Monday 28 November, 2022

صحيفة الاستقلال

ملاحم الحافلات.. عملية فدائية في القدس تعيد إسرائيل 20 عاما للوراء

منذ 2022/11/23 18:11:00 | هاشتاغ
عمليات القدس تطور نوعي لانتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية
حجم الخط

بعد قرابة 20 عاما على غيابها، عادت عمليات تفجير الحافلات النوعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ كانت السمة المميزة للانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000- 2005).

وقتل إسرائيلي وأصيب 22 آخرون، بعضهم في حال الخطر الشديد، صباح 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، جراء انفجار عبوتين ناسفتين في موقفين للحافلات بمدينة القدس المحتلة.

وقالت القناة "12" العبرية، إن "الحديث يدور عن عمليات مدبرة بوضع عبوتين ناسفتين في موقفين للحافلات غربي القدس".

وأوضحت أن 20 إسرائيليا أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة أولى بمحطة حافلات في "رامات شلومو"، منهم 2 في حال الخطر الشديد (قُتل أحدهم لاحقا)، و2 بحالة خطرة.

وفي العملية الثانية؛ انفجرت عبوة ناسفة في موقف للحافلات في منطقة "راموت" بالمدينة، متسببة بإصابة 3 إسرائيليين بجراح متوسطة. وأشارت إلى أن العملية الأولى وقعت نحو الساعة 7:20 دقيقة، وبعدها بنحو 20 دقيقة انفجرت العبوة الثانية.

من جهتها، أعلنت شرطة الاحتلال عن رفع حالة التأهب، محذرة من وجود المزيد من العبوات. وفي رده الأولي، قال زعيم حزب "الصهيونية الدينية" بتسليئيل سموتريتش إن العمليات تعيد الذاكرة 20 عاما إلى الوراء في ذروة انتفاضة الأقصى.

ووفقا لتحقيقات الاحتلال، وضع شخص واحد العبوتين في موقفين قريبين للحافلات وانسحب من المكان، وفيما بعد فجر العبوات عبر جهاز تحكم عن بعد أو من خلال هاتف نقال.

واحتوت العبوات ذات الحجم المتوسط على كمية متوسطة من المتفجرات بالإضافة إلى احتوائها على الشظايا المكونة من المسامير والكرات المعدنية الصغيرة، والتي زادت من قوة العبوات وتسببت بهذا العدد من الإصابات.

وعادت شرطة الاحتلال إلى كاميرات المراقبة في أرجاء المدينة سعيا لمعرفة هوية المنفذ والجهة التي انسحب إليها، دون أن تتمكن من ذلك حتى الآن.

وعد ناشطون عمليات التفجير التي شهدتها القدس بمثابة اتجاه فلسطيني للرد بالفعل المقاوم على كل ما حدث وما زال يحدث فيها وفي الضفة الغربية، من تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لجرائمه خاصة في المسجدين الأقصى والإبراهيمي.

ورأوا عبر تغريداتهم على وسمي #القدس، #عملية_القدس، أن العمليات النوعية دليل على ميلاد خلايا ومقاومة جديدة داخل المدينة المحتلة تحيي أمجاد الأسلاف وتذكر بعملياتهم النوعية التي أقلقت مضاجع الاحتلال وأربكت حساباته.

وأشار ناشطون إلى أن العمليات دليل على أن المقاومة مستمرة حتى دحر الكيان، وتؤسس لمرحلة جديدة، لافتين إلى أن رمزيتها ليست في عدد القتلى وإنما في آلية التنفيذ ومكان الحدث الذي يؤكد ضعف المنظومة الأمنية للاحتلال وفشله في وقف تصاعد وتيرة المقاومة.

وبدورها، رحبت حركات المقاومة الفلسطينية بالعملية ووصفتها بالبطولية وأنها تأتي في إطار الرد الطبيعي على ممارسات الاحتلال الإجرامية. 

