Tuesday 20 April, 2021

صحيفة الاستقلال

#اتفاق_جدة.. لهذا رفض ناشطون يمنيون بنوده واستنكروا تقاسم السلطة

منذ 2019/10/27 16:10:00 | هاشتاج
ناشطون وصفوا الاتفاق بأنه "مكافأة الانقلابيين" على الانقلاب المسلح ضد الشرعية
حجم الخط

أعرب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، عن رفضهم لاتفاق يقضي بإشراك "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا في الحكومة اليمنية، واستيعاب ميلشياته المسلحة ضمن قوات الجيش الوطني، وتعيين حكومة وحدة مناصفة بين "الشرعية" و"الانتقالي".

وتفاعل ناشطون وإعلاميون يمنيون على "تويتر" مع هاشتاجي #اتفاق_جدة #اتفاق_الرياض، انتقدوا خلالهما الاتفاق "المجلس الانتقالي" الذي قاد عملية انقلاب مسلح على الشرعية في 10 من أغسطس/ آب الماضي بدعم مالي وعسكري من الإمارات، واصفين الاتفاق بأنه بمثابة "مكافأة للانقلابيين" الذين يمثلون أحد أذرع أبوظبي في الجنوب.

وكتب وزير النقل في الحكومة الشرعية صالح الجبواني تغريدة عبر فيها عن رفضه الاتفاقية، وحذر السعودية من التورط في مشروع كهذا، وقال الجبواني: "نحن في عتق التي وعلى أبوابها سقطت الإمارات ومشروعها وأذنابها، نكرر لكل ذي عقل أن هذه أرضنا ومئات الألوف من الشباب جاهزين للدفاع عنها، ولن يكون للعملاء والمرتزقة موطئ قدم على ترابها ولو وقعوا مليون إتفاق.. نربأ بالأشقاء السعوديين التورط في مشروع كهذا لأنه سيفشل وسيسقط على الأرض".

وكان الوزير الجبواني قد كتب تغريدة سابقة له عقب الإعلان عن التوصل لاتفاق بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، قال فيها: "أي اتفاق ترعاه المملكة لن يُكافئ المتمردين الانقلابيين بكل تأكيد لأن هذا يخالف نهج ومهمة المملكة في اليمن، أما إذا ذهب في غير هذا الاتجاه، فإنه لن يرى النجاح وبالتالي سيعني هذا فشل التحالف ومهمته في اليمن. الانقلابيون يساقون لقاعات المحاكم وليس كراسي الحكومة. الحذر أيها الأشقاء".

لن نكافئ الانقلابيين

وفي السياق ذاته، دعا نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري خلال كلمة له في اجتماع مع قبائل ووجهاء محافظة شبوة، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إلى عدم مكافأة الانقلابيين، وقال: إنه "ليس من المعقول أن يتم الحديث عن اتفاقية يمثل شطرها السفير السعودي في اليمن آل جابر ويمثل الشطر الثاني ضابط إماراتي". وأضاف الميسري: أن هذا الاتفاق لا يعكس الإرادة اليمنية، وأنه يجب تذكر أن الإمارات قامت بقصف الجيش اليمني، على بوابات عدن.

على إثر ذلك، كتب سالم العولقي تغريدة قال فيها: "الوزير الميسري يتحدث عن كذبة الوزير السعودي الجبير في الامم المتحدة بأن #الإمارات انسحبت ويتساءل الميسري هل من قصف الجيش الوطني هو الطيران السعودي؟"


 

وكتبت المغردة نفود الشريف تدوينة عقب خطاب ألقاه وزير الداخلية أحمد الميسري، قالت فيها: "من خطاب أحمد الميسري وحديثه عن رفضهم لحكومة يتحكم بها السفير السعودي وضابط إماراتي يبدو أن الوضع قد خرج عن سيطرة العظمى!! وصوت الوزير الميسري هو صوت الرئيس المختطف تحت الإقامة الجبرية في الرياض وعليه ننصحكم ولو وجوهكم شطر تركيا والطيب أردوغان لن يخذلكم".

 بدورها كتبت ندوى الأفندي تغريدة قالت فيها: إن اتفاق الرياض يعني أن من سيقود تمردا مستقبلا سيحصل على مكافأة محترمة، وسيتم شرعنة انقلابه وإشراكه بالحكومة الشرعية بإشراف سعودي.

 

تنفيذ مشروع إماراتي

على الوتيرة ذاتها، علق الصحفي اليمني أنيس منصور في تغريدة قال فيها: "الرد على تصريحات الانتقالي بشان #اتفاق_جدة يمارس الانتقالي تكتيك لتنفيذ مشروع الإمارات بخلق شرعية جديدة على أساس مناطقي جهوي عصبوي وانتزاع مكاسب تحت يافطة الشرعية. الانتقالي لا يمثل الجنوب هناك مكونات وقوى أخرى لا بد تشرك أو يعطى لكل مكون منهم اتفاق جديد".

بدوره كتب الصحفي اليمني فهد سلطان، تغريدة حذر فيها من استنساخ السعودية لتجربة إيران في العراق، ومحاولة تطبيقها في اليمن، لتفتيته، بالقول: إن "تجربة إيران في العراق ملهمة للسعودية لتكرارها في اليمن، اتفاق جدة لتفتيت اليمن".

 

مطلب كل يمني حر

من جانبه، كتب يوسف السامعي تغريدة قال فيها: إن "خطاب الميسري يعبر عن رأي كل يمني حر، والذي قال فيه: نطالب بالسيادة الكاملة لليمن. نرفض أي تدخلات خارجية في إدارة شؤون الدولة. نريد بناء مؤسسات الدولة ولا نقبل مكافأة مليشيات الانتقالي وإعطاءهم مناصب بالدولة. هذا ليس كلام الميسري فقط بل مطلب كل يمني حر يرفض العبودية".

 

جر السعودية

ورأى الناشط سلمان المسقري  في تغريدته: إن الإمارات نجحت في جر السعودية إلى رعاية #اتفاق_جدة لشرعنة الانقلاب، واضعة في الحسبان رفض حليفتها الشرعية مما قد يؤدي إلى حدوث خلاف بينهما أو نجاح الاتفاق وتحملها نفقات المليشيا التي سيتم دمجها في الجيش وإشراك أذانبها في الحكومة وفي الحالتين فإنها مستفيدة".

من جهته، كتب عبدالله الإبي تغريدة وقال: إن "جريدة الرياض اختصرتها لكم وتؤكد أن ابن سلمان مجرد ذيل لمحمد زايد وخادم لأجندة أبوظبي". 

 

انحراف أهداف التحالف 

وغرد عبدالسلام عقيل على تويتر قائلا: "لا تنسوا أن جباري أول من تحدث عن انحراف بوصلة التحالف في اليمن وقدم استقالته احتجاجا على ضعف الحكومة أمام تغول التحالف المريب، هذا الرجل يستحق كلمة شكر هو وكل حر دافع عن الوطن في لحظة ضعف تمر بها اليمن".

 

زيارة مفاجئة

وكتبت صاحية حساب "لودي عدن" تغريدة نقلت فيها خبر الزيارة التي أجراها الرئيس هادي إلى الكويت، وتساءلت فيها عن سر هذه الزيارة المفاجئة؟ بالقول: "زيارة مفاجئة لهادي للكويت تندرج ضمن الدور الذي لعبته الكويت في مباحثات السلام التي جرت بين طرفي الشرعية والحوثي قبل عامين" هل تم التوقيع فعلا على مسودة اتفاق جدة، هل التسريبات مزورة؟ هل هادي يريد التفاهم مع الحوثي قبل التوقيع؟ ماالذي حدث ولماذا هذة الزيارة المفاجئة؟".

 

"احتفظوا بأحذية الشهداء"

وعبرت الإعلامية اليمنية جيهان العزوة عن رفضها للاتفاقية، وكتبت تغريدة قالت فيها: "احتفظوا بأحذية شهداء اليمن شمالا وجنوبا لعلنا نضعها بفم كل من سيلقي علينا اتفاق الرياض لتقسيم اليمن من (..) السعودية والإمارات
احتفظوا بخطاب الحضرمي بالأمم المتحدة والميسري في عتق لتصاغ وتضاف في المنهج الدراسي للأجيال كتب التاريخ والجغرافيا".

 


تحميل

كلمات مفتاحية :

أبوظبي اتفاق الرياض الحكومة الشرعية المجلس الانتقالي الجنوبي اليمن عدن