Friday 01 July, 2022

صحيفة الاستقلال

بعد عقود من مقتل الشيخ عبدالله هارون.. لماذا تعيد جنوب إفريقيا التحقيق؟

منذ 2022/06/13 11:06:00 | ترجمات التركیة
كل الدعم الذي يجب تقديمه لقضية الإمام عبد الله هارون مهم
حجم الخط

بدأت من جديد المحاكمات في قضية مقتل الإمام المسلم عبد الله هارون أثناء قتاله ضد نظام الفصل العنصري ونشر دين الإسلام في جنوب إفريقيا.

وهارون قضى عمره مكافحا ضد التميز العنصري، داعيا إلى الإسلام، لتنتهي حياته تحت التعذيب إثر سجنه لمدة أربعة أشهر، مقدما حياته شمعة احترقت لتنير درب بلاده.

ولم يحاكم قتلة هارون منذ سنوات والذي كان مقتله "سقوطا مشينا من فوق الدرج"، وفق ما نشرت صحيفة ميليم أناليز التركية في مقال للكاتب إسماعيل منصور أوزدمير. 

الفصل العنصري

وأوضح أوزدمير: إنها حقا لحظة تاريخية، لأن إزالة حالة عدم اليقين المؤلمة هذه للمسلمين والعثور على القتلة من خلال إجراء محاكمة هو واجب ضميري على المسلمين. 

وساد نظام الفصل العنصري بالبلد الإفريقي بين عامي 1948 و1991، وحكمت خلال هذه الفترة، الأقلية البيضاء، المنحدرة من أصول أوروبية وتمثل من 15 إلى 20 بالمئة فقط من السكان، الأغلبية السوداء ذات الأصول الإفريقية والهندية.

واستدرك الكاتب: وصل الاستعمار، الذي بدأ منذ منتصف القرن السادس عشر، إلى أبعاد غير متوقعة في إفريقيا خلال القرنين الثامن والتاسع عشر.

جنوب إفريقيا هي دولة حاسمة للحركة الاستعمارية التي وصلت بعنف في آسيا وإفريقيا وأميركا الجنوبية من قبل الدول الغربية. وتأثرت جميع البلدان التي لديها ساحل على المحيط باضطهاد المستعمرين الغربيين.

تعد جمهورية جنوب إفريقيا دولة غنية جدا من حيث المناجم تحت الأرض، التي لا تزال تشكل 50 بالمئة من عائدات التصدير حتى اليوم.

ويجري استخراج العديد من المعادن منها الذهب والألماس والكروم، بالإضافة إلى بعض العناصر الكيميائية مثل صادرات البلاتين والفاناديوم والمنغنيز والتي لها مكانة مهمة في اقتصاد البلاد.

وأضاف: بسبب هذا المستوى من البنية التحتية للتعدين، يصعب تقاسمها بين شركات الاستغلال الهولندية والبريطانية بسبب الاختلافات في طريقة ذلك.

مع تأثير المناجم في المنطقة، جرى توزيع هذه الثروة على البيض فقط. واجتمعت مجموعات عرقية ودينية واجتماعية مختلفة لمحاربة اضطهاد الفصل العنصري. 

كان المسلمون على وجه الخصوص الجانب الأكثر نشاطا في هذا النضال وحملوه جنبا إلى جنب مع السود. 

واستمر اضطهاد الفصل العنصري حتى أوائل التسعينيات. ودخل المناضل والزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا في جدول أعمال الإنسانية في وقت لم يعد من الممكن استمرار هذه العملية، بحسب الكاتب التركي. 

واستدرك: الإمام عبد الله هارون، أهم زعيم مسلم قتل على يد النظام، وجرى تعذيبه لمدة 138 يوما بسبب موقفه البطولي ضد نظام الفصل العنصري المتطرف المطبق في جنوب إفريقيا.

وتيتم بوفاة والدته عندما كان لا يزال رضيعا، ونشأ مع خالته.

نضال هارون

بدأ تعليمه في المدارس الإسلامية بالمنطقة التي ولد فيها، وتابع مع كبار علماء الدين واستقر في تعليمه الإسلامي في مكة.

كان الإمام هارون، حافظا (للقرآن الكريم) عندما بلغ من العمر 14 عاما. وفي سن 31 عاما عين إماما.

بالإضافة إلى واجبه، جمع المسلمين من حوله من خلال عمل إرشادي مكثف، وقدم مساعدات مالية للفقراء. أظهر حساسية خاصة تجاه الشباب وسرعان ما أسس جمعية الشباب المسلم.

وانتقد في خطبه نظام الفصل وعارض عمليات الحظر وحذر الناس من الاضطهاد ولم يتراجع عن النضال ضد القمع العلني.

تبعه مسؤولو النظام في كل خطواته وبدأت المؤتمرات التي قدمها في العثور على استجابة في منطقة واسعة جدا.

وتابع الكاتب: لقد بذل جهودا كبيرة لإقامة علاقات مع العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية ولإعلان الاضطهاد للعالم أجمع.

وذهب إلى إنجلترا بعد الحج وعندما علم أنه مطلوب، طلب اللجوء في كندا. وبجهود نظام الفصل العنصري المدعوم من بريطانيا، رفض طلبه، وعاد إلى جنوب إفريقيا.

اعتقلته قوات النظام في 24 مايو/أيار وقتل بعد تعذيب شديد. وفي 27 سبتمبر/أيلول، أبلغت عائلته أنه توفي بعد سقوطه من على سلم. ونتيجة لتشريح الجثة، كانت هناك آثار للتعذيب في أجزاء كثيرة من جسده. 

وبينما لم يشك أحد في جنوب إفريقيا في استشهاد الإمام عبد الله هارون، فإن النهج الذي استشهد به من خلال السقوط من تلقاء نفسه قد جرى قبوله حتى الآن، وتأجيل عملية المحاكمة ودفعها إلى حالة من عدم اليقين في كل مرة.

وعلى الرغم من مسيرة مانديلا المظفرة، فإن ملف الإمام عبد الله هارون لم يفتح، وضاعت الجهود المبذولة في هذا الصدد. 

هل كان هذا الأمر مسألة مساومة في العملية السياسية في جنوب إفريقيا؟ فبينما جرى الكشف عن كل أخطاء نظام الفصل العنصري واحدة تلو الأخرى، لم يكن مقتل الإمام عبد الله هارون حتى مسألة اختصاص. 

لقد كانت هذه القضية مخزية ليس فقط لدولة جنوب إفريقيا، ولكن أيضا للمسلمين الذين يعيشون هناك وفي العالم.

وأردف الكاتب: "جهود عائلته الضعيفة والخجولة في هذا الموضوع لم تجد استجابة. هذا واجب ضميري على البشرية جمعاء".

دراسات الرأي العام

وعلى الرغم من وجود محاولات ضعيفة لمحاكمة قتلة الإمام عبد الله هارون، لم يجر تقديم أي خطوات مثمرة. في الوقت الحاضر، خلق التطور إثارة كبيرة في الرأي العام.

وأردف: وفقا لتقارير وسائل الإعلام في جنوب إفريقيا، جرى تعيين قاضي المحكمة العليا في كيب الغربية "دانيال ثولاي" للإشراف على إعادة فتح التحقيق في وفاة عبد الله هارون. 

ورحبت نيكوليت بيل، محامية الادعاء في كيب الغربية، بالتعيين وقالت "جرى اتخاذ العديد من الخطوات في الهيئة لبناء القدرات لضمان إغلاق أسر ضحايا حقبة الفصل العنصري". 

ويأتي القرار في أعقاب طلب من وكالة الأنباء الوطنية لإعادة فتح التحقيق لمساعدة المحكمة الأصلية على تحديد ما إذا كان من الصحيح إثبات أن هارون توفي بسبب سقوطه على الدرج. 

ووفقا لوزارة العدل والخدمات الإصلاحية، من المتوقع أن يأخذ التحقيق المتجدد في الاعتبار تقارير الخبراء من أخصائي علم الأمراض الحكومي ومهندس الفضاء الجوي وخبير مداري، مما سيوفر منظورا جديدا حول السبب المحتمل لوفاة هارون.

بعد مرور 53 عاما على مقتل رجل الدين الإمام عبد الله هارون على يد شرطة الأمن في مركز شرطة ميتلاند في كيب تاون في 27 سبتمبر 1969، بدأ التحقيق المناسب في الطريق أخيرا.

وعلق أوزدمير: وكوني عضوا في "مجموعة مراقبة قضية استشهاد الإمام عبد الله هارون"، آمل أن نسعى جاهدين لإعلان العملية للرأي العام الدولي.

ولعل حقيقة أن استشهاد الإمام عبد الله هارون لم تتحول بعد إلى قضية هي أقوى مؤشر على أن العملية لم تتقدم نتيجة الضغط الدولي.

واستدرك: وزارة العدل في جنوب إفريقيا فتحت هذه القضية اليوم وهذا يستحق الإعجاب والدعم من حيث عدم ترك البلاد في أيدي ضغط سياسي عالمي واسع النطاق.

في حين أن كل الدعم الذي يجب تقديمه لقضية الإمام عبد الله هارون مهم، فإن العملية الأكثر أهمية هي الدعم القانوني.

وقال إن حقيقة أن المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والمنظمات الدبلوماسية الإنسانية الدولية تتابع هذه العملية عن كثب وتتدخل بشكل خاص في القضية أمر مهم للغاية من حيث التأثير والمعنى الذي ستخلقه. 

وسيكون لجنوب إفريقيا أثر أخلاقي كبير على الصعيد الدولي بقدر ما سيكون لها في القارة. ومن المفيد جدا ألا تضيع القضية مرة أخرى في حالة من عدم اليقين وأن يتم تحديد عقوبة القتلة، وفق الكاتب. 

وواصل بالقول: "إن العقوبة التي ستعطى لمن قتل الإمام عبد الله هارون هي مبدئية وضميرية".

ورأى أن العقوبة "ستعطى للأنظمة والعقول التي تخطط للاضطهاد والقمع. إن إصرارنا على ضرورة اللجوء إلى الدبلوماسية الإنسانية وكذلك المعونة الإنسانية هو نتيجة لهذه الآثار وما شابهها".

وختم الكاتب مقاله قائلا: إن استشهاد الإمام عبد الله هارون واضح. الظالمون الذين قتلوه والنظام لم يحاكموا بتهمة التسبب في الوفاة نتيجة التعذيب".

وبين أن "المسلمين في جميع أنحاء العالم والبشرية لديهم دين للإمام عبد الله هارون. ويجب سداد هذا الدين الضميري".


تحميل

المصادر:

1

VİCDANİ VE İLKESEL BİR HUKUKİ DAVA OLARAK: “ŞEHİT İMAM ABDULLAH HARUN DAVASI ve VERİLMESİ GEREKEN DESTEKLER

كلمات مفتاحية :

انتهاكات جنوب إفريقيا عبدالله هارون قتل قضية محاكمات