صفعة أمنية

وعد ناشطون تزايد العمليات الفلسطينية وعودة التفجيرات والعبوات الناسفة إلى القدس بعد غيابها قرابة عقدين دليلا على فشل المنظومة الأمنية والاستخباراتية الإسرائيلية، متوقعين مزيدا من العمليات المقاومة خلال الفترة القادمة. 

وقال ممثل حركة حماس في لبنان أحمد عبدالهادي: "نبارك عملية القدس البطولية، التي شكّلت صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية"، مؤكدا أن اعتداءات الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته لن تواجه إلّا بمزيد من ضربات المقاومة النوعية.

ولفت الصحفي خير الدين الجبري، إلى أن عملية القدس النوعية اليوم لم تشهد مثلها الأراضي المحتلة منذ 18 عاما على الأقل، ورغم كل التقدم العسكري والاستخباراتي والتكنولوجي فقد أثبت المنظومة الأمنية للاحتلال فشلها بشكل ذريع.

وقال المحلل والخبير الإستراتيجي اللبناني أمين حطيط، إن عملية القدس أحدثت صدمة وذهولا لدى إسرائيل بعد أن فاجأتها في مكانها وزمانها وفعاليتها وشكلت ردا موجعا على الانتخابات الإسرائيلية وما جاءت به من متطرفين وأجهضت كل الآمال المعلقة على خطط أمنية جديدة أو تنسيق أمني أفعل، وأثبتت المقاومة أنها مبدعة لا تحاصر ولا تقيد.

وتوقع بلال الذنيبات، أن تكون عملية القدس مقدمة لحدث أمني كبير، إذ إن الحكومة الجديدة هي حكومة حرب كما هو معلوم، قائلا: "ربما سنشهد حربا جديدة ما بين نهاية العام الجاري وبداية 2023".

وأكد مؤمن أبو زعيتر، أن عملية القدس البطولية صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية وتأكيد على أن الشعب الفلسطيني يمتلك القدرة والإرادة على تنفيذ العمليات النوعية بأشكالها كافة وضرب كيان الاحتلال بقوة في كل وقت وكل مكان.

حفاوة وثناء

واحتفى ناشطون بالعملية وتحدثوا عما تحمله من دلالات ورسائل. وأشاد الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة، بتواصل مسار البطولة رغم شراسة القمع وتعاون سلطة العار، مشيرا إلى أن المثير اليوم هو انفجار عبوتين ناسفتين بمحطة الحافلات في القدس.

وكتب الكاتب والمدون عزات جمال: "مجددا القدس الخبر الأول وعنوان الصراع تفرض على الاحتلال التوقف والاعتبار لما قد يجنيه من الاستمرار في مخططات التهويد".

وأعربت هالة الغول، عن سعادتها بالعملية، مشيرة إلى أن القدس العاصمة تتناغم مع نابلس جبل النار، وجنين الثورة والثوار، لتمتد الثورة ما بين اشتباك يصد اقتحامات العدو، وعبوات تزرع في قلب عاصمتنا الأبدية لتنفجر في أجساد الصهاينة".

وقالت غدير كمال، إن العمليات الفدائية الأخيرة تشير إلى أن هناك طريقة اشتباك مختلفة أبرز معالمها أن كل منفذ يتصرف ويُوحي للمنظومة العسكرية أنه مجموعة. 

وأضافت: "كأن الفرد ينقسم ويتكاثر كما تفعل الخلية في الجسم بغية تعويض الخلايا التالفة والعمل على إعادة بناء جسم الكائن الحي من جديد."

رد طبيعي

وخلص سياسيون وناشطون إلى أن عمليات القدس رد طبيعي على تصاعد جرائم الاحتلال الإسرائيلي التي طالت أبناء الشعب الفلسطيني ومقدسات المسلمين، وأن ما حدث هو غيض من فيض ينبئ بأن القادم أعظم حتى دحر المحتل عن الأراضي الفلسطينية.

