#لبنان_للشعب_مش_للحزب.. هكذا رد ناشطون على محاولات إجهاض الحراك

منذ 2019/11/28 16:11:00| 2212 مشاهدة| Link | هاشتاج
يشهد لبنان احتجاجات شعبية متصاعدة تطالب برحيل الطبقة السياسية
حجم الخط

تواجه المظاهرات المستمرة في لبنان منذ أكثر من شهر، هجمات متكررة من قبل عناصر محسوبة على مليشيا حزب الله وحركة أمل، في محاولة لإجهاضها، ما دفع ناشطين لإطلاق هاشتاج غاضب يحمل عنوان #لبنان_للشعب_مش_للحزب، رفضا للتعدي على الحراك وتجاوز القانون.

ويشهد لبنان احتجاجات شعبية متصاعدة، تطالب برحيل الطبقة السياسية وتشكيل حكومة تكنوقراط غير حزبية بعد استقالة رئيس الحكومة سعد الدين الحريري.

ونددت المظاهرات بالفساد السياسي الذي أدخل لبنان في أزمة اقتصادية حادة تعتبر الأسوأ من نوعها، وتفشي البطالة والفقر والجوع، والتي تحمّل أسبابها للنظام الطائفي القائم منذ اتفاق الطائف في العام 1989 والذي أنهى حربا أهلية استمرت لسنوات طويلة. 

هجوم منظم 

تداول عدد من اللبنانيين مقاطع فيديو وصور تظهر هجوم عناصر تابعة لحزب الله وحركة أمل (شيعيتين)، رافعين أعلامهم الحزبية ومرددين شعارات طائفية مناهضة لأهالي المناطق التي شهدت التظاهرات الشعبية.

واعتدى مسلحون من "حزب الله" وحركة "أمل"، قبل يومين على معتصمين في العاصمة بيروت ومدينة صور جنوبي لبنان، وبلعلبك شرقي البلاد.

ودعا فارس في تغريدة معلقا على أحد الفيديوهات التي أظهرت محاولة لفض اعتصام للمتظاهرين في الشارع وكسر خيامهم، قوات الأمن والجيش اللبناني لحماية المتظاهرين السلميين من "زعران حسن وحركة أمل الخونة العملاء".

ووصفت سلين مناصري حزب الله وحركة أمل الذين هاجموا المتظاهرين السلميين بـ "البلطجية"، حيث أكدت إزالتهم خيام المعتصمين والاعتداء عليهم وتمزيق العلم اللبناني ورفع أعلام أحزابهم.

أما حساب "بس أقول"، فاتهم حزب الله بمحاولة إشعال حرب أهلية في لبنان، وقال: "يدنا سلمية، يدهم حرب أهلية".

من جهته انتقد الصحفي براء شيبان ممارسات الحزب، ورفع عناصره لشعارات طائفية، مؤكدا سقوط مقولة أن الحزب ممثل للمقاومة في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وقال في تغريدته: "إلى كل من يعتقد أن حزب الله يمثل نموذجا لأي مقاومة وطنية، هؤلاء هم أفراده في بلطجة علنية وهتافاتهم واضحة يصرخوا شيعة، شيعة".

ثورة شعبية

"نحن الثورة الشعبية وأنتم #الحرب_الأهلية"، بهذا الشعار  رد مئات اللبنانيين على اعتداء أنصار حزب الله وحركة أمل على المحتجين في عدد من المناطق اللبنانية.

وعبّر كمال الحبيب عن أن ما يحدث في لبنان ثورة حقيقية تجاوزت منطق الأحزاب والزعماء، حيث قال: "إن الثورة الشعبية في لبنان حقيقية، ومهما حاولوا تشويهها وجعلها مسيسة سنبقى على طريق التغيير، لأن هؤلاء الزعماء يظنون أنه يجب أن يكون لديك سيد ولا يمكن أن تعبر عن رأيك دون الرجوع إليه".

وأشادت كندة الخطيب بالوعي الذي اكتسبه اللبنانيون خاصة في المناطق المختلطة طائفيا، وعلى خطوط التماس القديمة إبان فترة الحرب الأهلية، حيث أفشلوا محاولات زرع الفتنة بينهم وتغيير بوصلة الحراك نحو اقتتال على أسس طائفية.

وهذا الأمر تجسد بخروج الأهالي في منطقتي الشياح وعين الرمانة للتأكيد على الوحدة الوطنية وحرمة الدم اللبناني، حيث قالت كندة:  إن أهل تلك المناطق أظهروا أنهم وطنيون بامتياز، حيث منعوا الفتنة قبل أن تحرقهم.

وانتشر على مواقع التواصل فيديو لتظاهرة نسائية في نفس المنطقة التي وقع فيها اشتباك بين المتظاهرين وعناصر حزب الله، وأكدت التمسك بالوحدة الوطنية والمطالبة بدولة مدنية ورفض أي محاولات لزرع الفتنة والتهديد بسيناريو الحرب الأهلية.


تحميل

كلمات مفتاحية :

حركة أمل حزب الله حسن نصرالله سعد الحريري لبنان لبنان ينتفض مظاهرات لبنان

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة