Monday 21 June, 2021

صحيفة الاستقلال

لوبوان: إصلاحات أوروبا في منطقة الساحل الإفريقي ”حبر على ورق”

منذ 2020/12/25 10:12:00 | ترجمات
تعهدت حكومات منطقة الساحل الإفريقي نفسها بتنفيذ عدد من الإصلاحات
حجم الخط

تحدثت صحيفة لوبوان الفرنسية عن مدى فعالية الحوكمة التي يمارسها الاتحاد الأوروبي في الساحل الإفريقي، وسط غياب الاستقرار وتصاعد الفوضى في تلك المنطقة.

تقول الصحيفة: إن السؤال الذي يطرح نفسه عندما يجد الاتحاد الأوروبي، الذي دفع مبالغ كبيرة من المساعدات، صعوبة في تقييم فعالية عمله هو "أي حوكمة للاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل الإفريقي؟". 

ولفتت في تقرير لها أن هناك مراجعة لإستراتيجية الاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل، التي تمت صياغتها في عام 2011، حيث تتراكم حالات الطوارئ الإنسانية، في وقت كان العام المنصرم هو الأكثر دموية في المنطقة منذ عام 2012.

ازدادت الانتهاكات ضد المدنيين، ليس فقط من قبل الجماعات المتطرفة والمليشيات، ولكن أيضا من قبل قوات أمن الدولة في عمليات مكافحة الإرهاب.

على مدى العقد الماضي، أنفق الاتحاد الأوروبي مليارات اليوروهات على التنمية والمساعدات العسكرية في المنطقة، بهدف رئيسي يتمثل في احتواء حركات الهجرة مع مكافحة الإرهاب وعدم الاستقرار السياسي من حين لآخر.

كانت نتائج سياسات الاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل، والتي أثارت بالفعل العديد من الأسئلة، موضع تساؤل حقيقي في أعقاب الانقلاب في مالي.

يكمن التفسير الرئيسي لفشل الاتحاد الأوروبي الإستراتيجي والتشغيلي في المنطقة في مفهومه للحوكمة، تقول الصحيفة.

في الواقع، بينما أدرك الأوروبيون منذ فترة طويلة أن الحوكمة السيئة هي سبب أساسي لعدم الاستقرار المؤسسي، فقد تم بذل الجهود لمعالجتها بشكل منفصل عن تلك الموجودة في مجالات الأمن والتنمية. 

وبالتالي، يُنظر إلى الحوكمة على أنها ركيزة مستقلة تعتمد بشكل أساسي على المساعدة اللوجيستية، بدلا من كونها قضية شاملة يجب دمجها في جميع تدخلات الاتحاد الأوروبي.

ومن المحتمل، بحسب لوبوان، أن تصبح الإستراتيجية الجديدة لمنطقة الساحل بلا معنى إذا لم يتعلم الاتحاد الأوروبي من إخفاقاته السابقة، ولا سيما من خلال المطالبة بضمانات أفضل من شركائه ووضع أجندة سياسية أكثر.

الحاجة لتعزيز السياسات

يقول التقرير: إنه وفقا للاتحاد الأوروبي، ترجع مشكلات الحوكمة قبل كل شيء إلى ضعف الموارد المالية واللوجستية المتاحة للبلدان المعنية.

لذلك تم تصميم وتأطير نفقات التنمية من خلال الأطر المنطقية التفصيلية ونظريات التغيير وأهداف النتائج الكمية.

لكن هذا النهج التقني للحكم أثبت عدم فعاليته؛ ولم يمنع بأي حال من الأحوال الاختلاس والفساد وإساءة استخدام الموارد من قبل الممنوحين.

وبالتالي، دعم الاتحاد الأوروبي زيادة غير مسبوقة في المساعدات الخارجية للمنطقة، لكن الافتقار إلى السيطرة الفعالة على إدارة هذه المساعدة كان له عواقب غير مرغوب فيها. 

على سبيل المثال، نظرا لضيق الوقت والضغوط الدبلوماسية التي تثقل كاهل إجراءات المانحين، فإن أصحاب المصلحة في منطقة الساحل هم الآن الذين ينسقون استخدام المساعدات الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، أصبحت أهداف السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي مقتصرة بشكل متزايد على برامج التنمية، والتي تقتصر في حد ذاتها على وقف حركات الهجرة. 

هذا النهج له عواقب على الحكم: في شمال النيجر، على سبيل المثال، جاء التركيز على سياسات الهجرة على حساب احتياجات الحكم المحلي.

بقدر ما يتعلق الأمر بمساعدة قطاع الأمن، فإن إستراتيجية الاتحاد الأوروبي تستند أساسا إلى فكرة أن إعادة انتشار الجهات الحكومية - بدءا من القوات المسلحة - في بعض المناطق غير الآمنة هو المفتاح لتحقيقها واستعادة الاستقرار.

ومع ذلك، فمن المرجح أن تكون لإعادة النشر السريع للقوات المسلحة الحكومية غير المدربة وغير المستثمرة عواقب غير مرغوب فيها، حيث تتهم الجيوش الوطنية بانتظام بارتكاب عمليات إعدام خارج نطاق القضاء وانتهاكات مختلفة ضد المدنيين.

يوضح عمل بعثة الاتحاد الأوروبي للتدريب في مالي (EUTM Mali) الأولوية التي يوليها الاتحاد الأوروبي للمساعدة اللوجيستية وبناء القدرات في البلدان المستفيدة.

وتقول الصحيفة: "من الصحيح أنه تم إحراز تقدم طفيف، لكن هذه التطورات يقابلها عدم وجود تحسين في الحوكمة، لا سيما فيما يتعلق بالموارد البشرية ومكافحة الفساد".

وبالفعل، فإن الزيادة الكبيرة في ميزانيات الدفاع والأمن في المنطقة مصحوبة بفضائح اختلاس في وزارات الساحل، وكشف عن وجود قنوات إنفاق غامضة وتأخيرات في دفع رواتب الجنود. كل هذا يؤثر سلبا على أداء ومعنويات قوات الدفاع والأمن الوطني. 

وبينت لوبوان أن استمرار الممارسات الحكومية الهادفة إلى خلق ريع مالي - ممارسات يعتبر الفساد ركيزة أساسية لها - يغذي استياء سكان الساحل، سواء داخل المجتمع المدني أو في الثكنات. 

وتابعت: "إذا استمرت أجندات الحوكمة في الاتحاد الأوروبي في تجاهل الأداء الإشكالي للمؤسسات المحلية التي تدعمها، فقد ينتهي بها الأمر إلى إلحاق ضرر أكبر من نفعها".

مقاربة أكثر مشروطية 

وجدت فكرة جعل المساعدة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي "تداولية"، أي مشروطة - وفقا لمبدأ "واحد مقابل عائد واحد" - مؤخرا، طريقها في بروكسل وفي العواصم الأوروبية.

 إذا تم تنفيذها، فإن التقدم سيؤدي إلى زيادة أو نقص في تمويل السياسات. وينبغي أن يستند هذا النهج إلى مؤشرات محددة بوضوح لقياس التقدم وأنظمة رصد وتقييم شفافة.

وترى الصحيفة أنه يجب وضع نهج التداول هذا للاستجابة لشواغل مواطني دول الساحل الإفريقي ومعالجة قضايا الحوكمة الحقيقية التي تقع في خضم عدم الاستقرار الحالي، وهي الكفاح من أجل سيادة القانون ومكافحة الفساد. 

لا ينبغي النظر إلى هذه المطالب الأوروبية على أنها فرضيات: شروط الحصول على المساعدة الخارجية لا يعني أن البلدان التي تتلقى المساعدة ستحرم من استقلاليتها في صنع القرار. 

علاوة على ذلك، تعهدت حكومات منطقة الساحل الإفريقي نفسها بتنفيذ عدد من الإصلاحات ظلت حتى الآن حبرا على ورق. 

يؤدي هذا الافتقار إلى الإرادة السياسية لبدء الإصلاحات الإدارية الدائمة الموعودة على الورق إلى تفاقم التوترات بين أولويات الاتحاد الأوروبي وأولويات الدول المعنية.

لكي ينجح هذا النهج، سيكون من الضروري وجوبا إجراء تقييم دقيق لنتائج الجهود المبذولة حتى الآن.

على سبيل المثال، لا ينبغي أن يستند تقييم فعالية التدريب في الدفاع عن حقوق الإنسان إلى مقاييس كمية فقط، مثل عدد الأشخاص الذين تلقوا هذا التدريب؛ يجب أن يتضمن المزيد من العناصر النوعية. 

وتقول الصحيفة: "يمكن لبعض المؤشرات قياس التوافق بين التسلسل الهرمي الفعلي والرتب الرسمية. ومن الضروري أيضا مراقبة كيفية استخدام الموارد التي يوفرها الاتحاد الأوروبي عن كثب على المدى الطويل".

أيضا، يمثل تفويض بعثة الاتحاد الأوروبي الجديدة خطوة أولى في الاتجاه الصحيح، فهو يصرح لأعضاء البعثة بمرافقة المتدربين العسكريين في الساحل في ساحة المعركة، مما يسمح لهم بالإشراف بشكل أفضل على سلوكهم وأدائهم في الميدان.

كما يجب الاحتجاج بالمساءلة فيما يتعلق بالاتهامات بارتكاب انتهاكات ضد القوات المسلحة المالية.

ولا ينبغي على الاتحاد الأوروبي تقييم صحة التقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان فحسب، بل يجب عليه أيضا مطالبة حكومة مالي بتسليط الضوء على هذه المزاعم إذا كانت ترغب في مواصلة تلقي التمويل، تقول لوبوان.

ويتطلب التعيين الأخير للجنود في مناصب حكام المحافظات وتعيين زعيم مليشيا في منصب محوري في حكومة مالي من الاتحاد الأوروبي اتخاذ موقف عاجل بشأن هذه القضية.

وتعتقد الصحيفة الفرنسية أن نهج المعاملات الجزئي فقط لن يحقق الأهداف المحددة. لكي يكون فعالا، يجب أن يشمل هذا النهج التزام الاتحاد الأوروبي بالكامل، وإلا فإن مصداقيته وفعاليته سوف تتأثر.

ويمكن أن تنظر الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق التداول على جميع مساعدات الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك في إطار بعثة الاتحاد الأوروبي، على أنه من المحتمل أن يتعارض تطوير قدرات الاستقرار للقوات المسلحة المالية.

 ومع ذلك، فإن نهج بعثة الاتحاد الأوروبي الحالية، الذي يركز على تحسين القدرات التكتيكية لهذه القوات المسلحة، لا يكفي في حد ذاته. 

ترتبط فعالية الجيوش الوطنية ارتباطا وثيقا بالفعل بتحسين الروح العسكرية، أي باعتماد قيم إيجابية في جميع جوانب العمل العسكري وضمانات ضد الفساد واحترام حقوق الإنسان.

وأوضحت لوبوان أن المشروطية المعززة هي آلية نادرا ما تم اختبارها في سياق جهود تحقيق الاستقرار الأوروبية. 

ومع ذلك، كما أظهرت السنوات السبع الماضية، دون حوافز ملموسة لعمليات الإصلاح الهيكلي، هناك خطر ألا يكون للأمن والمساعدة الإنمائية للاتحاد الأوروبي التأثيرات المرجوة.


تحميل

المصادر:

1

Quelle gouvernance pour l’Union européenne au Sahel ?

كلمات مفتاحية :

إصلاحات الاتحاد الأوروبي الحوكمة الساحل الإفريقي مالي