وقال الناطق باسم حركة حماس عبداللطيف القانوع: سلام على شعبنا وشبابه الثائر.. عملية نوعية في موقف للباصات في قلب عاصمتنا ترد على عدوان الاحتلال".

ولفت الباحث في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي، إلى أن التقديرات الصهيونية خلصت إلى أن الانفجارين يدلان على عودة العمل المقاوم المنظم.

وأضاف أنه بغض النظر عن ذلك، فإن من شاهد مظاهر عربدة الصهاينة في الخليل قبل أيام لا يمكنه أن يستهجن ما حدث في القدس.

وعد الكاتب سامي الشاعر، العملية ردا طبيعيا على الجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها قوات الاحتلال المدججة بالأسلحة المحرم استخدامها وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مؤكدا أن الفعل الفلسطيني في القدس ونابلس وجنين مشروع لوقف الجرائم وطرد المحتل.

وأشارت أستاذة التاريخ الإسلامي الأندلسي ياسمين حمادة، إلى أن عملية القدس هي نتاج جرائم الاحتلال والمستوطنين بحق الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى، مؤكدة أن الإرهاب الصهيوني لن يقابله إلا مزيد من العمليات البطولية بتنوع الوسائل ومختلف المناطق.

وحذر يحيى بشير، من أن التهويد والاقتحامات اليومية لأولى القبلتين وانتهاك قداسة المكان، ثم التعدي على مقابر المسلمين والصحابة فالقدس، ومحاولة تزييف التاريخ ببناء قبور وهمية تحمل اسم "إليشع ومردخاي وعاموس" لن يجعل من الشعب الفلسطيني ورجاله الأحرار سوى قنابل موقوتة.

صلابة المقاومة

ووجه ناشطون التحية للمقاومين الفلسطينيين على عملياتهم في القدس، وأشاروا إلى أن نتائج العمليات تعد بمثابة فوز ونجاح وانتقالة جديدة للمقاومة في نضالها ضد الاحتلال.

وقال الكاتب ماجد الزبدة، إن العملية تؤكد أن المقاومة في الضفة باتت أصلب عودا وأشد بأسا وأنها نجحت في تجاوز منظومة الاحتلال وأذنابه.

وقال الكاتب السياسي إبراهيم المدهون، إن عمليات القدس تطور نوعي لانتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وتفرض تعزيز الوحدة وتكاتف المقاومة، لأن الاحتلال بات أضعف من مواجهة الشعب ووقف إرادته في التحرير.

وأشارت ميسرة أبو عليان، إلى أن شعلة المقاومة كلما خمدت في الضفة خرج من يحييها من جديد وعلى طريقته الخاصة ومن بؤرة مختلفة، ليوصل للمحتل رسالة بأن فلسطين كلها حرام عليه وكلما فكر أنه سيستريح فيها خرج من ينغص راحته ويؤرق نومه الهنيء.

وأكد الأكاديمي والباحث ناجي شكري، أن نجاح العملية المزدوجة في القدس يعكس تطور الأداء المقاوم في النوعية والتوقيت والمكان.

وخلص إلى أن استخدام العبوات الناسفة مع الحفاظ على العنصر البشري، وتوقيت السياق المتطرف للحكومة الإسرائيلية القادمة، والوصول إلى عمق الأحياء اليهودية في القدس يضرب نظرية الاستقرار في المشروع الصهيوني ويمنح المقاومة نجاحات مستقبلية في كل الساحات.

ورأت الإعلامية راميا الإبراهيم، أن الانتفاضة تدخل مرحلة جديدة، مشيرة إلى تنوع أداوتها من "السكاكين والدهس وإطلاق النار إلى تفجير العبوات". 

ووصفت الصحفية أم الخير حميدي، العملية بالملحمة الجديدة التي تنتظرها فلسطين، مبشرة بأن القادم أحلى.


تحميل

كلمات مفتاحية :

إسرائيل القدس المقاومة الفلسطينية حافلات القدس عبوة ناسفة عملية فدائية فلسطين