Friday 01 July, 2022

صحيفة الاستقلال

رغم أزمة الاقتصاد.. معهد تركي: استطلاعات الرأي تظهر تقدم تحالف أردوغان

منذ 2022/06/09 14:06:00 | ترجمات التركیة
"حزب الشعوب الديمقراطي ليس متجانسا للغاية"
حجم الخط

أكد معهد التفكير الإستراتيجي التركي، أن استطلاعات الرأي لا تزال تظهر تقدم حزب "العدالة والتنمية" بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، رغم الأزمة الاقتصادية في البلاد.

وأوضح المعهد في مقال للكاتب "توفيق أردام"، أنه رغم اجتماع 6 أحزاب معارضة حول طاولة واحدة، فيما بات يعرف بـ"التحالف السداسي"، وتركيزهم على الأزمة الاقتصادية إلا أنهم لم يتجاوزوا بعد أصوات "تحالف الجمهور" بين العدالة والتنمية والحركة القومية.

حزب واحد 

وذكر المعهد أن مجموع أصوات حزبي الحركة القومية والعدالة والتنمية يساوي أصوات التحالف السداسي حتى اليوم.

ويبدو أن نتائج انتخابات يونيو/ حزيران 202 ستتشكل وفقا لقرار حزب واحد إلى أي مرشح سيصوت مؤيدوه، وهو حزب الشعوب الديمقراطي (HDP)، وهو حزب يساري يدعي الدفاع عن الأكراد، بينما تتهمه السلطات بأنه غطاء لتنظيمات إرهابية انفصالية.

وأشار إلى أن الديمقراطية نظام يضع قيمة متساوية على أصوات الأفراد. لذلك، فإن الممارسات الشعبوية التي تستهدف ذوي الفئات ذات الدخل المنخفض، الذين يشكلون غالبية المجتمع، هي طريقة مهمة تزيد من حصة الأصوات للأحزاب.

وقد رأينا ذلك في الانتخابات السابقة في الترويج لبطاقات المساعدة للأشخاص في فئة الدخل المنخفض.

فبفضل السياسة الانتخابية المستقلة التي بدأها حزب الشعوب الديمقراطي، ارتفع عدد الذين صوتوا له إلى 5,847,134 منتخبا في انتخابات 7 حزيران/يونيو 2015.

إلا أن الانتخابات المبكرة التي جاءت في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 بعد فشل تكوين حكومة ائتلافية، شكلت نقطة انهيار، حيث انخفضت الأصوات إلى 4,914,203 أي أن حزب الشعوب الديمقراطي خسر 932,931 صوتا في 4 شهور فقط.

وفي الانتخابات البرلمانية التي جرت في 24 يونيو 2018، ارتفعت حصة حزب الشعوب الديمقراطي من الأصوات مرة أخرى إلى 11.53 بالمئة، وارتفع عدد الأصوات إلى 5,606,622 صوتا. 

وعندما أصبح رئيس الحزب صلاح الدين دميرتاش مرشحا للرئاسة، حصل على 4,039,390 صوتا. أي أن أصوات دميرتاش أقل من أصوات حزبه. 

ربما ذهبت الأصوات إلى المرشح الرئاسي لحزب الشعب الجمهوري (كمالي علماني) محرم إنجه.

وعلى الرغم من أنه من غير الممكن لناخبي حزب الشعوب الديمقراطي التصويت للمرشح الرئاسي لحزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان في هذه الفترة، إلا أنه يمكن الاعتقاد بأن عددا قليلا جدا من الأصوات ذهبت إلى هناك. 

باختصار، عندما يتم فحص أصوات الناخبين الأكراد لحزب الشعوب الديمقراطي من خلال زيادة معدل السكان الشباب، أنها أقل من التوقعات.

ولا ينبغي قراءة هذا الادعاء على أنه يقلل من شأن حصة الحزب من الأصوات لأن حزب الشعوب الديمقراطي هو حاليا الحزب الرئيس للانتخابات الرئاسية. 

معضلة المرشح

وصرح أحد كبار الشخصيات في السياسة الكردية أحمد تورك أخيرا أنه حال ترشح رئيس بلدية أنقرة منصور يافاش إلى الرئاسيات (لمنافسة أردوغان)، فإن الأصوات الكردية لن تتجه نحوه.

وعند النظر إلى نتائج الاستطلاع حول الانتخابات الرئاسية، نرى أن حزب الشعوب الديمقراطي وصل إلى نقطة مهمة في الوقت الحالي. 

فلن تكون هناك زيادة جدية في حصة حزب الشعوب الديمقراطي من الأصوات في بيئة تتناقص فيها الحوادث الإرهابية، أي كما تقول بعض شركات استطلاعات الرأي، لن يصل حزب الشعوب الديمقراطي إلى معدلات تتراوح بين 12 و13 بالمئة. 

على سبيل المثال، قد يؤدي التطور الذي من شأنه إحياء سياسات الهوية، مثل إغلاق حزب الشعوب الديمقراطي، إلى تمكين الوصول إلى هذا المعدل.

ولأن إغلاق الأحزاب يعزز التصويت الكردي مرة أخرى، فإنه يمكن أن يتسبب في ربط الأصوات بتصويت رد فعل.

ومثل هذا التطور يمكن أن يضع أعضاء حزب العدالة والتنمية في المنطقة في موقف صعب ويسرع المشاركة التي تطورت بالفعل نحو حزب الشعب الجمهوري. 

في عمليات إغلاق الحزب، قد تفرض غرامات على الأفراد أو المنظمات المرتبطة بالإرهاب، ولكن قد يستمر الحزب في الوجود تحت هذا اسم (HDP).

وكان لحزب الشعوب الديمقراطي تشكيل تم تطويره لإضفاء الطابع التركي على الحركة السياسية الكردية، وبدا أنه يسعى جاهدا للحفاظ على ادعائه بأنه "المتحدث باسم الطبقات المضطهدة" عندما ظهر.

تجانس غائب

في حين أن حزب الشعوب الديمقراطي ليس متجانسا للغاية. 

والصراع على السلطة داخل الحزب ينفجر دائما خارج الحزب بسبب الضغوط الخارجية، في حين أن هناك بالطبع صراعات متعددة المتغيرات على السلطة داخل الحزب.

ومع دخول الحزب في عملية الإغلاق، سيعود هذا الصراع على السلطة إلى الدولة و"أحزاب النظام".  لذلك، أعتقد أن إغلاق الحزب ليس عمليا للغاية. 

بالإضافة إلى ذلك، فإن تحقيق مثل هذه المحاولة خلال فترة حزب العدالة والتنمية، الذي واجه محاولات إغلاق مختلفة حتى الآن، سيؤدي إلى انتقاده على المدى الطويل.

ولن تخلق مثل هذه المبادرة تصورا إيجابيا للديمقراطية في تركيا على الساحة الدولية. 

وأخيرا، من خلال تدمير قوة وجاذبية حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يعتقد أن المشاكل التي يراها الحزب أولوية يمكن حلها من خلال توسيع مجال السياسة من خلال الوسائل الديمقراطية.

فإن الافتراض بأن المشكلة الكردية في تركيا لا يمكن حلها ومعالجتها إلا من خلال الأسلحة والعنف سيتم صقله.

وهناك العديد من المتغيرات التي تؤثر على سلوك التصويت لدى الناس، مثل الوضع الاجتماعي والاقتصادي، وتصور الحزب، والقيادة، وما إلى ذلك. 

ومع ذلك، فإن أحد الأسباب المهمة للغاية هو المستوى الاجتماعي والاقتصادي الذي يوجد فيه الناس.

وعلى الرغم من وجود أزمة اقتصادية خطيرة بالفعل ويبدو أن المعارضة تشكل وحدة حول طاولة 6 أحزاب، فمن الواضح أنه لا يوجد انهيار كبير في أصوات حزب العدالة والتنمية والتحالف الجمهوري بشكل عام. 


تحميل

المصادر:

1

Anketler ve 2023 Seçimleri Üzerine

كلمات مفتاحية :

أردوغان الانتخابات الانتخابات الرئاسية تركيا حزب الشعب الجمهوري حزب العدالة والتنمية