Friday 22 January, 2021

صحيفة الاستقلال

عنصرية وتنمر.. كيف أسقط “كورونا” أقنعة مشاهير بالكويت؟

منذ 2020/04/04 18:04:00 | هاشتاج
"الخطابات العنصرية بدأت تظهر على السطح مجدداً"
حجم الخط

سارت الإعلامية الكويتية نادية المراغي على خطى الممثلة حياة الفهد والبرلمانية صفاء الهاشم، المتحاملات على الوافدين في الكويت، والمطالبات بترحيلهم ورميهم بالصحراء، بعد أزمة انتشار فيروس كورونا.

وتداول ناشطون عبر موقع تويتر، مقطع فيديو للمراغي، أثناء زيارتها مع إحدى صديقاتها لواحدة من المدارس التي خصصتها الحكومة لتسكين بعض الوافدين المقرر ترحيلهم، ووصفتهم فيه بأن "رائحتهم معفنة".

وتظهر "المراغي" في المقطع وهي تعرف بصديقتها "سهام" وتقول إنها بدأت الجولة ويقولون إنه يجب أن يرتدين الكمامات، موجهة سؤالا لصديقتها: "ليش لأن الغرف شنو فيها؟"، لترد صديقتها: "معفنة معفنة معفنة من ريحتهم"، لترد "المراغي": "الله يعينا الله يعينا".

المقطع أثار غضب الناشطين، حيث وصفوا المراغي بالعنصرية، وطالبوا عبر حساباتهم الشخصية ومشاركتهم في وسم #نادية_المراغي، بمحاسبتها وسحب رخصتها الإعلامية، مشيرين إلى أن تزايد مثل هذه الأصوات التي توجه إهانات للوافدين يسيء إلى سمعة دولة الكويت ويعاكس تصنيفها "بلد الإنسانية".

وكانت إحصاءات الهيئة العامة للمعلومات المدنية في الكويت، قد أظهرت في 2019، أن نسبة الوافدين يتجاوز الـ70%، بما يعادل 3.3 مليون شخص، فيما يصل عدد الكويتيين لـ1.4 مليون شخص، ما يعادل 29.7% من إجمالي عدد السكان.

واليوم 4 أبريل/نيسان 2020، أعلنت الكويت تسجيل أول حالة وفاة لمقيم من الجنسية الهندية يبلغ 46 عاما مصابا بفيروس كورونا، مشيرة إلى ارتفاع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 479 حالة.

عنصرية وتنمر

ووجه ناشطون انتقادات حادة لنادية المراغي واتهموها بالتعالي والعنصرية، ونشر الإعلامي أيمن عزام مقطع الفيديو معقبا بالقول: "إن من نفوس البشر لأشد خبثا وعفنا ،، بتلك العنصرية البغيضة النّتنة .. غدا في القبور تستوي رائحة الفقير و الغني ، و الغفير و الوزير". 

ونشر المذيع المصري محمد جمال هلال المقطع ذاته، معقبا: "العنصرية والتنمر في أبشع حالتهما!!"، متسائلا: "كيف نرجو رفع البلاء !!".

وحذر الصحفي السعودي المعارض تركي الشلهوب، من أن "هذه العنصرية القذرة أخطر من فيروس كورونا".

موقف حاسم

ودعا ناشطون المسؤولين الكويتين إلى اتخاذ موقف حاسم ضد كل الأصوات التي أهانت الوافدين بمختلف جنسياتهم. وتمنى مغرد من العقلاء في الكويت ألا يمر تصرف الإعلامية العنصرية المقززة "نادية المراغي" مرور الكرام –بحسب قوله-. 

وطالب عبد الإله العسكري بوقف الإعلامية الكويتية #نادية_المراغي وسحب رخصتها الإعلامية، واصفا موقفها بأنه أبشع منظر مخزي ومنحط يقزم الإنسان.

مواقف لا إنسانية

وأشار ناشطون إلى أن تصرفات الكويتيين غير المسؤولة ضد الوافدين تقزم مكانة الكويت وتتنافى مع كونها "بلد الإنسانية"، إذ تساءل مغرد عن ما أصاب شعب الكويت؟، مستطردا: "كل يوم نقول حالات فردية لكن واضح أن الحالات الفردية عندهم ماتنتهي". 

وتساءلت عزيزة نايت صباح: "ما الذي يحدث في الكويت؟ بعد #حياة_الفهد  تأتي #نادية_المراغي ... فعلا الأزمات تظهر الوجه الحقيقي لمن لا إنسانية له".

وقال عوض الفياض: "العفن هو العنصرية و انعدام الإنسانية التي بلا شك أنك تحملينها في الكروموسومات، الأزمات تظهر الناس على حقيقتهم!!"، متسائلا: "كيف يسمح لها بتصوير وافدين داخل مقرات الحجر الصحي !!؟ أين أجهزة الأمن و أجهزة الرقابة الصحية ؟!". 

تمثل نفسها 

وتبرأ ناشطون من تصريحات "المراغي" ومن على شاكلتها، مؤكدين أنهم يمثلون أنفسهم ولا يمثلون غالبية الشعب الكويتي.

وقالت درة محمد السيد: "أولا هذه لا تمثل إلا نفسها ولا تمثل إطلاقا الشعب الكويتي، ثانيا كورونا كشف لنا حقيقة الكثير من الفنانين والمشاهير الحمقى".

وقال أحمد جمال: "نادية المراغي و صفاء الهاشم و حياة الفهد بيبوظوا شكل #الكويت وسمعتها مع أني أعرف أن الكوايتة محترمون بس واضح أن فيه نسبة صغيرة من الكوايتة عايزة تتعالج نفسيا".

واعتبرت المغردة مها أبو الليل، الممثلة الكويتية حياة الفهد والنائبة صفاء الهاشم والإعلامية نادية المراغي بأنهم "عار على الكويت!".

دور الوافدين

وذكر ناشطون بدور الوافدين واعتماد الكويتيين عليهم في شتى المجالات، وكتبت رحاب ضهر كاتبة وصحفية لبنانية: "يا إعلامية يا معفنة أولا بدك تلبسي كمامة مش كرمال ريحة الغرفة المعفنة لأنه بينخاف عليهن منك لأنك أنت بحد ذاتك فيروس عالبشرية"، وفق تعبيرها.

وحذر محمد العرادة أمين سر اتحاد الإعلام الإلكتروني الكويتي، من أن الخطابات العنصرية بدأت تظهر على السطح مجددا؛ قائلا: "كويتيون يدّعون حب الكويت والإخلاص لها ويشتمون الوافدين ليل نهار، وهم ليسوا إلا صنفا من هذه الأصناف".

وتساءل أسامة مشاري الخشرم: "هل تعلمون أن أغلب الطاقم الطبي المشرفين على علاج مرضى #وباء_كورونا في مستشفى جابر هم أطباء مصريون والطاقم التمريضي من الجنسية الهندية؟"، مستطردا: "على ماذا هذه الكراهية للوافدين و قد تكون أرواحكم و أرواح و صحة أقربائكم بيدهم؟". 


تحميل

كلمات مفتاحية :

الكويت دول الخليج عنصرية فيروس كورونا وافدين