Friday 22 January, 2021

صحيفة الاستقلال

#كلنا_مسلمي_الصين_والهند.. ناشطون يدينون الانتهاكات بحق المستضعفين

منذ 2019/12/26 17:12:00 | هاشتاج
جّه عدد من الناشطين تغريداتهم لحكام الدول الإسلامية الذين لم يحرك غالبهم ساكنا تجاه ما يحدث
حجم الخط

لا يزال المسلمون حول العالم، يتفاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي مع قضية مسلمي الإيجور المضطهدين في الصين، وهو ما أعاد الحديث عن الوضع الذي تعيشه الأقليات المسلمة في شرق آسيا.

وأطلق ناشطون هاشتاج #كلنا_مسلمي_الصين_والهند للتضامن مع المسلمين في الدولتين، حيث أنه بالإضافة إلى الأخبار المنقولة من داخل الصين، تشهد الهند احتجاجات واسعة على خلفية قانون الجنسية الذي اعتبره المسلمون هناك عنصريا بحقهم.

وجرى اعتماد "العقيدة" شرطا في القانون الجديد بالهند للحصول على حق المواطنة ولم يجر ضم المسلمين ضمن الأقليات التي تستحق الجنسبة، بل تم نزع الصبغة الشرعية عنهم. 

وطالب ناشطون الدول الإسلامية والشعوب بالتحرك من أجل وقف ما اعتبروه جرائم ترتكب في هذه المناطق لأسباب دينية وعرقية.

معاناة واحدة

عبّر الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن شعورهم بحجم الاضطهاد الذي يتعرض له المسلمون في عدد من الدول، وإن كانت قضية مسلمي الإيجور في الصين والهند تتصدر قائمة الأحداث الآن، إلا إنهم قالوا إن الوضع مشابه في فلسطين وميانمار وغيرها من الدول.

وعدد أحدهم المناطق التي يتعرض فيها المسلمون للاضطهاد، حيث قال: "ليسوا مسلمي الإيجور وحدهم من يعانون، فمسلمي فلسطين يعانون على يد اليهود ومسلمي كاشمير  يعانون على يد الهند، ومسلمي الروهينجا يعانون في ميانمار".
 

.وحذر محمود الدوكة من تطور حالات العنف والاضطهاد بحق المسلمين، خاصة مع قانون الجنسية الجديد في الهند الذي يحرم المسلمين من حق المواطنة

 .وقال أحد الناشطين: إن "من لم يهتم بأمر المسلمين ليس منهم"، في دعوة للتفاعل الإيجابي مع القضايا التي تهم قضاياهم

وكذلك علقت عزيزة إبراهيم على تصميم يحمل الآية القرآنية "إنما المؤمنون إخوة"، قائلة: "كلنا مسلمي الهند والصين، كل مسلم في أي مكان". 

أما حساب مريم فخاطب المسلمين قائلا: "سنسأل" ، وأضافت "المسلمون ذمة واحدة تتكافأ دماؤهم، يسعى بذمتهم أدناهم". 

أين الحكام؟

وجّه عدد من الناشطين تغريداتهم لحكام الدول الإسلامية الذين لم يحرك غالبهم ساكنا تجاه ما يحدث للأقليات المسلمة في هذه الدول  بحسب تعبيرهم، حيث تساءل صلاح صابر "أين حكام العرب؟".

ومن جهتها قالت إحداهن: إن "حكام العرب فقط ما يهمهم هو عروشهم وكأنهم خالدون في الأرض، ولكن العيب ليس فيكم إنما في شعوبنا التي تختاركم أولياء لنا".
 

وكذلك استغرب أشرف حمود صمت الأنظمة العربية وحكامها قائلا: "لم نسمع كلمة شجب أو إدانة من أصحاب الفخامة العرب". 

مقاطعة المنتجات

ودشن الناشطون حملة لمقاطعة المنتجات الصينية التي تغزو أسواق الدول الإسلامية من أجل ممارسة ضغط على الصين لوقف اعتداءاتها على المسلمين الإيجور.

وقال الكاتب الصحفي تركي الشلهوب: "#الصين تُصعِّد من حملتها القمعية بحق المسلمين، حيث قررت الحكومة الصينية البدء بإعادة تفسير الكتب الدينية وعلى رأسها #القرآن_الكريم، "بما يتوافق مع أفكار الحزب #الشيوعي الحاكم!". وأضاف  "أقل شيء يمكن أن نقدمه لإخواننا الإيغور هو مقاطعة المنتجات الصينية". 

ودعا العز بن عبد العزيز إلى توسيع التضامن مع المسلمين الإيجور ومقاطعة المنتوجات الصينية قائلا: "تضامنا مع إخواننا المسلمين في الصين، نرجو من الجميع مقاطعة المنتجات الصينية،  يا شباب أقل شي نقوم به  لإخواننا حتى يعلموا أن لهم إخوة يدعموهم". 

تحميل

كلمات مفتاحية :

اضطهاد المسلمين الأقليات المسلمة الإيجور الصين وأمريكا الهند الهندوس