Sunday 25 July, 2021

صحيفة الاستقلال

“أس 400”.. كيف ستعزز قوة تركيا عسكريا ونفوذها إقليميا؟

منذ 2019/07/21 08:07:00 | تقارير
تعد منظومة "أس 400" واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة روسية.
حجم الخط

في احتفاله بالذكرى الثالثة لفشل الانقلاب العسكري 15 يوليو/ تموز الجاري، ومع بدء وصول منظومة الدفاع الجوي الروسية "أس 400" إلى الأراضي التركية، اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العقد الخاص بهذه الصواريخ أهم اتفاق في تاريخ تركيا.

قبل أيام بدأت عملية تسليم الصفقة التاريخية، وأعلنت وزارة الدفاع التركية الجمعة 12 يوليو/تموز 2109 وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة "أس 400" الروسية إلى مطار عسكري في أنقرة.

تعد منظومة "أس 400" واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة "ألماز-أنتي" الروسية.

ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعد ترقية لمنظومة الدفاع الجوي "أس 300"، التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.

وقال أردوغان، في تصريح أدلى به خلال اجتماع مع رؤساء تحرير مجموعة من وسائل الإعلام: "من الممكن أن تصنع تركيا النسخة المقبلة من منظومة الصواريخ الروسية أس 500 بالاشتراك مع روسيا".

وأكد الرئيس التركي أنه يتعين على حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن يكون مرتاحا، لأن تركيا ركن مهم في الدفاع عنه، وأن تلك الصواريخ ستعزز من قوته المستقبلية.

مرحلة التسليم

في 12 يوليو/ تموز الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها تسلمت الأجزاء الأولى من منظومة أس 400 الصاروخية الروسية، وأن عملية التسليم ستستمر في الأيام المقبلة.

وقالت الوزارة التركية في بيان: إن "تسلم أول شحنة من معدات منظومة الدفاع الجوي أس 400 بدأ في قاعدة مرتد الجوية في أنقرة".

وحسب مصادر عسكرية تركية "وصلت 3 طائرات روسية إلى قاعدة مرتد العسكرية بالعاصمة أنقرة، في إطار عملية تسليم المنظومة الروسية".

وأعلن الكرملين تعقيبا على هذه الأنباء أن "جميع التزامات الأطراف فيما يخص الصفقة يتم تنفيذها وفق الآجال المحددة".

وقالت وكالة الإعلام الروسية: إن "الهيئة الروسية الاتحادية للتعاون الفني العسكري أكدت اليوم أنها بدأت تسليم منظومة أس 400 لتركيا وأن التسليم سيستمر بحسب جدول زمني متفق عليه".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحفي: إن "صفقة منظومة أس 400 الروسية أنجزت وبدأت الآن مرحلة التسليم".

أعداء أمريكا

قانون أقره الكونغرس الأمريكي في العام 2018، ويعرف بـ "قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات"، وهو نظام عقوبات مطبق على مؤسسات ومنظمات الدفاع الروسية والاستخبارات والبلدان التي تعقد صفقات معها.

وفي 14 يوليو/ تموز 2019، أورد موقع بلومبيرغ الأمريكي أن "إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استقرت على مجموعة من العقوبات ضد تركيا ردا على شرائها نظام الدفاع الصاروخي الروسي (أس 400)"

وزير الدفاع الأمريكي بالإنابة مارك أسبر قال: "موقف واشنطن المتمسك بعدم امتلاك تركيا مقاتلات (أف 35) الأمريكية ونظام الصواريخ الروسية معا لم يتغير".

وفي 18 يوليو/ تموز الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، عن بدء مرحلة إخراج تركيا من برنامج إنتاج مقاتلات "أف 35" بسبب شرائها المنظومة الدفاعية الروسية "أس 400". 

وعقد كل من مستشارة وزير الدفاع الأمريكي، إيلين لورد، ونائب مستشار وزير الدفاع، ديفيد تراتشتنبيرغ، مؤتمرا صحفيا، في مبنى البنتاغون، تطرقا خلاله إلى مسألة استلام تركيا منظومة "أس 400".

وقالت لورد: "الولايات المتحدة وشركاؤها في برنامج إف-35، متفقة على تعليق شراكة تركيا في البرنامج وبدء المرحلة الرسمية المتعلقة بإخراجها منه"، وعقبت: "ومع ذلك وكما أعرب الرئيس دونالد ترامب أيضا فإن الولايات المتحدة لا تزال تولي قيمة كبيرة للشراكة الإستراتيجية مع تركيا". 

وأضافت أنهم يتوقعون أن تكتمل المرحلة حتى مارس/أذار 2020، وأن الطيارين الأتراك الذين يتلقون التدريب في الولايات المتحدة سيغادرونها حتى نهاية يوليو/تموز الجاري. 

وأعربت عن قلقهم من إمكانية كشف منظومة "أس 400" القدرات المتطورة للمقاتلة "أف 35"، موضحة أن ذلك هو سبب إخراج تركيا من برنامج "أف 35".

وفي بيان نُشر على موقعه الإلكتروني، بتاريخ 17 يوليو/ تموز 2019 شدد البيت الأبيض، على متانة العلاقات الثنائية مع تركيا، لاسيما على المستوى العسكري، وفي إطار حلف شمال الأطلسي".

وأضاف أن التعاون متواصل، وعلى نطاق واسع، "ولكن مع مراعاة قيود تترتب على وجود منظومة أس 400 الدفاعية الروسية لدى تركيا". إلا أن البيان وصف استمرار مشاركة أنقرة في برنامج تطوير مقاتلات F-35 الأمريكية بـ"المستحيل"، جراء صفقتها مع موسكو.

وتابع: "لا يمكن أن توجد المقاتلات مع منصة روسية لجمع معلومات استخباراتية، المنظومة الدفاعية قد تستخدم لكشف قدرات المقاتلات الأمريكية". 

حل إستراتيجي

في 10 مارس/ آذار 2019، قالت صحيفة ستار التركية: "رد واشنطن السلبي تجاه طلب أنقرة شراء أنظمة الدفاع الجوي (باتريوت) دفع تركيا لشراء صواريخ أس 400 الروسية مؤخرا، الأمر الذي أثار حفيظة واشنطن وجعلها تهدد تركيا".

وتناولت الصحيفة أسباب إرادة الدولة التركية الحصول على أنظمة دفاع جوي متطورة ورادعة، حيث قالت: إن "تركيا تقع تحت تهديد الصواريخ البالستية، ولذلك طلبت نظاما للدفاع الجوي من الناتو، وفي العام 2013 نصبت أنظمة صواريخ من طراز (سام بي-تي) في كل من أضنة وكهرمان مرش".

لكن هذا الحل من وجهة نظر تركيا كان مؤقتا، وهي تريد حلا دائما وإستراتيجيا، ولذا فإن نصب صواريخ الناتو في هاتين المدينتين لم يقنع أنقرة كثيرا، وهنا كانت الفكرة في بدء العمل بإنتاج وتطوير نظام دفاع جوي وحاز على أهمية كبيرة بحيث لا يكون مرتهنا بقرار بلد آخر.

وفي هذا السياق، كان من الإيجابية أن تقوم تركيا بمحاولة إنتاج أنظمة دفاع جوي محلية الصنع، وفي الوقت ذاته تبحث عن أنظمة دفاع جوي من دول أخرى منتجة لهذه النوعية من الصواريخ.

لذا وقع الاختيار على صواريخ أس 400، ولهذه النوعية من الصواريخ القدرة على مهاجمة أهداف مختلفة وعلى مسافات متنوعة تبدأ من 40 كيلومترا وحتى 600 كيلومتر وبسرعة 4.8 كيلومترات في الثانية، وتستجيب للهدف في أقل من 10 ثوان.

التنافس الجيوسياسي

وفي تقرير نشرته وكالة الأناضول التركية الرسمية رأى مدير الدراسات الأمنية في مركز "سيتا" مراد يشيلطاش، أن "أس 400" ستوفر لتركيا إمكانات مهمة جدا في هذه المرحلة التي تصاعدت فيها المشاكل الأمنية، واشتد التنافس الجيوسياسي بشكل كبير.

