعوام 1999 و2004 و2009 و2014، والتي فاز فيها على التوالي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

تحميل

كلمات مفتاحية :

الانتخابات الرئاسية في الجزائر الثورة الجزائرية الجزائر الحكومة الجزائرية