Monday 10 May, 2021

صحيفة الاستقلال

#محمد_الصفدي.. هكذا استقبل لبنانيون أنباء توليه رئاسة الحكومة

منذ 2019/11/15 16:11:00 | هاشتاج
شغل الصفدي منصب وزير المالية بين 2011 و2014 في حكومة نجيب ميقاتي
حجم الخط

اجتاح هاشتاج #محمد_الصفدي مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، بعد توارد الأنباء عن اتفاق كبرى الأحزاب اللبنانية على اختيار الرجل الذي كان وزيرا للمالية فيما سبق، لمنصب رئيس الوزراء، ما يشير إلى إحراز تقدم نحو تشكيل حكومة جديدة في وقت تواجه فيه البلاد أزمات اقتصادية، وسياسية حادة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر قولها: إن "اجتماعا كان قد عقد، مساء أمس الخميس، بين السياسي السني البارز سعد الحريري، رئيس الحكومة المستقيل، وممثلين عن جماعة حزب الله الشيعية التي تدعمها إيران وحليفتها الشيعية حركة أمل".

وذكرت: أن الحريري لم يبد أي اعتراضات على اختيار الصفدي، مضيفا: أن أعضاء البرلمان من تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري سيختارون الصفدي في عملية رسمية من المتوقع أن تبدأ قريبا.

في الوقت نفسه اعتصم عدد من المتظاهرين، أمام منزل الوزير السابق في طرابلس، شمالي لبنان، وعمت حالة من الغضب ودعوات للتجمع أمام إحدى مؤسساته رفضا لترشيحه لرئاسة الحكومة.

وأفادت وكالة الأناضول: أن المحتجين حاولوا في عدة مناطق لبنانية قطع طرقات رئيسية في بيروت وضواحيها لكن الجيش منعهم بالقوة.

ويتعين أن يجري الرئيس ميشال عون، وهو مسيحي ماروني، مشاورات رسمية مع أعضاء البرلمان بشأن اختيارهم لرئيس الوزراء، ويجب أن يعين الشخص الذي يحصل على معظم الأصوات. 

لا خيار

المحلل السياسي اللبناني نديم كوتيش قال: إن "من يعتقد للحظة أن خيار #محمد_الصفدي قابل للحياة مجنون وواهم، ومن يعتقد أن حرق اسم الصفدي للقفز إلى طبة مخفية، واهم أكثر.. الأساس أن البلاد لا تحتمل حكومة سياسية أو تكنوسياسية أو تكنوقراط معينة من سياسيين. إما الرضوخ للشارع أو حكومة مواجهة يشكلها قاسم سليماني. لا خيار ثالث".

ودونت الصحفية اللبنانية نانسي صبيح: "الشعب اللبناني: فاكر إني كنت حسيبك ولا حجري وراك #الزيتونة_النا_يا_حلو". 

وغردت الناشطة اللبنانية علياء عوضا: "فيه واحد عم (يتساءل) إذا تكليف #محمد_الصفدي بتشكيل الحكومة هوي فرصة لمكافحة الفساد وإنقاذ البلد؟".

وقال الصحفي اللبناني إبراهيم عرب: "الأفضل لـ #محمد_الصفدي أن يعتذر عن تداول اسمه لتكليفه بتشكيل الحكومة".

وذكر المنتج اللبناني جاد غوسن: "صارت الساعة ٣ الصبح، وعم فتش بهاشتاج #محمد_الصفدي ما لقيت تغريدة وحدة، ولا وحدة عم بتدافع عن تسميته لرئاسة الحكومة".

من هو الصفدي؟ 

ويبلغ الصفدي من العمر 75 عاما، وهو رجل أعمال بارز من مدينة طرابلس ذات الأغلبية السنية، وعضو سابق بالبرلمان، وسبق أن تولى حقيبتي المالية والاقتصاد والتجارة.

وشغل منصب وزير المالية بين 2011 و2014 في حكومة نجيب ميقاتي.

وفي عام 2008 أصبح وزيرا للاقتصاد التجارة في حكومة فؤاد السنيورة، وشغل المنصب مجددا في حكومة برئاسة الحريري عام 2009.

وكان الصفدي عضوا بتحالف 14 آذار بقيادة الحريري، والذي تشكل بعد اغتيال رفيق الحريري والد سعد في عام 2005.

واختير عضوا بالبرلمان للمرة الأولى في طرابلس عام 2000، لكنه لم يشارك في الانتخابات الأخيرة، وشغلت زوجته فيوليت الصفدي منصب وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب في حكومة الحريري.

وستواجه الحكومة المقبلة تحديات جسيمة، إذ يتحتم عليها الحصول على دعم مالي دولي ينظر إليه على أنه ضروري لتخفيف الأزمة الاقتصادية والتعامل مع التحدي الذي تمثله حركة احتجاجية واسعة النطاق ترغب في إزاحة الحرس القديم من السلطة.

وقالت الإعلامية اللبنانية مريم البسام، مديرة البرامج في قناة الجديد: "لم يُطرح اسم #محمد_الصفدي إلا ليحُرق على ناصية #الزيتونة_باي #صفدي_باي_باي من التالي؟". 

وعبرت الصحفية الاقتصادية اللبنانية محاسن مورسال، عن غضبها من ترشيح الوزير الصفدي، قائلة: "هو ابن مدينة طرابلس، التي تصنف من المدن الأكثر فقرا في لبنان وفي المنطقة، هو وسواه كنجيب ميقاتي، لم يقدما للمدينة وأهلها، أي خدمة تذكر".

ونشر المدرب الإعلامي اللبناني وسام بريدي، صورة ساخرة، تعبر عن الوضع، قائلا: "يللي كان بعدو شوي متردد ما بدو يثور بس حابب انو في تغيير عم بصير وتأمل انو شكلن هالشباب والصبايا رح يحققوا تغيير وسمع بالخبر الليلة #محمد_الصفدي".

ونشر حساب باسم مريم خوري مقاطع للمتظاهرين أمام بيت الوزير محمد الصفدي تطالبه بالرحيل.

وكتب الكاتب اللبناني فيصل الأسمر عبر حسابه على موقع تويتر: "كل شخص مقرّب من #سعد_الحريري هو شخص ملوّث". 

وكانت وكالة الأناضول قد نقلت، عن مصدر مقرب من الرئيس اللبناني ميشال عون، قوله: إن الأخير يدعم تشكيل حكومة تضم تكنوقراطا  وسياسيين، في مطلب يلقى مساندة من حزب الله وحركة أمل، في حين يتمسك رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، بمطلب حكومة تكنوقراط.

وأوضح المصدر: أن مطلب عون هو تشكيل حكومة تكنو- سياسية تجمع بين الاثنين، لتأمين تغطية سياسية للحكومة.

وتابع: "أما الحريري، فيُفضل حكومة تكنوقراط من دون وجود سياسيين، وهذا هو الواقع الذي نحن عليه اليوم".  وأضاف المصدر: "حزب الله، وحركة أمل وتيار المردة يؤيدون وجهة نظر رئيس الجمهورية في شكل الحكومة".

ومن المرتقب أن يدعو رئيس الجمهورية ميشال عون إلى استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس الحكومة المقبل ليتم تكليفه فيما بعد بتشكيل الحكومة.

فيما لا يزال لبنان يشهد انتفاضة شعبية مستمرة منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد قرار الحكومة المستقيلة في الـ29 نوفمبر/تشرين الثاني، تضمين موازنة 2020 ضرائب ورسوما جديدة.


تحميل

كلمات مفتاحية :

الثورة اللبنانية الحكومة اللبنانية سعد الحريري لبنان محمد الصفدي