Friday 27 May, 2022

صحيفة الاستقلال

صحيفة إسبانية: التنافس الاقتصادي بين الإمارات والسعودية يشتد بقوة

منذ 2021/08/05 10:08:00 | ترجمات الإسبانیة
يبقى نجاح السعودية في محاكاة نموذج الأعمال الخاص بجيرانها الخليجيين محل تساؤل
حجم الخط

في 30 يونيو/حزيران 2021، أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن المملكة تعتزم إطلاق شركة طيران وطنية ثانية، فيما يبدو أنه محاولة لانتزاع مكانة الإمارات كرائدة في مجال النقل الجوي.

وأوضح ابن سلمان أن إطلاق الشركة الجديدة يأتي في إطار خطة السعودية الرامية "لترسيخ مكانتها مركزا لوجستيا عالميا".

وقالت صحيفة الكونفدنسيال الإسبانية، إن التنافس بين الإمارات والسعودية بدأ يمضي إلى أبعد من ذلك.

إستراتيجية جديدة

جاء حديث ابن سلمان خلال إطلاقه "الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية" التي قال: إنها تستهدف "النهوض بالسعودية لتصبح في المرتبة الخامسة عالميا في الحركة العابرة للنقل الجوي، وزيادة الوجهات الدولية إلى أكثر من 250".

وتأتي هذه الخطوة لتنويع اقتصاد المملكة وتقليل اعتمادها على عائدات النفط، وفق تصريحات حكومية سابقة.

كما سيبنى مطار جديد في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية، حيث ستبدأ هذه الخطة الطموحة في التبلور. 

وتساءلت الصحيفة عن سبب إنشاء شركة طيران حكومية جديدة خلال فترة تشهد أزمة على مستوى النقل الدولي للركاب بسبب وباء كورونا. 

علاوة على ذلك، فإن "السعودية للطيران" الشركة الوطنية الحالية تتكبد خسائر كبيرة. ولا تزال السياحة داخل البلاد بعيدة عن تحقيق المستويات الدنيا من النجاح، باستثناء الحج السنوي.  

ونوهت الصحيفة بأن المملكة تريد أن تنافس جارتها و"شقيقتها"، الإمارات العربية المتحدة، "الرائد" الحقيقي للنقل الدولي، ليس فقط في المنطقة، ولكن على الصعيد العالمي. 

في الأثناء، لا يقتصر هذا التنافس على المطار، بل يتجاوزه وينتشر خارج هذه الدائرة.

وأضافت الصحيفة أن دبي، إحدى الإمارات السبع الرئيسة التي تتكون منها الدولة كانت قبل 70 عاما مجرد مدينة صغيرة، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 20 ألف نسمة وبها فندق واحد.

في عام 1960، أنشئ فيها أول مطار، وتماشيا مع حلم الأمير (حاكم دبي محمد بن راشد)، نمت المدينة معه.  

الآن، دبي هي مدينة متألقة تضم أكثر من 3 ملايين ساكن وعدد مهول من ناطحات السحاب، وأصبحت مركزا للسفر الجوي الدولي مع أحد أكثر المطارات ازدحاما في العالم وشبكة أعمال غنية للشركات الأجنبية.

عموما، يعود جزء كبير من صعود دبي إلى شركة طيران الإمارات التي تأسست في عام 1985، تقول الصحيفة.

في هذا المعنى، كتب جيم كرين، مؤلف كتاب "مدينة الذهب: دبي وحلم الرأسمالية": "تعتبر شركة الطيران ركيزة نجاح هذه المدينة، كما يمكن للسفر الجوي أن يصنعها أو يكسرها، ويعتمد اقتصادها عليها كليا".

وأضافت الصحيفة أن الموقع الجغرافي، في منتصف الطريق بين الشرق والغرب، والمثالي للتوقف في الرحلات الطويلة، يعد أحد أسباب نجاح طيران الإمارات.

ولكن أيضا، يمثل قربها من السلطة عاملا آخر لنجاحها، نظرا للمزايا التي تجلبها. وفي الواقع، فإن الرئيس التنفيذي لشركة الطيران هو أحمد بن سعيد آل مكتوم، عم حاكم دبي الحالي وأيضا مدير إدارة المطار، كما له العديد من المناصب السامية الأخرى.

في المقابل، لم تتمكن السعودية من تحقيق أرباح من شركة الطيران، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنها تقدم بالأساس خدمات في مدن شبه نائية في البلاد، وفي طرق غير مربحة.

من ناحية أخرى، على غرار البلدان الأخرى بعد جائحة كورونا، اضطرت حكومة الإمارات إلى منح إعانات لسد الفجوة الاقتصادية التي عانت منها شركة الطيران في عام من التوقف المطلق عمليا.

وتقدر هذه المساعدات بما لا يقل عن 3.1 مليار دولار، خلال العامين الماضيين.

