احتمالات الدولة والعاصفة

منذ 2019/07/08 11:07:00| 1003 مشاهدة| Link | مروان الغفوري | آراء
توقفت حرب صنعاء في مكانها منذ ثلاثة أعوام، ولا تبدو أنها ستعود إلى الحياة قريباً
حجم الخط

ما إن توترت العلاقات الأميركية-الإيرانية حتى أعلن الحوثيون عن بنك من الأهداف العسكرية في الأراضي السعودية. أقلعت طائرات مسيرة من مكان ما وقصفت مصالح سعودية فتبنى الحوثيون العملية. فيما بعد كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصدر تلك الطائرات. بحسب مصادر الصحيفة فقد انطلقت تلك الطائرات من جنوب العراق. واصل الحوثيون حديثهم عن بنك الأهداف، ضاربين عرض الحائط بكل ما سيقال.

قبل التصعيدات الأخيرة في الخليج كانت السعودية قد استدعت "زيد الذراي" إلى أراضيها، وهو حوثي رفيع راكم علاقات سياسية خلال عمله مع صالح. كانت عملية تفاوضية جديدة بين السعودية والحوثيين على وشك أن تبدأ بالدوران، طبقاً لمصادر حكومية يمنية. اختار الحوثيون، على نحو عاجل، القفز  إلى وسط النار التي اشتعلت في الخليج وصعّدوا عملياتهم ضد السعودية. بدوا أكثر حماساً لخوض المعركة إلى جانب إيران من البحث عن تسوية مع الدولة الجارة. لقد حوّل الحوثيون شمال اليمن، طبقاً للمفكر السياسي ياسين نعمان، إلى منصة لإطلاق الصواريخ الإيرانية.

تبدو استعادة صنعاء عسكرياً أمراً بعيد المنال، كما تعتقد الإيكونوميست. مطلع يناير الماضي قررت السعودية تحريك جبهة صنعاء، لكنها طرحت شرطاً يصعب فهمه: استبعاد وزير الدفاع اليمني من العملية. حددت السعودية شهراً كاملاً لاستعادة مديرية أرحب، كبرى مديريات صنعاء، وأعادت توزيع المياه والخبز على الجنود المرابطين بالقرب من العاصمة بعد توقف دام نصف عام. اشتعلت الحرب لبضعة أيام وانطفأت.

توقفت حرب صنعاء في مكانها منذ ثلاثة أعوام، ولا تبدو أنها ستعود إلى الحياة قريباً. يسيطر الحوثيون أيضاً على مدينة الحديدة، ثاني أهم مدنهم. حشدت الإمارات لمعركة الحديدة حوالي ١١ لواء عسكرياً، غير أن السعودية تدخلت لإيقافها من خلال ما بات يعرف بـ"اتفاق ستوكهولم". كان بن سلمان بحاجة إلى عمل يغسل سمعته بعد حادثة خاشقجي، لذا فقد طلب من الحكومة اليمنية التوقيع على اتفاق ترعاه الأمم المتحدة يفضي إلى إيقاف الحرب التي كانت على وشك الانتصار في الحديدة. من الصعب الآن استعادة معركة الحديدة، فالأمم المتحدة ترعى ذلك الاتفاق وتراقبه. أما الأمير الذي تنزف سمعته على نحو غير مسبوق فيبدو على استعداد لمنح الحديدة للحوثيين لقاء استعادة نصيب من سمعته في المحافل الدولية.   

بعد فشل حرب صنعاء وحرب الحديدة يمكننا القول إن خطط تحرير شمال اليمن قد منيت بهزيمة مرة. ثمة مدينتان تقعان خارج سلطة الحوثيين في شمال اليمن، مأرب وتعز. ضرب التحالف العربي حصارا ضارياً على تعز منذ انطلاق عاصفة الحزم. سمعت من أحد مستشاري الرئيس هادي قوله إن محمد زائد وصف تعز بوكر الإرهاب، وقال إنه غير مستعد لدعم أي حرب في تلك المحافظة. إلا أن المدينة/ المحافظة استطاعت دحر الحوثيين بكلفة بشرية باهضة. ومع رسو المدينة على استقرار هش بادرت الإمارات إلى التدخل وقامت بتزويد ميليشيات "أبو العباس" الجهادية بالعربات والأموال، فغرقت المدينة في فوضى فاقت سوداويتها أجواء الحرب. وفي الأيام الماضية دعت صحيفة "الوطن" الإماراتية قبائل الشمال إلى الانقضاض على السلطة المحلية في محافظة مأرب لدحر "الإخوان المسلمين". وبالفعل، وقعت أحداث عسكرية رهيبة في محافظة مأرب، في آخر بقعة حرة في شمال اليمن. 

