Monday 21 June, 2021

صحيفة الاستقلال

#تسقط_انتخابات_العصابات.. جزائريون يرفضون عودة وجوه السلطة

منذ 2019/11/18 16:11:00 | هاشتاج
شدد المغردون عبر الهاشتاج عن رفضهم الانتخابات الرئاسية
حجم الخط

تصدر هاشتاج "#تسقط_انتخابات_العصابات" على موقع "تويتر" في الجزائر، بعد أن رفعه ناشطون شعارا في احتجاجاتهم الأسبوعية بشوارع البلاد.

وشدد المغردون عبر الهاشتاج: عن رفضهم الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في 12 ديسمبر/ كانون الأول، معتبرين أنها لن تكون نزيهة. 

وتشبث الناشطون بمطالبة النخبة الحاكمة بترك السلطة، مع الإشارة إلى: أنهم لن يشاركوا في أي انتخابات حتى يتنحى المزيد من المسؤولين الكبار.

وأوضحوا: أن المرشحين هم وجه آخر  للسلطة، إذ كان علي بن فليس رئيسا للوزراء خلال حكم بوتفليقة، وهو المنصب الذي تقلده عبدالمجيد تبون، قبل أن يقيله بوتفليقة بعد 90 يوما فقط بسبب خلافه مع أحد حلفاء الرئيس المتنحي.

فيما شغل عزالدين ميهوبي منصب وزير الثقافة لسنوات تحت حكم بوتفليقة. وكان المرشح الرابع وهو عبدالعزيز بلعيد، عضوا كبيرا بجبهة التحرير. أما المرشح الخامس عبدالقادر بن قرينة، فكان وزيرا للسياحة.

يذكر أن الاحتجاجات اندلعت في شوارع المدن الجزائرية، أواخر فبراير/ شباط الماضي، عندما أعلن عبدالعزيز بوتفليقة عن ترشحه لفترة رئاسية جديدة.

أسماء غير مقنعة

واستنكر الناشط علي هواري طريقة تعامل المرشحين في الجزائر مع الشعب، وبدل إقناعهم ببرنامجه يكتفي بحشد مناصريه في تجمع سري حتى لا يهاجموه "قذفا بالبيض".

 

 

وعبرت منال بخوش عن عدم اقتناعها بالمرشحين للرئاسيات، وقالت: حتى لو أقنعتم معظم الشعب أنكم الفرسان المنقذون، سنظل النسبة التي تزعجكم وإن كانت قليلة.

 

وقالت الناشطة نور:  إن مليون ونصف شهيد ضحوا بحياتهم من أجل جزائر العدل والديمقراطية، حتى يعيش أولادها في عزة و كرامة.

أحد المشاركين في الهاشتاج  نشر فيديو لمواطن جزائري وهو يلون صور المرشحين المعلقة في الشارع بالأسود، وعلق قائلا: أحرار مدينة بسكرة يختمون اليوم الأول للحملة على طريقتهم الخاصة.

 

وغردت الناشطة أمل طوالبية قائلة: "قرأت تغريدة عشرين إعلاميا كلها تشبه بعضها، تفيد بأنهم ليسوا قلقين وللمرة الأولى عن من سيكون رئيس الجزائر القادم لأن الانتخابات نزيهة وشفافة". ودعت أمل هؤلاء إلى الابتكار والتغيير في صياغة التغريدة بدل نسخ نفس الكلمات.

 

وعلقت الناشطة فتيحة فركاني عن استعانة المرشحين للرئاسيات بزيارة مقابر المقاومين لكسب ود الشعب، وقالت: اتركوا الأموات بسلام. 

 

خوفا على الوطن

وحذرت الناشطة ناهد عكابة متابعيها من تكرير السيناريو المصري الذي جعل من الجنرال عبدالفتاح السيسي رئيسا لمصر، لتعود تحت حكم العسكر بعد ثورة راح ضحيتها مطالبون بالتغيير. وقالت ناهد: إن السيناريو لو تكرر في الجزائر فالأمر سيستمر لعشرين سنة أخرى. 

 

وشدد ناشط آخر على: أن الجزائريين لن ينتخبوا أيا من المرشحين الخمسة الذين ينتمون لما أسماها بـ"مافيا البيترودولار" متهما إياهم بأنهم حرموا المواطن الجزائري من حريته وحقوقه.

 

ونشرت الناشطة مريم باتول صورة تعبر عن أن الشعب الجزائري ظل ساكتا لمدة طويلة خوفا على الجزائر، لكن عندما علم أنها ستضيع بسكوته خرج إلى الشارع.

 

وشارك الناشط ياسين زنادي لافتة معلقة بإحدى شوارع الجزائر تشدد على حب المحتجين للوطن.


تحميل

كلمات مفتاحية :

الجزائر انتخابات حراك رئاسيات الجزائر هاشتاج