وعلى الرغم من أنها ليست الدولة الوحيدة التي قدمت دعما لشركات الطيران، إلا أن طيران الإمارات وغيرها من الشركات التي ترفع أعلام دول الخليج اتهمت، خاصة في الولايات المتحدة، بـ "المنافسة غير العادلة" و"تشويه السوق" في السنوات السابقة.

كان السبب على وجه التحديد هو هذا القرب من السلطة، سواء من حيث التسهيلات الاقتصادية أو الضغوط السياسية.

تنافس مع الأشقاء

وأشارت الصحيفة إلى مقولة: "أسوأ المنافسات هي تلك التي تولد بين الأشقاء".

وفي هذا المعنى، فإن تورط السعودية في نزاعها ومنافستها المتنامية مع الإمارات لا يقتصر فقط على سرقة الكعكة في حركة الركاب الدولية.

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جيمس سوانستون، أن "هناك خيارات لمزيد من الاستثمار في البنية التحتية للنقل في المملكة، لكن التنافس مع دبي كمركز لوجستي في المنطقة سيستغرق وقتا".

كما أن حجم حركة الشحن الجوي في الإمارات يبلغ 14 ضعفا في المملكة العربية السعودية. 

وعلى أي حال، يمكننا القول: إن دبي تتمتع بميزة كونها أول من تحرك نحو هذا النوع من الاقتصاد، وفق قوله.

وأضافت الصحيفة أن الباحث بمعهد دول الخليج العربية في واشنطن، روبرت موجيلنيكي، أن "المنافسة التجارية في صناعة الطيران كانت دائما شرسة، كما أن المنافسة الإقليمية تحتدم. هناك اضطراب في الأفق على مستوى العلاقات الإقليمية".

وأوضحت الصحيفة أنه في اقتصاد ما بعد النفط، لا توجد مساحة كافية لمثل هذا المحور في الخليج العربي.

وفي السابق، لطالما كانت السعودية والإمارات حليفين مقربين، لكن أبوظبي تحاول بناء سياسة خارجية مستقلة عن جارتها، حتى في المجال الجيوسياسي.

وعلى الرغم من أن الإمارات شاركت في الهجوم السعودي على اليمن، إلا أنها قررت في عام 2019 الانسحاب من التحالف.

وفي الإجمال، تحاول الإمارات أن تجد نهجها الخاص في رقعة الشطرنج الإقليمية المعقدة.

وأفادت الصحيفة بأن التنافس بين الشقيقين الخليجيين اقتصادي أيضا. وقد كان التنافس والصدام الأكثر شهرة ذلك الذي جد في صلب منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك". 

وبذلك، دخلت المملكة العربية السعودية والإمارات في صدام قوي حول حصص إنتاج النفط.

وأشارت الصحيفة إلى تصادم آخر بين الجارين، في فبراير/شباط 2021، عندما أعلنت السعودية أنها ستتوقف اعتبارا من عام 2024 عن منح العقود للشركات الأجنبية التي لا يقع مقرها الإقليمي في أراضيها.

وقد كان هذا الإعلان إنذارا مؤلما بشكل خاص لدولة الإمارات التي اعتمد نموها الاقتصادي إلى حد كبير على سياسات "المناطق الحرة" وغيرها من التسهيلات للشركات الأجنبية التي ستستقر في الدولة.

علاوة على ذلك، خلال يوليو/تموز، عملت السعودية أيضا على تعديل قواعدها الخاصة باستيراد البضائع من دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.

واستبعدت المملكة منتجات اتفاقية التعرفة الجمركية التي تصنعها الشركات التي يقل عدد العاملين فيها عن 25 بالمئة من السكان المحليين أو تلك المصنعة في المناطق الحرة لدول مجلس التعاون الخليجي، والتي لن تعتبر "منتجة محليا".

وتجدر الإشارة إلى أن هذه القاعدة تهدف علنا إلى استبعاد المنتجات المصنوعة في المناطق الحرة الإماراتية التي تستخدم رؤوس أموال إسرائيلية.

ولكن تمت قراءتها في الغالب على أنها تحد لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي الختام، قالت الصحيفة: إنه في عالم يهزه فيروس كورونا، يبقى أيضا نجاح السعودية في محاكاة نموذج الأعمال الخاص بجيرانها الخليجيين، الذين يقاتلون من أجل نفس الكعكة، محل تساؤل.

في الأثناء، يكمن الخطر في تنافس السعودية والإمارات مع بعضهما البعض على نفس الصناعات ومشاريع التنمية.

ومن هنا، في اقتصاد ما بعد النفط، يبدو من الواضح أنه لا توجد مساحة كافية لهذا المحور الكبير في الخليج، وفق تقدير الصحيفة.


تحميل

المصادر:

1

Guerra de aeropuertos entre ‘hermanos’ del Golfo: Arabia Saudí mueve ficha contra EAU

كلمات مفتاحية :

اقتصاد الإمارات السعودية النفط تنافس فيروس كورونا محمد بن سلمان