إن هذه الصورة لتعطينا صورة واضحة عن مآل عاصفة الحزم في شمال اليمن. فبعد أربعة أعوام ونصف العام يهيمن الحوثيون على شمال اليمن كما لم يحدث من قبل، ويعمل التحالف العربي على نحو يصعب فهمه لأجل تمكين الحوثيين من آخر الجيوب الحرة. إذ استطاع الحوثيون في الأيام الماضية توجيه صاروخ باليستي إلى بيت محافظ مأرب، بعد أن قرر التحالف العربي سحب منصات الباتريوت من المحافظة. وتطابقت بيانات الحوثيون الداعية إلى الانقضاض على السلطة في مأرب مع الدعاية الإماراتية المساندة للفوضى هناك. 

إذا كانت هذه هي الصورة في شمال اليمن فإن تلك القادمة من الجنوب تبدو أكثر مأساوية. ففي صيف ٢٠١٦ أعلنت الإمارات سحب قواتها من اليمن. قال بن زائد، على حسابه في تويتر، إن المعركة العسكرية انتهت بالنسبة لدولته وإن حكومته ستراقب العملية السياسية في اليمن. مضت ثلاثة أعوام على الانسحاب الأول للإمارات، وها هي تعلن انسحابها الثاني. بين الانسحابين شكّلت الإمارات حوالي سبعة جيوش منفصلة في جنوب اليمن. يشرف الضباط الإماراتيون بشكل منفصل على تلك الجيوش، ويربطونها إداريا ومالياً بمركز القيادة الإماراتية في عدن. ثمة تسجيلات لقادة متنوعين، سلفيين وسواهم، وهم يلقون خطابات على جنودهم مرددين: نحن سيف الإمارات البتار.

هاجمت "السيوف الإماراتية" الحرس الرئاسي في عدن واحتلت مبنى رئاسة الوزراء في يناير من العام الماضي. كما اقتحمت في الأسابيع الماضية مدينة عتق، عاصمة شبوة، وفجرت أنابيب النفط. وفي سقطرى قامت "السيوف الإماراتية" باجتياح مطار الجزيرة ووضعت رئيس الوزراء، الذي قدم لتوه، تحت الإقامة الجبرية. وفي حضرموت منعت تلك السيوف انعقاد البرلمان اليمني وهددت بخوض حرب مع المنطقة العسكرية الأولى التي تدين بالولاء للرئيس هادي. وفي المهرة أشعلت السيوف الإماراتية موجة من الاضطرابات الأمنية والاجتماعية، متسببة في زعزعة استقرار أبعد المحافظات عن الحوثيين.

عادت الإمارات إلى جنوب اليمن، بعد انسحابها الأول، بشرط مركزي: أن تفعل هناك ما بدا لها، وأن تدير تلك الأرض الواسعة بالطريقة التي تتفق مع مصالحها. تمضي السعودية، في الأراضي اليمنية، وكأن بندقية إماراتية مصوبة على مؤخرة رأسها. أدى الجزء الجنوبي من عاصفة الحزم إلى طرد الحوثيين والجمهورية اليمنية من جنوب اليمن. وقد استبدلت الميليشيات الموالية لإيران بعصابات مسلحة تتبع الإمارات. مؤخراً فشلت الحكومة اليمنية، حتى بعد لجوئها إلى وساطة سعودية، في إقناع الإمارات بالسماح للبرلمان اليمني بأن يعقد جلساته في الأراضي الجنوبية. وما إن برز اسم "مأرب" كأرض بديلة للبرلمان حتى دخلت المحافظة في موجة من زعزعة الاستقرار. 

هذه الصورة المتشظية لأكبر دولة في شبه الجزيرة العربية تجعلنا غير قادرين على التنبؤ بالشكل الذي ترسو عليه في السنوات القادمة. يبدو من الصعب تخيل أن تفضي عاصفة الحزم إلى إنتاج دولة قابلة للحياة من كل هذا الركام، خصوصاً ونحن أمام بيانات من العالم الحقيقي تقول إن عاصفة الحزم مسؤولة إلى حد كبير عن إنتاج هذه الفوضى. لا يزال الحوثي يسيطر على الجزء الأكبر من السكان، وتبدو دولته في شمال اليمن قابلة للحياة.

من المؤكد أن الإيرانيين قد ساهموا بشكل ما في صناعة الاستقرار في الأراضي الحوثية، فهم يعرفون جيداً أن مصالحهم لا يمكنها أن تستقر سوى في بلدان آخذة في الاستقرار. تلك مقاربة إستراتيجية تختلف كلياً عن الطريقة التي يدير بها عرب الخليج حروبهم وسياستهم الخارجية. فبمقابل الاستقرار في شمال اليمن يجر عرب الخليج كل عوامل اللاإستقرار إلى الأراضي اليمنية التي تقع تحت همينتهم. وبينما تتدفق الصواريخ على رأس المملكة السعودية قادمة من شمال اليمن، تقوم السعودية بإطلاق النار على قدميها في الجنوب.


تحميل

كلمات مفتاحية :

أمريكا إيران الحوثي السعودية اليمن صنعاء

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة