Thursday 29 October, 2020

صحيفة الاستقلال

قناة عبرية: الإسرائيليون ينعشون سوق العقارات والألماس في دبي

منذ 2020/09/25 16:09:00 | ترجمات
"لا توجد في الإمارات ضريبة دخل أو ضريبة على الممتلكات أو على أرباح رأس المال"
حجم الخط

وصفت القناة العبرية الـ13 مدينة دبي الإماراتية بأنها "معقل الاستثمارات" غير المحدود من الجواهر والشقق الفاخرة، مؤكدة أنه "في ظل التطبيع، فإن الكثير من الإسرائيليين يتدفقون لصحراء دبي لقطف ثمار السلام وتحويلها لأموال".

وأوضحت أنه بعد توقيع اتفاقية السلام مع الإمارات العربية المتحدة (15 سبتمبر/أيلول 2020)، بدأ العديد من الإسرائيليين في البحث عن استثمارات عقارية في دبي، خاصة الشقق الفاخرة. 

وتشير القناة إلى أنه في ظاهر الأمر، يبدو السعر جذابا. شقة مساحتها 60 مترا مربعا في المنطقة المطلوبة في دبي، بالقرب من برج خليفة، سترتفع لحوالي 1.1 مليون درهم أي ما يقارب المليون و20 ألف شيكل (نحو 300 ألف دولار أميركي). 

ولفتت القناة العبرية إلى أن هناك جانبا آخر يمثل ميزة للإسرائيليين وهو طريقة فرض الضرائب في الإمارات، والتي بموجبها لا يتعين عليك الدفع من الربح عند بيع الشقة. 

وقال "حمدان الكندي" ممثل شركة عقارات إماراتية: "لا توجد في الإمارات ضريبة دخل أو ضريبة على الممتلكات أو على أرباح رأس المال".

وبدوره، قال تال شرف، شاب مهتم بشراء شقة في دبي: "يمكنك أن تجد في دبي استثمارات عقارية بمبالغ أقل من تلك الموجودة في الدولة"، مضيفا: "أسعار الشقق رخيصة نسبيا وليست عالية، فهي تشجع رواد الأعمال الشباب مثلي لمحاولة الاستثمار هناك".

تجارة الألماس

ويقول "متان خودوروب" كبير المعلقين الاقتصاديين ومذيع الأخبار في مجلة "محلل" الاستقصائية في القناة العاشرة لإسرائيل: إن قسما آخر يهتم به الإسرائيليون وهو الأحجار الكريمة، حيث إن تجارة الألماس في دبي لها مدخول حوالي 25 مليار دولار، 2.5 مرة أي ما يعادل "ضعفين ونصف" أكثر من تل أبيب. 

وأوضح المعلق الاقتصادي أنه تم التوقيع يوم 17 سبتمبر/أيلول في" رمات غان" (إحدى المدن المركزية في تل أبيب) على اتفاقية للتعاون بين بورصات الألماس تشمل معارض مشتركة وافتتاح مكتب تمثيلي رسمي للتجار في الإمارات. 

وقال أحمد، تاجر الألماس من دبي: "ما زلت أعالج تأثير ذلك على التجارة وكيف سنجلب لمنطقتنا كل ما يجعل إسرائيل ناجحة، سواء كان ذلك في الأمن أو المعرفة أو التكنولوجيا".

وقال "يورام ديباش"، رئيس بورصة رامات غان للماس: إن "تجار الألماس الإسرائيليين قد زاروا الإمارات بالفعل"، مضيفا: "دبي هي مركز الألماس الأسرع نموا في السنوات الأخيرة".

 لكن المقارنة مع دبي تؤكد فقط مدى تراجع صناعة الألماس في تل أبيب، التي كانت في الماضي رائدة في تصدير الأحجار الكريمة إلى العالم بأسره، لكن المؤكد أنه في العلاقات الجديدة التي تتشكل بين إسرائيل والإمارات، يسير السلام والمال معا، وفق وصفه.

ولفت المعلق خودوروب إلى أن "بلوم العقارية" الشركة الرائدة في أبوظبي لريادة الأعمال العقارية الفاخرة، هي أول شركات العقارات الإماراتية التي تقدم للمستثمرين الإسرائيليين فرصة للاستثمار في هذا المجال نتيجة لاتفاقية السلام الأخيرة الموقعة بين الجانبين. 


تحميل

المصادر:

1

ארץ הנדל”ן והיהלומים: הישראלים מסתערים על השקעות באמירויות

كلمات مفتاحية :

إسرائيل اقتصاد الألماس الإمارات التطبيع مع إسرائيل دبي