Wednesday 21 October, 2020

صحيفة الاستقلال

“الشعب الجمهوري”.. أبرز حزب تركي معارض يواجه مستقبلا مظلما

منذ 2020/09/21 12:09:00| ترجمات ,تركيا ,
الأشهر التسعة المقبلة ستكون صعبة للغاية
حجم الخط

تحدثت صحيفة تركية عن وجود جدل كبير داخل حزب الشعب الجمهوري المعارض، قد يتسبب بفوضى جديدة، وذلك بسبب توقع استقالة رئيس الحزب، وخطاب واجه انتقادات لرئيسة الحزب في إسطنبول، جنان قفطنجي أوغلو.

ففي خطاب لها في التاسع من سبتمبر/أيلول، خلا حديث المسؤولة في الحزب الذي يقوده كمال كليتشدار أوغلو من لفظة "أتاتورك" مؤسس الدولة التركية الحديثة، مكتفية بقولها: "مصطفى كمال".

وأكد الحزب في إزمير أنه لن يتم تسوية الموضوع دون الوقوف عليه وإنه من العيب تمريره دون محاسبة. وقال: "رئيسة حزب تتجنب قول لفظة أتاتورك في خطابها.. ماذا عن انطباع الأمة، لكي لا تنسى فهنا مقر حزب الشعب الجمهوري. ونحن هنا جنود مصطفى كمال".

وفي خضم النزاعات داخل الحزب، تأتي قفطنجي أوغلو لترجح مصطلح "نحن رفاق الدرب لمصطفى كمال" وليس "نحن جنود مصطفى كمال”. 

وذكر الكاتب تورغاي غولر في مقال له في صحيفة "أكشام": "أعتقد أن أحدا لن يتحدث من وراء الستار الذي يختبئ خلفه بعد الآن، ولن يعود حزب الشعب الجمهوري كما كان في السابق أبدا، وسنرى معا كيف ستسحب السيوف من غمدها في الأيام القادمة".

ويستطرد الكاتب قائلا: "يقال إن السيد كمال سيستقيل من الرئاسة قريبا جدا وبضغط من عائلته. بالطبع سألت ذلك السؤال الذي تفكرون فيه: "لماذا تقوم عائلته بالضغط عليه ولماذا يستقيل السيد كمال"؟. حصلت على الإجابة لكنني آسف لأنكم ستستمرون في التساؤل بينما سأستمر أنا بالصمت".

ويضيف: يقال إن السيد كمال سيترك مقعده لـ"أوغوز كان ساليجي. بعبارة أخرى إنه رائد حركة 10 كانون الأول والذي قال: "لنغلق حزب الشعب الجمهوري، ولنصنع منه متحفا". 

وتابع: هم يعبرون عن مدى مأساوية الوضع قائلين: إن "اسم هذا الشخص ليس موجودا في ماضي حزب الشعب الجمهوري. ولم نره في أوساط الجامعة أبدا".

وكان "أغوز ساليجي" هو من رشح جانان كفتانجي أوغلو رئيسا لمحافظة إسطنبول ونجح في ذلك على الرغم من وجود مرشح آخر من المقر.

ويشير الكاتب إلى أن مديرية محافظة إسطنبول تعمل تحت إشراف كفتانجي أوغلو تماما كمكتب سياسي. وعلى هذا النحو يمكن معرفة أنه ليس من المصادفة أن كفتانجي أوغلو ابتدأت مناقشة أتاتورك داخل حزب الشعب الجمهوري بل هو نتيجة معرفة وتخطيط وتصميم.

والهدف التالي لهذا المكتب السياسي هو إضفاء الطابع الرسمي على التحالف مع حزب الشعب الديمقراطي ثم الاتحاد معها، يقول الكاتب.

ويضيف: "يجب تسليط الضوء على قضية مهمة. فأوغوز ساليجي سياسي يتمتع بعلاقات حميمة مع سفراء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

سلسلة التطورات

وبحسب الكاتب، فالشيء المؤكد الوحيد أن الأشهر التسعة المقبلة ستكون صعبة للغاية، حيث إنهم يقولون: "لن يتنازل السيد كمال عن عبد الله جول (الرئيس التركي السابق) مهما كان، فهو سيستمر بالمضي قدما في هذا بغض النظر عن العقبات التي ستواجهه. وبالتأكيد سيقاوم الأصدقاء الوطنيون هذا بشتى الوسائل".

