Sunday 25 February, 2024

صحيفة الاستقلال

يتجنب المواجهة أم يعد مفاجأة؟.. هل يستفيد حزب الله اللبناني من زخم “طوفان الأقصى”؟

منذ 2023/10/21 19:10:00 | ترجمات العبریة
"الهجوم الإسرائيلي على حزب الله سيحدث في كل الأحوال"
حجم الخط

في ظل عدم تدخله بشكل كامل في الحرب الدائرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تسلط صحيفة عبرية الضوء على سلوك "حزب الله" اللبناني الذي عدته "غامضا على المستويين اللفظي والعملي".

وتساءلت صحيفة "زمان إسرائيل": "هل يحاول التنظيم تجنب المواجهة أم أنه يعد لمفاجأة؟ وفي هذا الإطار، حللت بعض الإشارات والتلميحات والتهديدات التي أُطلقت من الحزب خلال الفترة الأخيرة.

هدوء ما قبل العاصفة؟

تقول الصحيفة العبرية إنه من المثير للاهتمام متابعة توضيحات حزب الله لأهداف إطلاق النار المتقطع على منطقة الجليل الأعلى الحدودية مع إسرائيل والذي بدأ في اليوم التالي لعملية طوفان الأقصى 8 أكتوبر.

وصرح حزب الله قائلا: "نحن في طريقنا لتحرير ما تبقى من أراضينا اللبنانية"، معربا بذلك عن تضامنه مع المقاومة الفلسطينية.

وفي غضون ذلك، تشير الصحيفة إلى كون أهداف حزب الله حتى الآن محدودة، رغم إطلاقه صواريخ مضادة للدبابات وتشجيعه التنظيمات الفلسطينية في مخيمات اللاجئين على المشاركة في إطلاق الصواريخ ومحاولات التسلل.

من ناحية أخرى، تذكر تهديد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان -الذي وصل إلى بيروت أخيرا- بأن "المقاومة في لبنان في وضع مستعد للرد على جرائم الصهاينة".

وتابع: "بقدر ما تتوسع الحرب، ستتخذ المقاومة الإجراء المناسب لوقف جرائم العدو في غزة".

وتدعي "زمان إسرائيل" أنه من الناحية المنطقية، لن ترغب إيران في "تضييع" أسلحتها الفتاكة ضد إسرائيل في قطاع غزة.

لكن في نفس الوقت، تذهب الصحيفة إلى "احتمالية أن تكون إيران وراء عملية حماس في غزة"، مشيرة إلى أن دافعها قد يكون "إحباط عملية التطبيع التي بدأت مع السعودية".

وتبعا لهذا السيناريو، لم تأخذ إيران في الحسبان تطورا غير متوقع في لعبة الشطرنج الإقليمية، حسب ادعاء الصحيفة.

وتوضح الصحيفة العبرية أنه "وفقا لسيناريو إيران، ربما كانت تأمل في جذب قوات الدفاع الإسرائيلية إلى الجنوب لشن هجوم على غزة، ومفاجأتها بهجوم يشنه حزب الله من الشمال". 

لكن الخطوة التي لم تضعها إيران في الحسبان هي "استقدام الولايات المتحدة لحاملة الطائرات "جيرالد آر فورد" لردعها وردع حزب الله"، حسب ما ذكرته الصحيفة.

ضغط ديني وجماهيري

من ناحية أخرى، تلفت "زمان إسرائيل" إلى وجود عمليات قد لا تستطيع إيران أو حزب الله السيطرة عليها.

وأشارت بذلك إلى ما وصفته بـ "الزلزال الذي حدث في العالم الديني الشيعي" في 11 أكتوبر، عندما دعا السيد آية الله السيستاني إلى وضع حد لما أسماه "الهياج الصهيوني الوحشي الصادم ضد الفلسطينيين".

وأضاف السيستاني: "علينا أن نعمل على منع القوات الإسرائيلية من تنفيذ مؤامرتها ضد الشعب الفلسطيني. وإنهاء الاحتلال هو السبيل الوحيد لاستعادة الأمن والسلام".

كما ذكر أن "قصف إسرائيل لغزة ليس حربا، بل انتقاما لفشلها في الحرب"، وفق الصحيفة العبرية.

وبحسب قوله، يتجسد هذا الانتقام في "منع الدواء والمياه والغذاء عن المواطنين في قطاع غزة". 

وكما توضح الصحيفة، دعا السيستاني في رسالته العالم أجمع إلى "منع قوات الاحتلال من توسيع أنشطتها وارتكاب المزيد من الهجمات على الشعب الفلسطيني المحتل منذ سبعة عقود".

وهنا، تلفت إلى أنه في عام 2014، دعا السيستاني إلى اتخاذ إجراءات ضد "داعش"، مما أسهم في تجنيد مئات الآلاف من الشيعة للقتال في صفوف المليشيات إلى جانب الجيش العراقي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". 

وفي حين تتزايد الأصوات في لبنان التي تطالب بعدم التدخل في الحرب، تتزايد الضغوط في العالم الشيعي على حزب الله فعليا، حسب الصحيفة.

حكم شرعي

وهذا ما يجعل الصحيفة العبرية تحذر من "بيان السيستاني الذي يشكل في الواقع فتوى، وهو حكم شرعي يلزم الشيعة في لبنان وسوريا والعراق بالذهاب إلى الجهاد".

بجانب ذلك، ترى أنه "من المثير للاهتمام وجود غضب متزايد في العالم السني إزاء ردود فعل حزب الله المتساهلة، عندما كان جيش الدفاع الإسرائيلي قد تحول بالفعل من الدفاع إلى الهجوم في غزة قبل بضعة أيام".

وفي الختام، تجيب الصحيفة على تساؤل "هل سيهاجم حزب الله أم لا؟"، بقولها إن"المنطق الإستراتيجي يوحي بأن التنظيم ليس لديه مصلحة في الهجوم في الوقت الراهن، كما أن إيران ليست مهتمة بذلك". 

لكن في الوقت نفسه، تدعي الصحيفة أنه "لا ينبغي الاستهانة بالضغوط الدينية والشعبية في العالم الشيعي لبدء الهجوم".

إضافة إلى ذلك، تحذر أنه "على أسوأ تقدير، قد تتخذ إيران وحزب الله إجراءات في مرحلة معينة من الحرب في غزة".

واستندت في ذلك على استنتاج مفاده أن "الهجوم الإسرائيلي على حزب الله سيحدث في كل الأحوال، وأنه سيكون التالي في الصف بعد حماس".


تحميل

المصادر:

1

חזבאללה בכוננות ספיגה או מתכונן למתקפה?

كلمات مفتاحية :

إسرائيل إيران المقاومة الفلسطينية حزب الله سوريا طوفان الأقصى فلسطين لبنان