Wednesday 18 September, 2019

صحيفة الاستقلال

تقرير الحالة العربية: أغسطس/آب 2019

لمواجهة “ذباب” الإمارات.. ناشطون: هذه مهام #الجيش_الإلكتروني_اليمني

منذ 2019/09/08 16:09:00| 1742 مشاهدة| Link | هاشتاج
ناشطون أكدوا أن مهمة الجيش الإلكتروني اليمني ستفضح دور الإمارات في تجنيد الإلكتروني
حجم الخط

دشَّنَ ناشطون يمنيون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" هاشتاج #الجيش_الإلكتروني_اليمني للدفاع عن بلدهم، وفضح دور دولة الإمارات العربية المتحدة في تجنيد ما بات يعرف إعلامياً بـِ"الذباب الإلكتروني" بهدف تشويه صورة اليمن ورئيس الحكومة الشرعية.

وأوضح الناشطون في تغريداتهم، أنَّ مهام "الجيش الإلكتروني" هي دعم المغرِّدين اليمنيين بالتعليقات وإعادة المشاركة، ومتابعة الحسابات الداعمة للقضية اليمنية، والوقوف أمام كل التغريدات المُسيئة لليمن واليمنيين.

وتمنَّى المغرِّد عبدالله جعفر في تغريدة عبْر حسابه على "تويتر" النصر لجيوش اليمن دائماً في  الواقع وفي العالم الافتراضي.

وأكَّد صاحب حساب "أوردغان بن سبأ المأربي" أنَّ حملة دعم الحسابات اليمنيه في "تويتر" من #الجيش_اليمني_الإلكتروني خطوة مهمة لزيادة كثافة الانتشار، بحيث يسهل فيما بعد تمرير أي رسائل عبْر هذه المنصة، مبيناً أنَّ الهدف الأول إيصال حسابات اليمنيين فوق الألف متابع.

ورأى الخطاط أبو عبد الرحمن، أنَّ الشعب اليمني العظيم أثبت كم يعشق وطنه ووحدته والثوابت المجمع عليها.

ولفت عواد شهبين إلى أنَّ #الجيش_اليمني_الإلكتروني يعلن انطلاق الحملة الرابعة والأخيرة لتقوية الحسابات اليمانية، مستطرداً: "تابعوا بعضكم يا شباب وتابعوا هذا الحساب واعملوا ريتويت لهذه التغريدة يداً بيد نقطع يد الإمارات وإيران في اليمن".

خطايا الإمارات

واستنكر ناشطون مخططات الإمارات في الدول العربية وخاصة اليمن، حيث أشار أحمد وجيه إلى أنَّ #الإمارات أصبحت عبءً على التحالف العربي بعدما أظهرت عداوتها للشرعية اليمني بقصفها للقيادات في الجيش الوطني ودعمها للانقلاب على الشرعية اليمنية، كما أصبحت عبءً على المجتمع الدولي بدعمها للإرهاب والجماعات المتطرفة.

وقال محمد فؤاد المعمري،: "إنَّ الإمارات لو كانت فيها خير وحُسن نِية كانت أقل شيء تقوم به هو إعادة بناء المؤسسات والمباني التي قصفت عام 2015 في مدينة عدن والحفاظ على أمن المنطقة، مستطرداً: "على الأقل كنا بنشعر بالدعم الحقيقي مش راحت تؤسس المليشيات المسلحة لتنفيذ خططها الشيطانية".

ولفت عصام الحمادي إلى أنَّ الإمارات باعت جزرها على إيران مقابل عشرين مليون وعشرين سيارة.

وقال محمد فؤاد المعمري: "سيذكركم التاريخ في أسوأ صفحاته في (باب الملعونين من العرب)، وعن حقيقة المجازر التي قام بها محمد بن زايد الذي لايخاف إلا أمريكا وينفِّذ القتل بعد أخذ الأذن من إسرائيل وأمريكا وينسى (الله ذو القوة المتين) وينسى أننا أولوا قوة وأولو بأسٍ شديد #الجيش_اليمني_الإلكتروني".

الذباب الإلكتروني

وأكَّد الناشطون، أنَّ الجيش اليمني الإلكتروني دُشِّنَ لمواجهة الذباب الإلكتروني التابع لأبوظبي، حيث أشار عبدالعزيز مرشد إلى أنَّ #الجيش_اليمني_الإلكتروني يُمشِّط مواقع الذباب الإماراتي.

ودعا الناشط أبو حامد الجميع للتكاتف في هذا "الجيش العظيم" للوقوف في وجه "ذباب الإمارات الإلكتروني".

وغرّد الناشط عبدالعزيز مرشد، قائلاً: إنَّ "#الجيش_اليمني_الإلكتروني يُمشِّط مواقع الذباب الإماراتي"

وحثّ محمد رشيد على التضامن لإنهاء وطرد الامارات من التحالف ومن اليمن، داعياً لمقاطعة المنتجات الإماراتية وطيران الإمارات.

خيانة التحالف

وأعرب مغردون عن رفضهم لدور التحالف العربي، مؤكدين أنَّ المشاركين بهم لديهم أطماع في اليمن، وتحدَّثت "ريم يمن" عن أطماع الإمارات بالجنوب وجزيرة سقطرى، وأطماع السعودية بالشمال، مشيرة إلى أنَّ "الاثنين يقوموا بتزييف التاريخ".

وأكدت، أنَّ اليمن أصل العرب، واصفة "السعودية بالخائنة والإمارات باللئيمة، لكنَّ الله أكبر عليهم سينتصر اليمن عليهم".

وقال أبو الليث اليماني: "لن  ترجع ثقتي بالسعودية إلا إذا تمَّ طرد الإمارات من التحالف، والسماح بعودة الرئيس هادي وحكومته إلى أرض الوطن، ودعم الجيش الوطني عبر وزارات الدفاع، وسحب السلاح من المليشيات خارج إطار الشرعية".

وكتب سلمان الزريقي، قائلاً: "إذا أوقفنا الإمارات، الحوثي أمره سهل لم نستطع خلال أربع سنوات تحرير صنعاء، والسبب الرئيسي هو التحالف، طبعاً الحوثي يشكر التحالف لم يصل إلى هذه المرحلة من القوة والنفوذ والسيطرة إلا بفضل التحالف وهذا لايخفى على أحد  نحن كشعب يمني سنحرر أرضنا والأيام بيننا #الجيش_الإلكتروني_اليمني".

وهدَّد القائم على حساب "كلنا هادي" بأنَّ "قبائل اليمن على أتمِّ الاستعداد، ورهن الإشارة، قبائل الشرف والشهامة والكرامة والنخوة، لن ترضى ولن ترضخ للغزاة، من يجهل تاريخ القبائل اليمنية حين تغضب سيعلم بتاريخها حين تلتهمه نار غضبهم".

تعهد بالثار

وذكَّر ناشطون بشهداء اليمن وتعهدوا بالثأر لهم، حيث قال محمد العامري: "حتى لو انتهت الحرب وعاد اليمنيون إلى بلادهم وانتهت المشاكل وكل شيء عاد كما كان، لن ننسى دم الشهداء الأبطال، ولن ننسى قتل الأبرياء، ولن ننسى الضربات الخطاء التي بدأت مُنذ بداية الحرب أكثر من ألف ضربة بالخطأ، ولن ننسى هدم البنية التحتية والخطوط والجامعات والمدارس #الجيش_اليمني_الإلكتروني".

من جهته، قال الناشط نمران الملجمي: "لن تروح دماء اليمنيين هدرا يا عيال زايد فهذا ثأر عندكم وتخريب بلدنا، لن ننساه ماحيينا وما تموت العرب إلا متوافية".

أما الناشط عبدالله أحمد سعيد عبده، فقد "أقسم بالله الذي رفع السماء بلاعمد أنَّ الإمارات ومرتزقتهم سيدفعون الثمن غالياً".

وهدَّد مصطفى الحمادي قائلاً: "سندافع عن أرضنا وبلادنا بكل ما اوتينا من قوة فنحن أولو قوة وأولو بأس شديد، فمن نازلنا قبرناه ومن تطاول على قياداتنا عرفناه قدْره،  ألا لا يجهلن أحد علينا           فنجهل فوق جهل الجاهلينا".


تحميل

كلمات مفتاحية :

الإمارات التحالف الجيش الإلكتروني اليمني الحوثيون الذباب الإلكتروني السعودية اليمن

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة