Monday 16 May, 2022

صحيفة الاستقلال

“تأمين الصهاينة أهم”.. أسباب اتهام ناشطين للسيسي بقتل مجندين في سيناء

منذ 2022/05/10 18:05:00 | هاشتاغ
"السيسي فاشل في السياسة والاقتصاد والأمن والخدمات والفن والتمثيل"
حجم الخط

سرديات عدة روج لها النظام المصري وأذرعه الإعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي لتبرير الفشل الأمني في سيناء، تجلت في إرفاق الجيش إعلانه عن مقتل ضابط و10 مجندين وإصابة 5 آخرين، بأنه "أحبط هجوما إرهابيا".

وأعلن الجيش في 7 مايو/أيار 2022، أن مسلحين هاجموا "نقطة رفع مياه غرب سيناء وتم الاشتباك والتصدي لها من العناصر المكلفة بالعمل في النقطة ما أسفر عن استشهاد ضابط و10 جنود وإصابة 5 أفراد".

وأضاف البيان: "جاري مطاردة العناصر الإرهابية ومحاصرتهم في إحدى المناطق المنعزلة في سيناء". ولاحقا تبنى تنظيم الدولة الهجوم.

ناشطو "تويتر" ألمحوا عبر تغريداتهم على حساباتهم الشخصية ومشاركتهم في وسم #السيسي_بيتاجر_بدم_العساكر، إلى أن سيناء بها أمن وأمان بدليل سماح السلطات المصرية للإسرائيليين بدخولها والاحتفال بعيد الفصح اليهودي بها وإقامة الحفلات الموسيقية.

وأشاروا إلى أن إعلان النظام عن عمليات إرهابية في سيناء سيناريو تكرر على مدى سنوات حكم الانقلاب العسكري المستمر منذ 2013، بهدف إلهاء الشعب وامتصاص غضبه، لافتين إلى أن تأمين الصهاينة في المكان الذي يقيمون حفلاتهم به في شبه الجزيرة أهم عند السيسي من الجنود.

وأكد الناشطون أنه سواء كان السيسي وراء العملية أو جاءت نتيجة فشله في حماية المجندين، فهو المسؤول الأول عن دمائهم، إما لقتلهم متعمدا أو لتقصيره في حمايتهم.

احتفالات واتهامات

أستاذ الإعلام السياسي أحمد بن راشد بن سعيد، كتب: "بينما يتعرض جنود مصريون بسطاء وغلابة للقتل الجماعي من آن لآخر في سيناء، ويستمر نظام السيسي في اللامبالاة بدمائهم ومعاناة عوائلهم، يستقبل هذا النظام إسرائيليين ليقيموا حفلا موسيقيا في منتجع شاطئ الدانة، ببلدة #نويبع الساحلية".

وتساءل يحيى عياش: لماذا تنظيم الدولة "أعور مش بيشوف الصهاينة اللي خاربين #سيناء حفلات رقص وخمرة ومركز كل عملياته على الشعب المصري؟!".

وعقب محمد عبده على خبر إقامة إسرائيليين حفلا موسيقيا في منتجع شاطئ الدانة في نويبع، قائلا إنها "على جثث ضحايا العملية الإجرامية التي تمت مؤخرا في شرق القناة وراح ضحيتها ضباط وجنود من الجيش المصري والتي ربما يكون الصهاينة ضالعين فيها مع النتن العميل السيسي".

الناشطون اتهموا السيسي بتصفية الجنود وتوظيف الحادث واستغلال دمائهم بهدف الحفاظ على كرسيه، داعين إلى الثورة عليه للخلاص منه.

وأكد صاحب حساب التيم الإعلامي الثوري، أن "المتاجرة بدماء الشعب المصري هو ما يفعله السيسي السفاح ونظامه للبقاء في الحكم والانتفاع بالمليارات، لأن القضاء على الإرهاب يعد انتهاء لصلاحية تفويض السيسي وعصابته بحكم مصر".

