Thursday 06 August, 2020

صحيفة الاستقلال

خزان صافر.. قنبلة موقوتة تهدد حياة اليمنيين في خضم الحرب

منذ 2020/07/02 18:07:00| هاشتاج ,اليمن ,
تسرب النفط من "صافر" سيعرض بيئة اليمن البحرية للتدمير الكلي
حجم الخط

اتهم ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، جماعة الحوثي المسلحة بتعمد التسبب في مأساة اليمنين، ومساعيها لإلحاق كارثة إنسانية واقتصادية بحق الشعب اليمني، بإهمالها صيانة ناقلة تخزين النفط "صافر"، بعدما تعرض هيكلها الحديدي للتآكل والتحلل.

وتوصف "صافر" بأنها "قنبلة موقوتة عائمة"، ترسو قبالة ميناء رأس عيسى في الحديدة (غربي اليمن) الخاضع لسيطرة الحوثي منذ أواخر 2014، وتواجه خطر الانفجار بحمولتها المقدرة بنحو 1.5 مليون ونصف برميل من النفط الخام (ما يقارب 150.000 ألف طن). 

وبحسب بيان وزارة الخارجية اليمنية مطلع يونيو/حزيران 2020، فإن المياه تسربت داخل الخزان مما قد يتسبب في أكبر الكوارث البيئية في الإقليم والعالم، فيما يرفض الحوثي السماح لفريق الأمم المتحدة بصيانته، ويساوم للحصول على مكاسب سياسية.

وتحدث ناشطون عبر حساباتهم الشخصية وتغريداتهم على وسوم #الحوثي_يدمر_خزان_صافر، #صافر_قنبلة_الحوثي_الموقوتة، #خزان_صافر، عن جرائم الحوثي، محذرين من تبعات انفجار خزان النفط وتسريبه محتوياته في مياه البحر.

واستنكروا ضياع بوصلة التحالف السعودي الإماراتي، واستهدافه المدن والمدنيين وتسببه في تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، وطالبوه بالاستهداف المباشر لجماعة الحوثي وممارسة ضغوط فعلية عليه، وتحرير المدن الخاضعة لسيطرتها وإنقاذ اليمن من الكارثة البيئية المحتملة. 

ابتزاز الحوثي

وأكد ناشطون أن مليشيا الحوثي تستهدف تدمير اليمن وبنيته التحتية على كافة الأصعدة، وتستخدم ناقلة النفط للابتزاز السياسي والاقتصادي والعسكري.

وقالت تغريد الشميري وهي ناشطة إعلامية حقوقية يمنية: إن "الحوثي ناوي يدمر الشعب لا غير، خاصة أبناء المناطق الساحلية، انظروا ما ستتسبب به ناقلة صافر البحرية لو قرحت (انفجرت)، وكذالك التسريب فيها الآن لا يطمن بخير". 

ورأى مغرد آخر أن الحوثيين احتجزوا ناقلة صافر من أجل الابتزاز، لأنهم يعلموا حجم الكارثة البيئية التي قد تحدث، لكنهم لا يأبهون للأزمة الاقتصادية والبيئية التي سيجرونها على اليمن وعلى العالم ولا يدركون حجم المخاطر السياسية.

وأوضحت فتحية المعمري أن المليشيات الحوثية تبقي هذا الخزان ورقة ضغط وابتزاز لليمن والمجتمع الدولي على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية. 

بوصلة التحالف

وصب ناشطون جام غضبهم على كافة الأطراف المتداخلة في الأزمة اليمنية، على رأسهم التحالف السعودي الإماراتي الذي يخوض حربا في اليمن منذ مارس/آذار 2015، من أجل دعم الشرعية اليمنية.

واتهموا التحالف بفقد بوصلته، والحكومة الشرعية بضعف الموقف وفشل التفاوض، والأمم المتحدة بالتواطؤ مع جماعة الحوثي.

وقال سمير العليمي: إن التحالف ضل طريقه ولم يعد طريقه تحرير صنعاء وإعادة الشرعية.

وأكد عبد السلام عقيل أن غارات التحالف داخل المدن المزدحمة ضرها أكبر من نفعها، لافتا إلى أن أغلب الغارات تصيب أهدافا حيوية ومدنية لا علاقة لها بالحوثي، في حين مواكب الحوثي وتعزيزاته تسرح وتمرح والتحالف يقصف المدن.

وأضاف: "نريد من طيران التحالف أن يقصف دبابات وعربات وطقوم الحوثي التي تقصف المدن والأبرياء أما قصف عطان ونقم لا يقدم ولا يؤخر".

