Saturday 19 June, 2021

صحيفة الاستقلال

القادم عسير.. هكذا وصف ناشطون حال “محور الشر” بعد فوز بايدن

منذ 2020/11/08 17:11:00 | هاشتاج
ناشطون أكدوا ضياع كل الأموال التي صرفتها أنظمة "محور الشر" على ترامب للوصول لولاية ثانية
حجم الخط

وصف ناشطون على موقع "تويتر"، ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وولي عهد السعودية محمد بن سلمان، ورئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأنهم "أيتام ترامب"، عقب إعلان فوز جون بايدن، على دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة بأميركا.

وأشاروا عبر وسم "#أيتام_ترامب"، إلى أنظمة "محور الشر"، التي بدأت بالعويل بعدما سقط أكثر رؤساء أميركا دعما ومساندة لهم، منددين بضياع أموال الشعوب التي أنفقها قادة الأنظمة على حملات دعم ترامب، وكذلك التي قبضها الأخير أثناء فترة حكمه مقابل تغاضيه عن سياسات القمع والتخريب في بلدانهم والمنطقة. 

وشدد ناشطون على أن الأمر المهم في سقوط ترامب، هو الحزن والأسى الذي أصاب حكام دول "محور الشر"، مشيرين إلى أن ما سيؤلمهم أكثر هو خيبة مساعيهم في منع بايدن من الوصول للرئاسة، وتورطهم في دعم ترامب، وهو ما لن ينساه لهم بايدن وكبار السياسين الديمقراطيين.

تأثير الفوز

ورأى ناشطون أن أنظمة "محور الشر" ستعاني بعد سقوط ترامب، لافتين إلى أن ابن زايد وابن سلمان والسيسي، ينتقلون من هزيمة إلى أخرى ومن سقوط إلى آخر، من حرب اليمن إلى حصار قطر إلى السلام مع الصهاينة وأخيرا دعم ترامب العلني وخسارتهم الانتخابات.

وأشار الصحفي والإعلامي أسامة جاويش، إلى أن ترامب له في كل ديكتاتورية أيتام يبكونه، وله في كل دولة عسكرية يتيم يحزن عليه، وله في إمارات وممالك أولياء عهد يخافون على أنفسهم من بعده، مؤكدا أنها "ليلة حزينة على أيتام ترامب وأيام ثقال تنتظرهم".

وتوقع المحامي محمود رفعت، أن يكون القادم عسيرا على أيتام ترامب، مشيرا إلى أن خطاب الرئيس الأميركي المنتخب بايدن ونائبته يوحيان أننا أمام إدارة عقلانية تتحدث عن أهمية السلام الاجتماعي والعلم والتسامح.

وأعرب عن أمله أن "يفيق حكام العرب الذين انساقوا خلف خبال ترامب ودمروا بلاد العرب وحرقوا شعوبها في اليمن وليبيا والصومال وغيرهم".

وحذر السياسي المصري المعارض أيمن نور في تغريدة على "تويتر" من وصفهم بـ"السادة أيتام ترامب من أن القادم عسير".

وأشار أشرف الطنطاوي إلى أن "الشعوب العربية كلها سعيدة بسقوط الديكتاتور ترامب، والتعيس الوحيد المقهور من سقوط ترامب هو بلحة وابن زايد وابن سلمان لأنه مثلهم مجنون".

سخرية واستنكار

واستهجن ناشطون موقف دول "محور الشر" من فوز بايدن وسقوط ترامب، منددين بحديث من وصفوهم بـ"الأبواق الإعلامية" عن احتمالية فوز ترامب حتى بعد إعلان الإعلام الأميركي فوز بايدن.

ونشر الدكتور أحمد بن راشد بن سعيد أستاذ العلوم السياسية، تغريدات لشخصيات محسوبة على أنظمة الخليج، معقبا بالقول: بعد أن سقط معبودهم الذي طالما تغنوا به بوصفه "القوي" و"الفاتن" و"الفحل"، ها هم ينفضّون عنه إلى أعتاب السيد الجديد (كما وصفهم سيد قطب في تحليله عن العبيد)".

وأضاف: "هم لا يرون القوة إلا في يد رئيس أميركا، ولذا يتوددون إليه، ويستقوون به، ويعقدون الآمال عليه. لا غرو أنهم خسروا، ويخسرون".

وسخر الفنان السوري يحيى حوي في تغريدة على "تويتر" قائلا: "أيتام ترامب يتقبلون العزاء في مقر قناة العربية في الإمارات".

وتهكم الدكتور عبد الله معروف أستاذ دراسات بيت المقدس في تغريدة على "تويتر"، قائلا: "لطميات أيتام ترامب".

أسباب الفرح

ورصد ناشطون أسباب سعادتهم بسقوط ترامب، مستشرفين المستقبل في ظل حكم بايدن، إذ قال الإعلامي حسام يحيى: إن "الفرحة بهزيمة ترامب، هي فرحة بهزيمة كل ما ومن يمثله هذه الشخصية القبيحة"، لافتا إلى أنه "ساند كل حقير في العالم، وغطى على كل وغد مقابل المال".

وأضاف: أن "سقوط شرطي العالم الفاسد بهزيمة مدوية، هو سقوط أيضا لمن كانوا يدفعون له ولمن كان يغطيهم"، مشيرا إلى أن "سوءاتهم مكشوفة الآن، ويقضون ليلتهم حزانى خائفين... وهذا يكفينا".

وتوقع مغرد آخر أن "يجري طلاق دونالد ترامب من محور الشر العربي، وخطبتهم من جو بايدن ليتزوج بهم زواج المتعة لمدة أربع سنوات أخرى ليبدأ الحلب السري".

وكتب الشيخ حامد العلي، أبياتا شعرية قال فيها: "كم فيكِ يا دنيا الأنامِ من العِبَـرْ.. دارت على ترمب الدوائرُ وانكسرْ.. أذنابه صاروا يتامــىٰ عندنـا.. من بعد ما كانوا جميعا في بطرْ.. هل فيهمُ من يستفيق ويرعوي أم كلّهـم فيهـم قلوبٌ من حجرْ".


تحميل

كلمات مفتاحية :

أيتام ترامب إسرائيل ابن زايد ابن سلمان الإمارات السعودية انتخابات أميركا 2020 بايدن ترامب نتنياهو