وأضاف: "سيظل هذا الجاسوس مستمرا في إراقة دماء المصريين، والثورة الحل لإيقاف قطار الموت".

ورأت سمر إبراهيم، أن #السيسي_بيتاجر_بدم_العساكر ودم شباب وبنات مصر كلهم.

دلالات الإدانة

وأرجع ناشطون افتعال النظام لأزمة سيناء وقتل الجنود إلى الأزمة الشديدة في الوضع الاقتصادي بمصر، خاصة أنها مرشحة للزيادة، مؤكدين أن السيسي يعمل بقاعدة تصدير عدو للشارع المصري بهدف الإلهاء عن الواقع الذي يعيشه.

أحمد سلمان، رأى أن من الطبيعي أن السيسى المشغول بمحاولة علاج عقد النقص عنده بمسلسلات كلها كذب وافتراء أن يكون مشغولا عن حماية الجنود في سيناء "هذا إن لم يكن هو وأجهزته من دبر لقتلهم للتغطية على فشله وجرائمه في حق المصريين".

ونشر أحمد بدر تصريحا على لسان السيسي نشرته صحيفة القاهرة اليوم، يقول فيه إن أي حديث عن الأزمات الاقتصادية في ظل الحرب على الإرهاب بمثابة خيانة للوطن.

وعلق بالقول "إنه أكبر دليل على أن السيسي هو منفذ العملية، وأنها تصب في صالحه فقط وهو المستفيد منها لا غيره".

وسخر آخر من التصريح ذاته قائلا: "أي حد هيقول الدولار بقى 24 جنيه يبقى خائن.. أي حد ها يقول كيلو اللحمة بقى بـ200 جنيه يبقى خائن.. أي حد ها يقول الراتب ثابت والأسعار بقت الـ3 أضعاف يبقى خائن.. هو ده قانون الصهيوني الخائن".

ونشر خبرا إلى جانب تصريح السيسي مفاده أن السيسي توقع هجمات الإرهابيين بسبب الاختيار 3 قبل أيام.

وقال: "حط الصورتين دول جنب بعض ها تعرف مين اللي قتل العساكر وقتلهم ليه".

فشل السيسي

وعدد ناشطون الملفات التي فشل السيسي فيها، محذرين من محاولته افتعال أزمات أخرى للتغطية على الفشل، بالإضافة إلى أن رواية النظام بشأن حادث مقتل الجنود في سيناء لم تلق قبولا لدى الشعب وعدوها دليل إدانة على فشله الأمني أكثر من أنها دلالة على وجود إرهاب.

رئيسة المجلس الثوري المصري مها عزام، تساءلت: "أين الأمن الذي يدعي ديكتاتور مصر باستمرار أنه حققه في #سيناء؟ كل ما رأته هو تهجير أهلها، ازدياد في الفقر وسياسة فاشلة لم تنتج إلا مقتل الأهالي والجنود".

وتوقع الناشط الحقوقي عمرو عبدالهادي، أن ينفذ السيسي عملية إرهابية أخرى ويستهدف المسيحيين بعد عملية #سيناء وقتل جنودنا.

وقال أحد المغردين، إن السيسي فاشل في السياسة والاقتصاد والأمن والخدمات والفن والتمثيل والصحافة والإعلام والحفاظ على الأرض وحماية مياه النيل ومصالح البلاد والعباد.

وخاطب آخر السيسي ومؤيديه قائلا: "فشلت في ملف الاقتصاد، والفقير زاد فقرا، وفشلت في ملف النيل، وإثيوبيا بنت سد النهضة رغما عنك، حتى الحرب التي هي شغلك فشلت فيها، والفساد زاد والسرقة زادت وقسمت المصريين وعملت فتنة بينهم".


تحميل

كلمات مفتاحية :

سياسة سيناء عبدالفتاح السيسي فشل أمني قتلى مصر