وأكد أن النقطة الأهم في هذا الملف هي مرحلة ما بعد تفعيل المنظومة الدفاعية التي تشكل أهمية لتغطية حاجة تركيا في مجال الدفاع الجوي والردع، وخاصة في السياق السوري ومنطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "المنظومة ستعزز قبضة تركيا في السياسة الخارجية في ظل التنافس الجيوسياسي الراهن شرق البحر المتوسط، وستضمن لتركيا الإمكانية لمنع التهديدات المحتملة ضدها، والتفوق في التنافس العسكري والإقليمي مع اليونان في بحري إيجة والمتوسط".

وتناول تقرير الوكالة التركية رأي الباحث الأمني في مركز "سيتا" مراد أصلان، الذي قال: إن "تركيا اشترت منظومة "أس 400" بهدف ضمان مصالحها، ولن تتوان أبدًا عن اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الإطار خلال المرحلة القادمة"

وذكر أصلان، في حديثه على ضرورة أن "تتخذ تركيا تدابير استباقية من أجل حماية نفسها، بسبب غموض مواقف حلفائها الغربيين حيال المشاكل التي تواجهها"، مشيرًا إلى التطورات القائمة شرق المتوسط كمثال على هذا الأمر. 

خصائص رادعة 

نشرت وكالة الأناضول التركية الرسمية تقريرا عن خصائص منظومة صواريخ "أس 400"، بتاريخ 9 يوليو/ تموز 2019، وأفادت أن أنظمة "أس 400"  دخلت الخدمة الفعلية في الجيش الروسي اعتبارا من عام 2007، وجاء تصميمها لتوفير درجة عالية من الحماية الفعالة سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

وتمتلك أنظمة "أس 400"، باعتبارها واحدة من أهم أنظمة الدفاع الجوي في العالم، قدرات فعالة على حماية الأجواء وتدمير الطائرات المقاتلة.

كما تدمر طائرات التحكم، والاستطلاع، والطائرات الإستراتيجية والتكتيكية والصواريخ البالستية ومجمعات الصواريخ البالستية التشغيلية التكتيكية، والأهداف التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتتكون الكتيبة الواحدة المشغلة لأنظمة "أس 400"، من قيادة عمليات محمولة واحد على الأقل، و8 منصات قاذفة و32 صاروخا.

وتتحكم أنظمة "أس 400" بصواريخها القصيرة والمتوسطة والطويلة في آن واحد، وتستطيع الكشف عن الأهداف الموجودة على بعد 600 كيلومترًا، فيما تبلغ سرعة صواريخها 4.8 كيلومترًا في الثانية. كما يستجيب النظام للهدف في أقل من 10 ثوانٍ.

يبلغ بعد المدى المجدي 400 كم للأنظمة طويلة المدى طراز (40N6)، و250 كم للأنظمة طويلة المدى طراز (48N6)، و120 كم للأنظمة متوسطة المدى طراز (9M96E2)، فيما يبلغ بعد المدى المجدي 40 كم للأنظمة قصيرة المدى طراز (9M96E).

كما تدخل العديد من الطائرات ضمن أهداف أنظمة "أس 400"، أبرزها طائرات الشبح (B-2) و(F-117)، والقاذفات الإستراتيجية (B-1) و(F-111) و( B-52H)، إضافة إلى طائرات الحرب الإلكترونية وطائرات الاستطلاع والإنذار المبكر والطائرات المقاتلة وصواريخ كروز وتوماهوك والصواريخ البالستية.

وحول المواصفات العامة لأنظمة "أس 400"، فتستطيع صواريخها الوصول إلى ارتفاع 35 كم، ويبلغ مدى الرادار 500 - 600 كم، ومدى اكتشاف الأهداف 600 كم، وعدد الأهداف الجاري متابعتها في آن واحد حتى 300 هدف.

ويبلغ مدى تدمير الأهداف الايرودينامية 3 – 240، ومدى تدمير الأهداف البالستية 5- 60 كم، والارتفاع الأقصى للهدف المستهدف 27 كم، والارتفاع الأدنى للهدف المستهدف 100 متر.

