Friday 01 July, 2022

صحيفة الاستقلال

نتنياهو يصوت ضد قناعاته.. هل تنجح خطته في إسقاط حكومة بينيت؟

منذ 2022/06/19 14:06:00 | ترجمات التركیة
جرى تشكيل حكومة غير متجانسة للغاية مع ائتلاف ضم 8 أحزاب سياسية
حجم الخط

أظهر أداء الائتلاف الإسرائيلي المكون من 8 أحزاب سياسية مختلفة في غضون عام، تشكيل حكومة هشة وتعزيز كتلة المعارضة مع مرور الوقت.

وكان للكنيست (البرلمان) الإسرائيلي أحد أيامه التاريخية قبل عام بالضبط. وفي الدولة التي جرت فيها أربعة انتخابات في الفترة من أبريل/نيسان 2019 إلى 2021، أعطى 61 نائبًا الثقة أخيرا لتشكيل الحكومة الجديدة في 13 يونيو/حزيران من العام الأخير. 

في حين كان من المتوقع أن تنتهي الفوضى السياسية في إسرائيل بعد هذا الماراثون المكثف، فإن التصويت على الثقة كان مؤقتا قبل حدوث أزمات جديدة محتملة.

اختبار بينيت 

وعن هذا الأمر، تقول وكالة الأناضول: جرى تشكيل حكومة غير متجانسة للغاية مع ائتلاف ضم 8 أحزاب سياسية مختلفة.

كان الدافع الرئيس الذي جمع جميع الشرائح هنا هو الإطاحة ببنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الأطول خدمة في تاريخ إسرائيل منذ ما يقرب من 15 عاما. 

واستدرك الكاتب التركي إمري كاراجا: في العامين الأولين من الائتلاف، الذي من المتوقع أن يستمر أربع سنوات، يتولى نفتالي بينيت، زعيم حزب يمينا اليميني، مقعد رئيس الوزراء. 

وعلى الرغم من تمثيله لـ 7 نواب فقط، تولى بينيت أول عملية استيلاء على منصب رئيس الوزراء عبر الاستفادة من الفرصة التي أتاحها الظرف السياسي. ومع ذلك، جلب هذا الوضع معه تصور "رئيس الوزراء الضعيف". 

منذ اللحظة التي تولى فيها منصبه، كان على بينيت التعامل مع التصور القائل إن "زعيم الحزب اليميني الذي تعاون مع اليسار الإسرائيلي وجعل حزبا عربيا (القائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس) جزءا من الائتلاف لأول مرة في التاريخ".

وأوضح الكاتب: لم تتردد كتلة المعارضة في مطاردة حتى أدنى عجز في الحكومة، والذي بني على توازنات دقيقة للغاية.

 في الواقع، كثيرا ما صرح نتنياهو بأن هدفه هو الإطاحة بالحكومة الجديدة، التي تضم زملاءه السابقين.

ولطالما شعر بينيت بظل نتنياهو عليه في جميع أفعاله في عامه الأول من القيادة.

وإذا تمكنت الحكومة الحالية من البقاء، فإن بينيت سيسلم منصب رئيس الوزراء إلى وزير خارجيته الحالي يائير لابيد بعد عام كجزء من التوافق الذي جرى التوصل إليه عند تشكيل الائتلاف. 

وبعبارة أخرى، فإن المرحلة الحرجة من الائتلاف الذي يتألف من أعضاء مختلفين جدا تحت قيادة بينيت قد انتهت.

ومع ذلك، هناك علامات استفهام كبيرة حول الانتهاء من الوقت المتبقى، بحسب تقييم الكاتب التركي. 

نهج جديد 

وأردف كاراجا: ثاني أهم شخصية في التحالف هي يائير لابيد، الذي كتب مقالا بعنوان "أول 100 يوم من سياسة خارجية مختلفة" نشر في صحيفة "هآرتس" في 20 أيلول/سبتمبر 2021. 

في هذا المقال، شدد لابيد على أنه في عهد نتنياهو، "لم تكن هناك سياسة خارجية تتضمن قيما مشتركة وحوارا" بين الإسرائيليين وشعوب دول أخرى، وأن العلاقات كانت تستند فقط إلى "أولويات اقتصادية وأمنية متبادلة".

وتابع: في الواقع، أدت الفترة التنفيذية لنتنياهو، التي اشتهرت بثوراته المهيمنة والحادة، إلى أن تنأى إسرائيل بنفسها عن العديد من البلدان. 

في الفترة الجديدة، وتحت قيادة الثلاثي بينيت-لابيد-بيني غانتس (وزير الجيش)، استمرت بعض الخطوات التي اتخذت في السياسة الخارجية في عهد نتنياهو، في حين جرى اتباع مقاربات مختلفة حول بعض القضايا.

وفي هذا السياق، واصلت إدارة بينيت عملية التطبيع مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب، ضمن ما يعرف باسم اتفاقيات أبراهام.

وخلال عهد نتنياهو، اتخذت خطوات متبادلة مع بعض الدول التي توترت فيها العلاقات، مثل تركيا والأردن، لتحقيق زخم إيجابي.