وينقل الكاتب الوضع الحالي في حزب الشعب الجمهوري قبل المعركة الكبرى على أعضاء منهم في نقاط:

  • تم استبعاد الأسماء المقربة من دنيز بايكال (رئيس سابق لحزب الشعب الجمهوري) ثم إبعاد القوميين والتخلص من أنصار الحزب الذين فضحوا علاقتهم مع منظمة فتح الله غولن. لم يتبق سوى مهمة واحدة وهي تصفية الكماليين (نسبة إلى كمال أتاتورك) وإذا ما تم ذلك فلن يبق هناك ما يمنع ترشح عبد الله جول.
  • تلاشي حزب الشعب الجمهوري حيث يستقيل الأعضاء واحدا تلو الآخر. وإذا تم إجراء استطلاع سيرى الجميع أن الحزب انخفض إلى ثلاثة عشر في المائة.
  • إذا ما بقيت جانان كافتنجي أوغلو كرئيس محافظة في حزب الشعب الجمهوري فإنه بالكاد سيحصل الحزب على 3 في المائة من الأصوات حتى.
  • إن حزب الشعب الجمهوري محاط في المرحلة التي وصل إليها حاليا بحركة 10 كانون الأول.
  • إن السيد كمال يقوم بتنفيذ مشروع قذر خطوة بخطوة وفقا للتعليمات التي يتلقاها.
  • سنرى أن محرم إنجة (أحد أبرز قيادات الحزب ومرشح رئاسي سابق)، سيصبح أكثر نشاطا في الأيام المقبلة قائلا: "هذا ما كنت أحاول قوله وشرحه لكم". إلا إذا تم إقناعه وسكت.
  • إلهان كيسيجي (سياسي ينتمي إلى الحزب) سيأخذ مكانه في هذه المعركة الوشيكة، لأن جانان كفتانجي أوغلو اسم لا يتسامح معه أبدا. بالإضافة إلى أن كيسيجي يرغب بالترشح للرئاسة.
  • ستتسبب جانان كفتانجي أوغلو بإبعاد العديد من الأسماء من الحزب.
  • قد يستقيل منصور يافاش من حزب الشعب الجمهوري.

فتح الله جولن

ويرى غولر أن المكتب السياسي للحزب في إسطنبول مصمم على تحقيق ما فشلت فيه منظمة فتح الله جولن.

ويضيف: "إن المسألة ليست مسالة الإطاحة بأردوغان بل مسألة إيقاف تركيا. ويا لسخرية القدر، فقد وصل أعضاء حزب الشعب الجمهوري الكماليين الذين كافحوا للإطاحة بأردوغان حتى يوم أمس إلى القتال جنبا إلى جنب في صفه اليوم. ألم أقل أنه لن يعود الحزب كما كان في السابق أبدا."

ويختم الكاتب مقالته بالقول: "نصيحتي للجميع هي البحث عن حركة 10 كانون الأول التي تأسست عام 2005 وأطاحت ببايكال في عام 2010. وجعلت كفتانجي أوغلو رئيسا للمحافظة في عام 2018، وأسست حزب الشعب الجمهوري الجديد رسميا في عام 2020، وستطيح بكليتشدار أوغلو عام 2021 ومن ثم سترشح عبد الله جول للرئاسة في عام 2023".

بدوره، قال الكاتب أمين بازارجي في مقال بنفس الصحيفة: "تواصل أزمة رئيس محافظة إسطنبول جانان كفتانجي أوغلو والتي أعربت عن أنها لا تشعر بالارتياح لاستخدام لقب أتاتورك في حزب الشعب الجمهوري. وبينما تستمر المناقشات هناك من يتساءل "هل هذا الموقف سيؤدي إلى عزل كفتانجي أوغلو؟".

ومجيبا عن السؤال قال الكاتب: سأعفيكم من العناء وأقول: لا لن يحدث أي شيء. فحتى لو وصلت كفتانجي أوغلو إلى أبعد من هذا فلن يحدث لها شيء. وهذا لأنها تسير على خطى كمال كليتشدار أوغلو. فالاثنان على نفس الطريق".

وتابع: "لا أدري لماذا نجد كلمات كفتانجي أوغلو غريبة فلقد كان للسيد كمال مثل هذا الموقف قبلا. وقد كتبت هذا مرارا وتكرارا وذكرت ذلك على شاشات التلفاز كما ظهرت أخبار تدعمني في الإعلام المحلي في مدينة قونيا ومع ذلك لم يتطرق كليتشدار أوغلو إلى الحديث عن ذلك أبدا".

تجاهل أتاتورك

ويستطرد الكاتب قائلا: "كان ذلك عام 2010 عندما اضطر دينيز بايكال إلى الاستقالة من الرئاسة العامة لحزب الشعب الجمهوري ليحل كمال كليتشدار أوغلو مكانه".

ويتابع: "نظم كليتشدار أوغلو واحدة من أولى رحلاته إلى قونية. واستقبله رئيس المحافظة أورتشون جيليك وأعضاء الحزب في شلتكلي. وقد توقفت الحافلة الانتخابية لحزب الشعب الجمهوري  والتي تقل أوغلو على ظهرها في 16 مقاطعة بدءا من أكشهير وانتهاء في إيريغلي. وقد خطب السيد كمال في جمهور كل منها".

ويضيف: "بعد عدة كلمات  قدم مديرو فرع قونية النسائي ـ وهم عادة معلمات متقاعدات ـ طلبا من مدير المحافظة قائلين: "كما تعلم، إن قائدنا الروحي هو مصطفى كمال أتاتورك. فلو تحدث رئيسنا عن أتاتورك في خطاباته". وقد تم تقديم الطلب وأجاب كليتشدار أوغلو: "بالطبع سأتحدث عن ذلك". ومع ذلك لم يتحدث كلمة واحدة عنه أيضا".

ويتابع الكاتب: "عندئذ بدأت ردود الفعل في الازدياد وضغط المسؤولون التنفيذيون في الفرع النسائي في حزب الشعب الجمهوري في قونيا على المدير الإقليمي واتهموه قائلين: "أنت لا تحيل مطالبنا إلى الرئيس".

ويضيف: "عندما تعذر إقناع أعضاء الحزب، تم استقبال أحدهم في حافلة الانتخابات بصعوبة  للقاء بالسيد كمال شخصيا. وقد أجابه كليتشدار أوغلو: "بالتأكيد، بالتأكيد". 

لكن في خطاباته اللاحقة قال: "اسمي كمال". ولم يتحدث عن أتاتورك أيضا. وعلى الرغم من كل الإصرار لم يقل "أتاتورك" أو "مصطفى كمال" في أي من خطاباته. ذكرت هذه الحادثة في الصحف المحلية وقد كتب عن ذلك عدة مرات.

ويتساءل الكاتب ساخرا: ما الذي تظنون أنه حدث بعد ذلك؟ لقد تغيرت إدارة المحافظة  لحزب الشعب الجمهوري في قونيا التي كانت موجودة في ذلك اليوم بعد ذلك. وكل من سأل: "لماذا لا تتحدثون عن أتاتورك؟" تم طرده من الحزب". وأعتقد أنكم تفهمون الآن لماذا قلت: "لن يحدث شيء لكفتانجي أوغلو".

ويختتم الكاتب بالسؤال قائلا: هل سيكون كليتشدار أوغلو الذي كان له مثل هذه المواقف منزعجا من أفعال كفتانجي أوغلو؟

ويجيب: "إن تعيين كفتانجي أوغلو في مديرية محافظة إسطنبول لحزب الشعب الجمهوري  لهو نتاج تفكير دقيق وربما تخطيط  عميق أيضا. وهي تفعل ما يمليه عليها حزبها. أما أعضاء الحزب فإنهم لا يرون هذه الحقيقة بل ويصرون على عدم فهم وإدراك ما يحدث".


تحميل

المصادر:

1

Canan, Kemal Bey’in yolunda

2

10 Aralık hareketi kimlerin projesi

كلمات مفتاحية :

تركيا جنان قفطنجي أوغلو حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو مصطفى كمال أتاتورك