بعد #انقلاب_عدن.. ناشطون يمنيون يهاجمون “#تحالف_إسقاط_الشرعية”

منذ 2019/08/13 16:08:00| 8299 مشاهدة| Link | هاشتاج
ناشطون قالوا إن صمت السعودية يؤكد أنها شريكة بانقلاب مليشيات موالية للإمارات على الشرعية
حجم الخط

بعد الأحداث الأخيرة في عدن وانقلاب المليشيات التابعة للإمارات على الشرعية في اليمن، بات واضحا أن مهمة أبوظبي التي تدخلت من أجلها الإمارات في اليمن، هي تقسيم البلاد، والاستفادة من حالة الفوضى التي تسببت بها، من أجل تمرير أجندتها وتنفيذ مشاريعها.

إزاء المؤامرة الإماراتية السعودية، دشن ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي حملة إلكترونية، تحت هاشتاجات عديدة، كان أشهرها "#انقلاب_عدن" و"#تحالف_اسقاط_الشرعية" و"#إسقاط_الشرعية"، و"#انقلاب_تحت_أنظار_الرياض"، و"#تحالف_الغدر والخيانة"، إضافة إلى هاشتاج "#طرد_الإمارات_مطلب_شعبي".

ومن أبرز الأجندات التي سعت لها الإمارات، السيطرة على الجزر والموانئ في جنوب اليمن، لأسباب إستراتيجية واقتصادية، فقد تدخلت أبوظبي ضمن قوات التحالف الذي أعلنت عنه السعودية، بحجة طرد الحوثيين واستعادة الشرعية.

غير أن الإمارات موّلت مليشيا مسلحة وقاتلت الشرعية، لتعلن بذلك انقلابها على الأخيرة، عبر "المجلس الانتقالي" التي أنشأته في وقت سابق ومدّته بالأموال والسلاح، وسط تجاهل سعودي لكل ما يحصل، ما يؤكد أن الرياض شريك في تلك المؤامرة التي سعت لتقسيم وتفتيت اليمن.

هاني بن بريك

عن ذلك كتبت الناشطة سالي، تعليقا على تغريدة لهاني بن بريك، قالت فيها: "هو مرتزق ولديه مليشيا يحاربون بالوكالة، مستعدين لخدمة من يدفع لهم مقابل أي أعمال إرهابية أو قتال بأي دولة، مثلهم مثل جماعة الحوثي والدواعش وحزب الله اللبناني والحشد الشعبي".

وكان بن بريك قد عرض، عقب الانقلاب، مساعدة قوات اللواء اليبي المتقاعد خليفة خفتر، ومدهم بعناصر من المليشيات المسلحة، التي أنشأتها الإمارات، قائلا: بإذن الله في هذه الأيام الفضيلة، المشير حفتر يحسم أمره مع المليشيات الإرهابية المدعومة من قطر وتركيا والمتسترة بالشرعية في العاصمة طرابلس. مستعدين نعين أشقاءنا في ليبيا ونوفد لهم خبراتنا وتجربتنا مع نفس المليشيات المتسترة بالشرعية، المكان اختلف فقط والداعم واحد قطر وتركيا.

باعث غير أخلاقي

وغرّد محمد المرادي، قائلا: "وقوف السعودية ضد انقلاب الحوثي، وفي نفس الوقت تدعم انقلاب الانتقالي، يؤكد أن هذا الموقف باعثه طائفي لا إخلاقي، لو كانوا صادقين في أهدافهم المعلنة لأوقفوا المهزلة".

المخطط مستمر

بدوره نشر سليمان الدغيش، خبرا مفاده أن "مليشيات الإمارات تشن هجوما عنيفا على معسكرات الجيش الوطني والشرطة العسكرية في محافظة #لحج". وعلق الدغيش قائلا: "يبدو أن مخطط الانقلاب مستمر إلى باقي المحافظات الجنوبية. شكرا تحالف دعم الشرعية، شكرا سلمان الحزم، شكرا إمارات الخير".

من جانبه، كتب الملازم عبدالعزيز تغريدة خاطب فيها السعودية قائلا: "يا سعودية، ما تزرعونه اليوم، ستحصده مملكتكم غدا، شرا أو خيرا، أنتم وما تزرعونه، والله المستعان".

المخرج واحد 

في سياق آخر علق صلاح الجرافي، على الهجوم الذي قاده طارق صالح، نجل شقيق الرئيس صالح، على معسكرات الشرعية في باب المندب، بالتزامن مع هجوم المجلس الانتقالي على الألوية التابعة للشرعية في عدن.

ويقود طارق صالح ألوية عسكرية مدعومة من الإمارات في باب المندب، وقال الجرافي: "قوات طارق عفاش التي هاجمت معسكر العمري في ذوباب هل هي لتحرير الحديدة أم تحرير معسكرات الشرعية؟ وأضاف الجرافي: "مثل الانتقالي الذي حرر عدن من الشرعية، المخرج واحد والدور قادم على تعز، وأن قوات طارق ستتجه نحو تعز من ذو باب".

مزيد من الخراب

من جانبه، نشر صدام الكمالي صورة لزيارة محمد بن زايد للسعودية، وكتب عليها معلقا: "مهندس وممول انقلاب عدن محمد بن زايد يزور جدة بعد ساعات من لقاء هادي بالعاهل السعودي وولي عهده". وأضاف الكمالي: ماذا سيسفر عن هذه الزيارة سوى مزيد من العبث والخراب؟

 أعمال نهب 

ونفذت ميلشيا "المجلس الانتقالي" عمليات نهب لمنازل المسؤولين في الشرعية، طالت أيضا محتويات القصر الرئاسي بعد انسحاب القوات الشرعية، في مشهد يعيد إلى الذهن ما قامت به ميلشيا الحوثي عقب اجتياح العاصمة صنعاء في سبتمبر/ أيلول 2014.

وكتب الناشط الحيدري قائلا: "مليشيا الانتقالي الانقلابية تنهب كل ما تجده أمامها، وفي الأخير يتقاتلون فيما بينهم على الغنائم كما سموها". وتساءل الحيدري: هل وجدتم قبحا أكثر من هذا؟

إسقاط الشرعية

وخاطب محمد الكدهي في تغريدة له، الكاتب السعودي سليمان العقيلي قائلا: أصدقك الحديث أنني شخصيا وكثيرا من أصدقائي قد غيرنا قناعتنا بنسبة 100 بالمئة من تحالف دعم الشرعية إلى #تحالف_اسقاط_الشرعيه_اليمنيه وهو ما نشاهده واقعا مرا للأسف، بالله 5 سنوات والإمارات تدعم مليشيات في #عدن وحضرموت وشبوة وتعز كلها ضد توجهات الشرعية. إما نحن مغفلون أو نحن مغفلون أيضا؟

ونشر صالح العجي صورة تعبيرية عن قيام التحالف بتمزيق اليمن وتقسيمه.

المغرد بلال الحكيمي من جانبه، سلط الضوء على خسارة السعودية عدة بلدان لصالح إيران، وقال الحكيمي: "خسرت السعودية لبنان والعراق وسوريا لصالح ايران، بالرغم من كل المليارات التي صرفتها". وأضاف الحكيمي: وها هي تخسر اليمن لصالح التمدد الإيراني اختطفت سعد الحريري وأجبرته على الاستقالة فكان ما كان في لبنان".


تحميل

كلمات مفتاحية :

الإمارات الحوثيون السعودية الشرعية المجلس الانتقالي انقلاب عدن عدن مليشيات

تعليقات ونقاش

موضوعات متعلقة