من ناحية أخرى، تجدر الإشارة إلى علاقة الائتلاف الذي يقوده نفتالي بينيت بحكومة الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة.

ورسمت الحكومة الجديدة صورة لشريك أكثر انسجاما مع الإدارة الأميركية، على عكس علاقة نتنياهو مع الديمقراطيين. 

وأضاف الكاتب: تريد إدارة بينيت اتباع سياسة موازية مع الإدارة الديمقراطية بشأن القضايا المتعلقة بإيران، بما في ذلك مصير الاتفاق النووي.

ولهذا السبب، فهو أكثر حذرا في خطابه ويعطي الأولوية لدبلوماسية الباب الخلفي، بحسب تقييم الكاتب. 

واستدرك: جاءت الضربة الحقيقية للحكومة الهشة من مكان غير متوقع. وتماشيا مع القرار الدفاعي الذي اتخذ في البرلمان بأغلبية 58 صوتا مقابل 52 قرارا، لم يجر تمديد قانون الطوارئ للمستوطنين الإسرائيليين الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة. 

كما عُدّ القانون، الذي مدد على مدى 5 سنوات وتضمن أحكاما تحتفظ بامتيازات مثل محاكمة اليهود الذين يعيشون في الضفة الغربية في محاكم مدنية مقارنة بالفلسطينيين، اختبارا مهما للحكومة الائتلافية.

وأكمل: في هذه المرحلة، أشار ثالث شخصية رئيسة في الائتلاف، وهو وزير القضاء جدعون ساعر، إلى أنهم قد يسحبون دعمهم من الائتلاف إذا لم يجر تمرير القانون في البرلمان في تصويت آخر من المتوقع أن يعقد خلال يونيو.

كما صوت حزب الليكود بزعامة نتنياهو ضد تمديد القانون، بهدف وضع بينيت وفريقه في موقف صعب مع هذه الخطوة السياسية، التي كانت في الواقع غير متوقعة منهم. 

وأضاف: حقيقة أن الأحزاب اليسارية صوتت لصالح هذا القانون والأحزاب اليمينية صوتت ضده هي واحدة من أفضل الأمثلة على الخطوات التي لا يمكن التنبؤ بها من قبل السياسيين الإسرائيليين في الفترة الأخيرة. 

هل يعود نتنياهو؟

وأردف: تتزايد الضغوط على الزعيم العربي منصور عباس لمغادرة التحالف، في أعقاب هجوم القوات الإسرائيلية على المسجد الأقصى في أبريل/نيسان والعنف ضد الفلسطينيين.

مع مرور الوقت، هناك أحداث تختبر الخلافات داخل الائتلاف، وهذا يؤدي إلى زيادة الاستقطاب. 

على سبيل المثال، أعلنت إيديت سيلمان، عضو البرلمان عن حزب يمينا الذي ينتمي إليه بينيت، أنها انسحبت من الائتلاف في مايو/أيار على أساس أنه "لا يجرى اتباع سياسات يمينية كافية".

وأدى ذلك إلى معادلة المعارضة والكتلة الحاكمة في المجلس (60-60).

وأضاف الكاتب: نشأ خلاف مماثل بين وزيرة الداخلية أييليت شكد من حزب يمينا، وهي ممثلة عن المدرستين على الجانب الأيمن من الطيف السياسي، ووزير المالية أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "إسرائيل وطننا"، حول قانون "الدولة القومية اليهودية". 

وعلق كاراجا: ما يجعل هذه المعارك، التي يمكن وصفها بأنها طبيعية في الحكومات الائتلافية، مختلفة في إسرائيل هو الحسابات الحساسة للغاية للبرلمان وإمكانية تمهيد الطريق لسقوط الحكومة.

لقد أعطت الأجندة السياسية في إسرائيل أتباعها في السنوات الأخيرة الفرصة لمشاهدة وفرة من الانعطافات والمناورات المفاجئة والتحركات غير المتوقعة.

وغالبا ما كان نتنياهو في قلب البراغماتية السياسية، وقد صوت حتى ضد القرارات، مما يظهر الخطوات التي يمكنه اتخاذها للإطاحة بالحكومة الحالية والعودة إلى السلطة.

وختم كاراجا مقاله قائلا: حاليا، القضية الأكثر إثارة للفضول في إسرائيل هي إمكانية أن يصبح نتنياهو رئيسا للوزراء مرة أخرى.

يعلق العديد من الخبراء على أن هذا الاحتمال مرتفع للغاية لأن الحكومة غير كافية في تقديم الحلول للأزمات الحالية كما جرى اختبارها عدة مرات. 

لذلك، قد تكون "الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ البلاد" تنتظر السياسة الإسرائيلية في المستقبل القريب بقيادة نتنياهو، بحسب الكاتب.


تحميل

المصادر:

1

İsrail’de Bennett hükümetinin ilk yılı: Netanyahu geri mi dönüyor?

كلمات مفتاحية :

إسرائيل بنيامين نتنياهو بيني غانتس منصور عباس نفتالي بينيت يائير لابيد