يتدخل في ليبيا.. هكذا يتغافل السيسي عن أخطر ملفات تهدد مصر

منذ 2020/01/07 18:01:00| 784 مشاهدة| Link | هاشتاج
رصد الناشطون قرارات السيسي التي أضرت بمصر وسعيه الآن لتوريط الجيش بحرب ليبيا
حجم الخط

رئيس الانقلاب بمصر عبدالفتاح السيسي الذي ترك أهم وأخطر قضايا أمن بلاده القومي، المتمثلة في سد النهضة، ومنح جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، يسعى إلى جر بلاده لحرب بالوكالة في ليبيا بغطاء إعلامي يروج لها، وسط أزمات داخلية وخارجية تعصف ببلاده. 

وبعد يومين من تصدر وسم "#دم_جنودنا_مش_للبيع" ضمن قائمة الأكثر تداولا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، رفضا للتدخل المصري في الحرب الليبية، صعد الناشطون مطالبهم برحيل رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أو محاربة إسرائيل وردع إثيوبيا واسترداد الجزر التي منحها للرياض.

ودعا الناشطون عبر هاشتاج "#ارحل_متورطش_الجيش"، السيسي لعدم توريط الجيش المصري في حروب لا ناقة له فيها ولا جمل، والتوقف عن إيهام الشعب أنه يخوض معركة في ليبيا من أجل تأمين مصر، وهو في الحقيقة مجرد تابع ينفذ تعليمات الإمارات وإسرائيل.

جاءت المشاركات في الوسم بعد أيام قليلة من تأكيد السيسي خلال مكالمة مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على ضرورة وضع حد لما وصفها بالتدخلات الخارجية غير المشروعة في ليبيا، ليخلص الناشطون إلى نتيجة مفادها بأن "مجرم حرب يدعم مجرم حرب آخر -في إشارة إلى جنرال الانقلاب الليبي خليفة حفتر- الذي ينازع حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، على السلطة في البلد الغني بالنفط".

أولويات مصر

وتفف مصر التي يسعى رئيس نظامها للحرب في ليبيا على أعتاب أزمة مياه على خلفية بناء إثيوبيا لسد النهضة الذي سيؤثر سلبا على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل البالغة 55 مليار متر مكعب، والتي وصلت حد تهديد رئيس إثيوبيا آبي أحمد علي، لمصر بالحرب في حال رفضها بناء السد.

لذلك سخر ناشطون من تصريحات السيسي المتضامنة مع حفتر، وطالبوه بمحاربة إثيوبيا لضمان الأمن المائي لمصر، مؤكدين أن هذه الحرب ستكون أشرف له لأنها أولوية وليست تركيا أو ليبيا أو غيرهم كما يدعي، وتهكمت هبة الله قائلة: "بدل ما تروح تحارب في ليبيا ما تروح تحارب إثيوبيا اللي هتكون السبب في عطشنا وتجويعنا وتدمر البلد".

وقال صاحب حساب "عسل اسود": "احنا مشكلتنا مش في ليبيا ولا مع تركيا احنا مشكلتنا مع إثيوبيا عشان سد النهضة أمن مصر القومي في إثيوبيا".

وأكد ناشطون أنهم سيؤيدون السيسي إذ أعلن محاربة إسرائيل مادام مستعدا للحرب خارج حدود بلاده، وكتب محمد علي: "لو عاوز تحارب خارج الحدود عندك فلسطين يلا نحررها من اليهود الإرهابيين و كلنا معاك، أو دمرنا سد النهضة الإثيوإسرائيلي وكلنا هنأيدك أو حارب تركيا لو حاولت تدخل مصر وكلنا الجيش... إنما متروحش ليبيا عشان حفتر والإمارات وسايب إثيوبيا وإسرائيل وتيران وصنافير".

وطرح الناشطون أسئلة عدة حول الأسباب التي تدفع السيسي للتدخل في الحرب الليبية، إذ قال معتصم: "إحنا عايزين نعرف ليه الجيش يروح ليبيا يحارب...ياترى ليه؟... هل استولى الأتراك على غاز مصر في المتوسط! أم هددوا مياه النيل! هل أهدروا المال العام المصري! أم هم السبب في ازدياد معدلات الفقر! .....للأسف السبب هو......؟".

وأضاف: "بصرف النظر عن هذه الأسئلة #ارحل_متورطش_الجيش".

جرائم السيسي

ويوصف الاقتصاد المصري في عهد السيسي بأنه "اقتصاد مأزوم" ويعاني من زيادة في معدلات الفقر والبطالة التي وصلت نسبتها 7.8 بالمئة، فضلا عن ارتفاع في معدلات الدين الخارجي إلى 108.7 مليار دولار، وتراجع في الاستثمار الأجنبي المباشر بنحو 1.8 مليار دولار، ويحمل الإعلام الغربي السيسي مسؤولية فشل الاقتصاد.

الأمر الذي دفع ناشطين لتعديد جرائم السيسي وخياناته لبلاده، وتحمليه مسؤولية تردي الأوضاع الاقتصادية في مصر وتفشي الفقر والبطالة وتدمير الصحة والتعليم وغيرها من المشاكل الأخرى الكافية للمطالبة برحيله، إذ قال الناشط الحقوقي هيثم أبوخليل: "ارحل لمليون سبب أقلهم الخيانة والفساد والفشل".

واستفاض ناشطون آخرون في ذكر الأسباب التي تدفعهم للمطالبة برحيل السيسي والتأكيد على فشله سياسيا، حيث قال محمود حمدي: "بعت تيران وصنافير ضيعت النيل ضاعفت الديون الخارجية مفيش تعليم وصحة وأمن، أفقرت البلد وسمحت بنشر الفوضى قتلت واعتقلت الرجال والنساء وحتى الأطفال بعد كل ده عاوز تغطي على فشلك وتورط الجيش والبلد في حرب بدون أي داعي #ارحل_ياسيسي".

فيما لفت آخرون إلى أن الجيش متورط في جميع ما سبق ذكره من جرائم وفساد ونهب واستبداد منذ عام 1952، إذ كتب صاحب حساب "عمو حسام" ما يفيد بذلك.

وأشار ناشطون إلى أن خشية السيسي من أردوغان وانشغاله بليبيا ودعمه لحفتر والإعداد للرد على تركيا شغله هذا العام عن تنفيذ تفجيرات في سيناء وغيرها من المناطق المختلفة في رأس السنة الميلادية كما هو معهود منذ انقلابه العسكري وتوليه الحكم، لاستخدامها كفزاعة لضمان بقائه في السلطة وتبرير جرائمه بحجة "محاربة الإرهاب".

وسخرت صاحبة حساب "بنت مصر الحرة" قائلة: "مش ملاحظين إن رأس السنة الميلادية عدت من غير تفجيرات". واضح أن "موضوع ليبيا وتركيا شغل السيسي عن التفكير في تفجيرات جديدة".

نتائج الحرب

وتحت عنوان بين جيشي مصر وتركيا.. لمن تميل كفة القدرات العسكرية" نشرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية تقريرا، قارنت فيه بين قدرات البلدين وفقا لإحصائية 2019 لمؤسسة "غلوبال فاير باور" المختصة بالشؤون العسكرية للدول، تفيد معطياته بتفوق الجيش التركي في عدد من المجالات بينما يتفوق الجيش المصري في مجالات أخرى.

وبالرغم من ذلك إلا أن ناشطين أعلنوا رفضهم توريط مصر في أي حروب، مذكرين بالآثار المترتبة عن خوض الحروب، وغرد محمد آل صيوح مؤكدا: "الحرب مش لعبة، الحرب دمار وملايين الأسر تتشرد وملاين الشباب يروح دمها هدر، والمستفيد الأول إسرائيل اللي واخده موقف محايد دلوقتي ومحدش واخد باله".

وطرح آخرون فرضية خوض الحرب والنجاح فيها مع التأكيد على استحالة ذلك، مشيرين إلى الخسائر المترتبة عليها، حيث قالت أصالة: "حنطلع اخدين علقه وأسلحه كتيرة ومعدات حتتدمر واحنا فقرا اوي مش حنعرف نشتري غيرها يبقي بعد كده المفروض نروح نلحس خذمة إسرائيل واللهـ عشان متحاربناش فهمتو الدنيا ماشية ازاي"

ورأى ناشطون أن الخاسرين في هذه الحرب هم الجنود والضباط ممن سيستخدمهم السيسي في حربه إلى جانب حفتر، إذ قال أحمد سمير: "أنا شايف إن الضحية في الموضوع دا الجنود والضباط الغلابة واللي بيأيد السيسي، حتى لو السيسي قراره دا هيكون سبب في موت كل عناصر الجيش هو مش هيهمه غير انه يعاند في (الإخوان وبس* على حساب أولادنا في الجيش".

تبعية للإمارات

ويرى مراقبون أن السيسي مجرد دمية بيد ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ينفذ ما يأمره به، حيث يقدم النظام الحاكم في الإمارات دعما غير محدود لحفتر لمساندة انقلابه العسكري على حكومة الوفاق الشرعية في ليبيا، وهي نفس السياسة التي اتبعتها الإمارات تجاه مصر حين دعمت انقلاب السيسي على الرئيس الشرعي الراحل محمد مرسي.

وبإيعاز من أبوظبي يسعى السيسي لدعم حفتر، ويشير ناشطون إلى تبعية السيسي وخنوعه لتعليمات ابن زايد، فضلا عن تنفيذه لمخططات إسرائيل وتفريطه في الجزر المصرية للسعودية، إذ قال أحمد العربي: "انت رايح تسند جنرال انقلابى مهزأ زيك بالضبط اسمه حفتر جيش مصر مالوش دعوه بالموضوع انت مجرد منفذ جيد لتعليمات اسيادك الإماراتيين والصهاينه روح في داهيه تاخدك ارحل".

وأصر آخرون على وصم "السيسي بالخراب"، إذ قال ناشط آخر: "أنت خراب وحلّ على كل حاجة فى البلد، دى خراب فى الاقتصاد وخراب في الصحة والتعليم، انت خليت الشباب تنتحر انت ضيعت حقنا فى مية النيل وضيعت ثرواتنا فى المتوسط وبعت فى أرضنا للسعودية وبقينا نساق من الإمارات يأخي انت عملت اللى محدش قبلك قدر يعمله انت خراب خراب".


تحميل

كلمات مفتاحية :

السيسي تيران وصنافير حفتر سد النهضة ليبيا مصر

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة