Thursday 24 June, 2021

صحيفة الاستقلال

“صفعة على الوجه”.. هذه دلالات تصريحات بايدن اللافتة ضد السيسي

منذ 2020/07/13 18:07:00 | هاشتاج
ناشطون اعتبروا تصريحات بايدن بأنها تعبر عن سياسة أميركية جديدة في حال فاز الأخير بالرئاسة
حجم الخط

احتفى رواد موقع "تويتر" بتغريدة للمرشح عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، توعد فيها النظام المصري ورئيسه عبد الفتاح السيسي، مؤكدا أنه لن يقدم شيكات على بياض لديكتاتور ترامب المفضل.

وتعد عبارة "ديكتاتوري المفضل" الوصف الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب على السيسي أثناء انتظاره عقد لقاء معه على هامش قمة "مجموعة السبع" في فرنسا التي انعقدت في أغسطس/آب 2019.

وقال بايدن في تغريدة على "تويتر" هنأ فيها الناشط الأميركي من أصل مصري محمد عماشة، بعد الإفراج عنه وقضائه 486 يوما في السجن لرفعه لوحة معارضة: "إن الاعتقال والتعذيب والنفي لناشطين مثل آية حجازي ومحمد سلطان أو تهديد عائلاتهم غير مقبول".

وبحسب استطلاع للرأي شمل 1337 ناخبا مسجلا أجري في الفترة من 17 إلى 22 يونيو/حزيران الماضي، فإن بايدن يتقدم على ترامب بفارق 14 نقطة، إذ حصل على 50 بالمئة من الأصوات مقابل 36 بالمئة للرئيس الجمهوري.

دلالات الوعيد

وتحدث ناشطون في وسم #جو_بايدن عن دلالات تصريحات الأخير، واعتبروها مؤشرا على تحول في السياسة الخارجية الأميركية تجاه الشرق الأوسط حال فوز المرشح الديمقراطي بالرئاسة، فيما رآها آخرون بأنها تحمل تهديدا مباشرا للسيسي ونظامه وصفعة على وجهه.

وخلص الصحفي والباحث محمد معوض، في سلسلة تغريدات فسر فيها كلام بايدن على أنه يعني أن أميركا قد تواصل غض الطرف عما يجري على صعيد الديكتاتوريات في المنطقة، لكنها لن تقدم لهم المكافآت وستشعرهم بالضجر من ذلك. وأضاف أنه لا يتوقع أن يتطور الأمر إلى حد المواجهة لأن النظرة ستكون محكومة أصلا بعدم اهتمام أميركي سيظل قائما بهذه المنطقة من العالم.

واعتبرت الإعلامية السورية صبا مدور في تغريدة على "تويتر" أن ما قاله "بايدن" بمثابة أول صفعة لنظام عبد الفتاح السيسي وقبيل الانتخابات.

ونصح حسني المصري بعدم الاستهانة بما تحمله تحذيرات بايدن للسيسي من إشارات، قائلا: إن "الانقلاب يعيش على التوجيهات وتجاهل جرائمه. والانقلاب ضعيف وسر قوته في دعم الخارج. ولو رفع عنه دعم أميركا فسيعتدل.. ويعود إلى الإنسانية .. بدلا من هذه الوحشية ".

ونشر الناشط عبد الله صورا لأخبار تنقل تصريحات بايدن، وأخرى لصندوق أبوظبي للتنمية يعلن فيها تعليق المساعدات لعدد من الدول النامية ضمنها مصر، معتبرها بوادر للتخلي عن "بلحة" السيسي. وأوضح أن تصريحات جو بايدن جاءت بعد إعلان أبوظبي، قائلا: "معدش رز يابلحة".

وأكدت الإعلامية وجد وقفي في تغريدة على "تويتر" أنه في حال فوز "بايدن" بالانتخابات، فهذا التصريح القوي ليس "بُشرة خير" لـ"السيسي" وشركائه.

وأكد عمرو خليفة في تغريدة على "تويتر" أن زمن الشيكات المفتوحه ل"الديكتاتور المفضل" انتهى.

ورأى معاذ الربيعي أن ما فعله "بايدن" سابقة تؤكد أن نظام السيسي أكثر بشاعة من النظام الصيني والكوري الشمالي .

"بايدن" إخوان

وتحولت تصريحات بايدن إلى مادة للسخرية من السيسي ونظامه وإعلامه الذي يتهم أي معارض لهم بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، إذ تهكمت رانيا الشريف قائلة: "الحق يا أحمد موسى الواد جو بايدن انتسب للإخوان".

وتوقع مغرد آخر أن يستغل ترامب وعيد بايدن للسيسي ويقوم باستنزافه وحلبه والاستفادة منه خلال الأربعة شهور القادمة المتبقية على عقد الانتخابات الرئاسية.

وسخر الإعلامي عدنان حميدان قائلا: "أصلا جو بايدن كان في نفس (الأسرة) الإخوانية مع حسين أوباما ووصفه ل السيسي بـديكتاتور ترامب المفضل أقوى دليل على ذلك.

وكتب الإعلامي وليد الهواري، ساخرا: "#جو_بايدن أصلا إخوان وعضو في التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين  واسمه الحقيقي أبومصعب الأميركاني" مضيفا: "فكر كأنك  مصطفى بكري  أو الإعلام المصري بعد تصريح بايدن الأخير".

حليف إسرائيل

وعلى الرغم من أن بايدن لم يذكر صراحة اسم "السيسي" في تغريدته، إلا أن ناشطين أنه يقصده، محذرين من أن هذه التغريدة ستقلل من فرصة فوزه في الانتخابات لأنها لن ترضي إسرائيل التي تعد أبرز الداعمين لنظام السيسي الذي يخدم مصالحها بالدرجة الأولى –بحسب ما أكدته وسائل إعلام إسرائيلية-.

وأشار الناشط "خالد نيويورك" ‎إلى قول بايدن: "لن أقدم شيكات على بياض ‏لديكتاتور ترامب المفضل"، قائلا: إنه "يقصد السيسي طبعا".

وكتب مغرد آخر، قائلا: إن "بايدن" (قاصد بلحة‎) -في إشارة إلى السيسي.‎

وعلقت سالي المنصوري: "‎#‎جو_بايدن قالها صريحة إنه لو نجح مش هيبقى فيه سكوت أميركي تاني في موضوع حقوق ‏الإنسان مع #مصر لديكتاتور  ترامب المفضل  وهو #السيسي‎ !‎".

وأعاد مغرد آخر نشر تغريدة "بايدن" وعلق عليها بالقول: "جو بايدن بيصبح ع السيسي".

وتوقع الناشط وليد‎ أن هذه التغريدة لن تعجب إسرائيل، وبالتالي ستقل فرصة بايدن بالفوز بالرئاسة، لأن ‏السيسي هو حليف إسرائيل المفضل بالمنطقة، مضيفا: أن "بايدن هو أفضل السيئين بالنسبة ‏لنا كشعوب عربية‎."‎

يشار إلى أن النظام المصري متهم بعمليات قمع ضد الناشطين ومن يعتبرهم معارضين له، منها الاختفاء القسري، وحملات الاعتقالات التعسفية الواسعة، والتعذيب والإفراط في استخدام القوة، وإجراءات المراقبة المشددة وغيرها.

ويفرض النظام المصري قيودا صارمة على حرية تكوين الجمعيات أو الانضمام إليها بالنسبة لمنظمات حقوق الإنسان والأحزاب السياسية، كما أجرى تعديلات دستورية إلى توسيع دور المحاكم العسكرية في محاكمة المدنيين، وإلى تقويض استقلال القضاء.

يذكر أن النظام المصري أطلق سراح الناشط المصري الحامل للجنسية الأميركية محمد سلطان الذي خصه بايدن بالذكر، قبل 5 سنوات إثر التنازل عن جنسيته المصرية، وسفره إلى أميركا، بعد أقل من سنتين من اعتقاله في أغسطس/ آب 2013، وبدء محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"غرفة عمليات رابعة".

وأفرجت السلطات المصرية عن الطالب الأميركي من أصول مصرية محمد عماشة (24 عاما) في يوليو/تموز 2020، بعد أن مضى أكثر من عام من الاعتقال التعسفي، بعد احتجاجه في ميدان التحرير وحمله لافتة كتب عليها "الحرية لجميع السجناء"، وعاد إلى منزله في مدينة جيرسي بولاية نيوجيرسي الأميركية.


تحميل

كلمات مفتاحية :

السيسي الولايات المتحدة ترامب جو بايدن حقوق الإنسان ديكتاتور مفضل مصر ناشطون