Saturday 19 June, 2021

صحيفة الاستقلال

جيلبر أشقر: الجزائر والسودان لم ينتصرا بعد والربيع العربي سيعود

منذ 2019/04/16 18:04:00 | ترجمات
ما انفجر عام 2011 هو عملية ثورية تاريخية طويلة الأمد ستستمر لعقود
حجم الخط

ما تشهده الجزائر والسودان يمكن رؤيته في دول أخرى بالمنطقة عدا الإمارات وقطر، بحسب أستاذ العلاقات الدولية والسياسية جيلبر أشقر، الذي اعتبر أنه ليست هناك دولة محصنة ضد أي انفجار، بما في ذلك الدول التي شهدت أحداثا مماثلة في 2011.

وفي مقابلة نشرها موقع "ألونكونتر" الفرنسي تحت عنوان "بوتفليقة والبشير ليسا سوى قمة الجبل الجليدي"، تحدث المحلل السياسي اللبناني عن تطورات الأوضاع في المنطقة العربية، مشيرا إلى أنها علامة على تمرد ثوري جديد في بلدان الشرق الأوسط. دون أن يخفي قلقه من أن تأخذ التحولات الصعبة في الخرطوم والجزائر العاصمة نفس منحى تجارب ليبيا ومصر، على وجه الخصوص.

وفي إجابته على سؤال هل يمكن الحديث عن ربيع عربي جديد في ظل ما تشهده كل من الجزائر والسودان؟ قال أشقر، إن هناك بالفعل دفعة ثورية جديدة في الجزائر والسودان، لا ينبغي أن ننسى أنه منذ العام الماضي كانت هناك حلقات من التمرد الاجتماعي في تونس والمغرب والأردن، لذلك نرى علامات صعود ثوري جديد.

إما الجيش أو الحرب الأهلية

واعتبر أشقر أنه منذ عام 2013، تمر المنطقة بمرحلة ثورة مضادة، فالوضع في ليبيا لا يتحسن مع هجوم المشير خليفة حفتر على طرابلس، مما يشير إلى حد ما إلى عودة النظام القديم، كذلك الوضع لا يتحسن سواء في سوريا أو اليمن، وهما في حالة حرب أهلية، وأيضا في مصر. فنحن في لحظة متناقضة، هناك عناصر ربيع جديد ولكنه أكثر من مرحلة انتقالية.

وعن النقاط المشتركة بين الانتفاضتين الجزائرية والسودانية، أوضح أشقر أن هناك فئتان رئيسيتان من بلدان العالم العربي، الأولى تجمع بين الدول التي يمكن وصفها بـ"الموروثة"، مع أسر حاكمة تملك جهاز الدولة، إذ يعتبرون الدولة ملكية خاصة بهم.

وشدد على أنه هذا هو الحال في الملكيات الثمانية في العالم العربي، حيث يكون الملك هو الحاكم وليس الشعب، بل وينطبق هذا أيضاً على جمهوريات، مثل سوريا، أو العراق السابق في عهد صدام حسين، حيث استولت العائلات على الدولة.

وفي هذه الحالات، تابع المتحدث، لا يمكن للمرء تخيل انقلاب من قبل القوات المسلحة على الأسرة الحاكمة، وإذا صادف البعض منهم الانتفاضة، كما في سوريا أو ليبيا، فستصبح الحرب الأهلية حتمية تقريبًا.

وبيّن المحلل السياسي اللبناني في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية في لندن، أن الفئة الأخرى من الدول هي "الموروثة الجديدة"، وهي تلك التي تتمتع مؤسساتها باستقلالية نسبية عن القادة، كما هو حال في الجزائر ومصر، فالجيش هو المؤسسة الرئيسية ولديه سيطرة مباشرة على السلطة السياسية المنبثقة منه وهو الذي يصنع ويطيح بالرؤساء.

ولفت إلى أن السودان في فئة متوسطة إذ حاول عمر البشير، الذي تولى السلطة من خلال انقلاب عسكري، إعادة تشكيل الجيش كي يستطيع التحكم فيه مباشرة، كما فعل حافظ الأسد في سوريا أو معمر القذافي في ليبيا، دون أن يكون قادرا في النهاية على القيام بذلك بشكل كامل، إذ كان الجيش قادرًا على الإطاحة به.

قمة الجبل الجليدي

وعن خشيته من مواجهة هذه البلدان تحولات صعبة في ظل الوضع القائم، أجاب جيلبرت أشقر بـ"نعم بلا شك"، مؤكدا أنه عندما يريد الشعب الإطاحة بنظام ما، فإنه في الواقع يريد تغيير الطريقة الكاملة لعمل الدولة وليس رئيسها فقط.

ونوه بأن بوتفليقة والبشير هما مجرد قمة الجبل الجليدي، إذا جاز التعبير، إذ تظل الكتلة الكبيرة للنظام موجودة في الأسفل، على غرار ما حدث في مصر مع عبدالفتاح السيسي، فالنظام في الجزائر والسودان يريد تقديم الجيش باعتباره المنقذ للأمة من أجل الاستمرار في السلطة، مبينا أن هذا الأمر قد ينجح في السودان لكنه سيكون أكثر تعقيدا في الجزائر، حيث لا يوجد لدى السكان أوهام بأن الجيش هو الذي يسيطر على السلطة.

وتابع "يجب أن نتذكر أيضًا أن ما انفجر عام 2011 هو عملية ثورية تاريخية طويلة الأمد ستستمر لعقود، لكنها تواجه عقبة ثقافية واجتماعية واقتصادية، إذ ينتج عنها أعلى معدلات البطالة في العالم خاصة بين الشباب"، مشددا على أن التغلب عليها يتطلب تغييرات جذرية في السياسات الاقتصادية التي لا يمكن رؤيتها في أي مكان.

وقال إنه في تونس على سبيل المثال، السياسة الاقتصادية هي استمرار للنظام القديم، فهناك يبقى الاستمرار في الاعتماد على صندوق النقد الدولي، وسياسات التقشف والاستثمارات الاقتصادية العبثية، فكرة أن الاستثمارات الخاصة ستصبح هي المحرك مجرد وهم، في هذا الجزء من العالم الذي يسود فيه التعسف وعدم الاستقرار والمحسوبية.

ولفت إلى أن الصعوبة الأخرى التي تكمن وراء هذا، هي أنه لتحقيق هذا التغيير الجذري، فإنه يتطلب قوى سياسية تمثله وتحمل تطلعات السكان الديمقراطية والتقدمية، وخاصة شبابهم، والمشكلة هي أننا لا نرى ذلك، فهذا العنصر نفتقده إلى حد كبير في جميع أنحاء المنطقة.

الحركة ستبدأ من جديد

وحول توقعاته برؤية انتفاضات أخرى في المنطقة اعتبر المحلل السياسي، أنه بصرف النظر عن دولة قطر والإمارات العربية المتحدة، حيث 90٪ من السكان أجانب، ليست هناك دولة محصنة ضد أي انفجار، بما في ذلك الدول التي شهدت أحداثا مماثلة في 2011.

وشدد على أن الوضع الاقتصادي في مصر لا يطاق، لكن الناس لا تريد النزول إلى الشارع في الوقت الحالي لأنهم خائفون من النتائج التي تم الحصول عليها منذ عام 2011، ولذلك عادوا إلى المربع رقم واحد أو ما هو أسوأ، لكن عندما يرون ما يحدث بعد ذلك، في السودان أو الجزائر، فإن ذلك سيمنحهم الشجاعة، وعاجلاً أم آجلاً، ستبدأ الحركة من جديد.

من جهة أخرى قارنت صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية في مقال لها الوضع في الجزائر والسودان وحركات الاحتجاج في البلدين، وتساءلت هل إقالة الرئيس السوداني، الذي ظل في السلطة لمدة 30 عامًا، يمكن مقارنتها برحيل الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة؟

وأوضحت أنه إذا كان الشعب في كلتا الحالتين سبب الانتفاضات، فإن المسؤولين في النظام لم يكن لهم نفس الدور في الجزائر والخرطوم، ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين الجزائريين القول "على الإطلاق"، مستشهدا بموقف وزير الدفاع ونائب الرئيس السوداني رئيسًا للمجلس العسكري الانتقالي عوض بن عوف - قبل استقالته لاحقا-  وفي الجزائر نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قائد صلاح، مشيرا إلى أن تدخل الجيش في البلدين لم يكن بنفس الطريقة.

وتابع المتحدث أن "أحمد قايد صلاح أوصى بمغادرة بوتفليقة وحتى اليوم، يبحث عن حلول في إطار الدستور، أما في السودان، أطاح الجيش بعمر البشير إنه انقلاب"، بالإضافة إلى ذلك، بدأت حركة الاحتجاج في السودان في وقت مبكر، في يناير/ كانون الثاني 2018.

ورغم أنه في الأسابيع الأخيرة، كانت التعبئة محدودة، لكن بالنسبة إلى مراسل "لو فيجارو "السابق في السودان، باستيان رنويل، فإن ما يحدث في الجزائر أعطى المتظاهرين السودانيين الأمل ودفعهم للبقاء أمام مقر الجيش، كما ذكر الصحفي أن المجتمع المدني نشط للغاية ومنظم جدا وهو اختلاف آخر مع الجزائر.


تحميل

المصادر:

1

«Bouteflika et El-Béchir ne sont que le sommet de l’iceberg»

2

Pourquoi le scénario du Soudan diffère de celui de l’Algérie

كلمات مفتاحية :

احتجاجات الجزائر الجيش المصري الربيع العربي السودان ثورة مضادة سوريا ليبيا مصر