كما تبلغ السرعة القصوى للهدف المدمر 4800 كم، وعدد الأهداف المدمرة في وقت واحد 36، فيما تبلغ عدد الصواريخ الموجهة في وقت واحد 72 صاروخًا.

دول على الطريق

بحسب تقارير إعلامية متعددة هناك العديد من الدول، تسعى إلى الحصول على منظومة "أس 400 تريومف" ومن أبرز هذه الدول:

السعودية: أعلنت المملكة في أكتوبر/تشرين الأول 2017، على خلفية زيارة أجراها الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى موسكو، آنذاك، أنها توصلت إلى اتفاق مع روسيا حول شراء دفعة من منظومة "أس 400".

وفي فبراير/شباط 2018، قال مساعد الرئيس الروسي للتعاون العسكري التقني، فلاديمير كوخين، إن جميع الوثائق المتعلقة بتزويد السعودية بـ"أس 400" تم التوقيع عليها، وتمت الموافقة على جميع المعايير.

بينما قال السفير السعودي لدى موسكو، رائد خالد قرملي، في 6 نوفمبر 2018، ردا على سؤال حول موعد توريد تلك المنظومة للمملكة: "هذه المسألة لا تزال قيد النقاش، ولم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بها".

  • قطر: في مارس/آذار 2019، صرح وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن "هناك مناقشة لشراء مختلف المعدات الروسية" - وتحديدا أس 400 - رغم عدم اتخاذ قرارات بعد".

  • روسيا البيضاء: تحدثت تقارير إعلامية عامي 2015 و2016 عن أن بيلاروسيا ستكون أول دول تقتني منظومة "أس 400"، لكن لم يصدر أي تأكيد عن تسلم هذا البلد تلك المنظومة حتى الآن.

  •  باكستان: في فبراير 2017 نقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية عن مصدر عسكري باكستاني رفيع المستوى إن بلاده تفكر في شراء "أس 400" ردا على الخطوة الهندية في هذا الصدد، فيما لم يصدر أي تأكيد رسمي من إسلام آباد بشأن خطوات عملية لإتمام الصفقة.

  • الجزائر: تداولت تقارير إعلامية عربية وروسية اسم الجزائر كمشتر محتمل للمنظومة الروسية، لكن الجانب الجزائري لم يعلق رسميا على مدى صحة تلك التقارير.

  • المغرب: في عام 2017، قالت تقارير إعلامية غربية إن المغرب مهتم باقتناء منظومة "أس 400"، لكن السفير الروسي في المغرب فاليريان شوفاييف قال تعليقا على ذلك: "من المبكر مناقشة إمكانية بيع أس 400 للمغرب لأن البلاد لم تقدم أي طلب رسمي في هذا الصدد".

  • سوريا والسودان ومصر والعراق: في يناير/كانون الثاني 2018، قال رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي لشؤون الدفاع والأمن، فيكتور بونداريف، إن تلك الدول من بين الدول المحتملة لشراء منظومات صواريخ الدفاع الجوي من طراز "أس 400"، فيما لم يصدر تأكيدات من تلك الدول في هذا الصدد.


تحميل

المصادر:

1

“إس-400”.. الصين أول مشتر وتركيا والهند في الطريق و10 دول “مُهتمة”

2

البنتاغون يعلن بدء مرحلة إخراج تركيا من برنامج إنتاج “إف 35”

3

خبراء: منظومة “إس-400” ستعزز قوة تركيا بملفات المنطقة

4

أردوغان يحدد موعد استلام الـ”إس 400” ويصف الصفقة بـ”الأهم في تاريخ تركيا”

5

أبرز خصائص صواريخ “إس-400” الروسية المقرر نشرها في تركيا

6

Turkey signs deal to get Russian S-400 air defence missiles

7

صحيفة ستار: 10 أسئلة تشرح لك لماذا تريد تركيا صواريخ أس 400

8

بلومبيرغ: واشنطن أعدت مجموعة عقوبات ضد تركيا لشرائها أس 400

9

مع وصول الشحنة الثامنة.. أردوغان يصف عقد أس 400 بالتاريخي

كلمات مفتاحية :

أردوغان أس 400 الجيش التركي الولايات المتحدة ترامب تركيا روسيا