وكتب عادل الأحمدي رئيس مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام، سلسلة تغريدات قال فيها: إنه من غير المعقول أن تكتفي الحكومة والتحالف والعالم بموقف المتفرج إزاء تعنت الحوثيين وعرقلتهم إصلاح خزان صافر، مؤكدا أنها كارثة وشيكة الكل معني بإيقافها بكل الطرق.

وأضاف: "في الحقيقة يبدو أن الكارثة البيئية الوشيكة التي يحرص الحوثيون على حدوثها برفضهم إصلاح خزان صافر، هي أبرز إنجاز حصدته مفاوضات استوكهولم وجهود المبعوث الرديء غريفيث"، مستطردا: "لو تم تحرير الحديدة لما كان ثمة كارثة ولا هم يحزنون".

وحذر مجاهد السلالي قائلا: "وها نحن ونتيجة لإعاقة تحرير #الحديدة على موعد كارثة بيئية منتظرة نحذر منها منذ سنتين ولم نر من الأمم المتحدة أي ضغوط حقيقية على المليشيات لصيانة #خزان_صافر أما أنا فأجزم لكم أن السماسرة الأمميين هم من يعيقون صيانتها بل وينتظرون حدوثها لفتح باب استرزاق جديد باسم احتواء الكارثة".

وأشار أحمد بن عيسى اليماني إلى أن الأمم المتحدة صديق مخلص للحوثي، ولو أردوا صيانته فلن يستطيع الحوثي رفض طلبهم، مؤكدا: "#الأمم_المتحدة يكذبون كما يتنفسون". 

جرائم الحوثي

وعدد ناشطون جرائم الحوثي بحق اليمن، وقال الأديب: "أزمة #وراء أزمة سببها #الحوثون من أجل مصالحه #الشخصية وفرض #سيطرته بقوة السلاح".

واعتبر عادل إصرار الحوثي على عدم صيانة الخزان العائم وهو يدرك الكارثة البيئية لتسرب النفط هي واحدة من عدة كوارث طالما تركت هذه العاصمة في سدة الحكم وباسطة (سيطرتها) على مؤسسات الدولة.

ووصف مغرد ما يحدث في خزان صافر بأنها "هيروشيما فرع اليمن". وأشار آخر إلى أن الحوثي أفسد القمح في المخازن والنفط في الناقلات ودمر المستشفيات والمدارس ثم يستجدي العالم بالمساعدات الإنسانية.

وكتب أحدهم أن #جماعة_الحوثي ليست سياسية أو حزبا مدنيا بل تنظيما عنيفا يؤمن بأحقيته في الحكم بمنطلقات دينية سلالية عنصرية، وتشرعن استخدام القوة والعنف وتهديد حياة الناس ومعاشهم لنتفيذ أهدافها، مؤكدا أن الإرهابي العنصري لا يبالي ببشر أو بحجر.

تداعيات التعنت

وحذر ناشطون من تداعيات تعنت الحوثي في صيانة الخزان، الذي قد يتسبب انفجاره في إحداث كارثة إنسانية للشعب اليمني.

يشار إلى أن الحرب المستمرة في اليمن منذ مارس/آذار 2015، أدت إلى احتجاز كميات من النفط الخام تقدر بنحو 1.5 مليون برميل في ميناء رأس عيسى الذي يعتبر أحد ثلاثة موانئ لتصدير النفط الخام، وهو عبارة عن خزان عائم على البحر الأحمر ضمن سفينة عملاقة وتحتوي على 34 خزانا تبلغ سعتها التخزينية الإجمالية قرابة 3.2 ملايين برميل.

وفشلت الحكومة في تصدير الكمية، لوقوع الميناء تحت سيطرة جماعة الحوثيين، التي فشلت أيضا محاولاتها في تصدير الكمية نظرا إلى عدم تمكنها من إبرام عقود بيع مع الشركات العالمية المستوردة للنفط.

وبدورها، حذرت منصة "حلم أخضر" اليمنية المتخصصة في شؤون البيئة، من أن تسرب النفط من "صافر"، سيعرض بيئة اليمن البحرية للتدمير الكلي، قائلة: إن "115 جزيرة يمنية في البحر الأحمر ستفقد تنوعها البيولوجي".

وأوضحت في تقرير لها أن 850 ألف طن من المخزون السمكي في المياه اليمنية، سيتعرض للتلف داخل البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، مشيرة إلى أن بقع النفط الخام حال تسربها، ستؤدي إلى قتل 969 نوعا من الأسماك في المياه اليمنية.


تحميل

كلمات مفتاحية :

التحالف السعودي الإماراتي الحوثيون اليمن حرب اليمن نفط