صحيفة الاستقلال

 صحيفة الاستقلال

الشعب يريد

 

“يني شفق”: هل وجدت واشنطن ضالتها أخيرا لإسقاط أردوغان؟

2019/08/19| | ترجمات
الكاتب رأى أن أمريكا تريد أن تحقق هدفها "إسقاط أردوغان" من خلال الوصول إلى المتدينين المحافظين

نشرت صحيفة "يني شفق" التركية، مقالا للكاتب سلجوق تركيلماز، سلط فيه الضوء على مصطلح "المحافظون المتدينون" في تركيا، والذي أخذ في الانتشار خلال الآونة الأخيرة، مشيرا إلى أن إعادة النظر في مصطلحات تنتشر مؤخرا بتركيا، أمر في غاية الأهمية.

وأوضح الكاتب في مقاله، كيفية أن هذه الشريحة من السياسيين الأتراك ينظر لها كما ينظر لعدد من الشرائح السياسية الأخرى، وسيلة لإسقاط أردوغان، وسياساته، ليس أكثر، وفيما تتفنن أحزاب المعارضة في كيل المديح لشخصيات خرجت من رحم "العدالة والتنمية" لتشكيل حزب جديد.

المحافظون المتدينون

وعرج تركيلماز على مقال لمحرم صاري كايا، الذي كتب: "هناك مشكلة في الوصول إلى المحافظين من المتدينين في تركيا؛  وذلك لأن أردوغان وضع جدارا سميكا بيننا، على عكس ما سيكون عليه حزب باباجان وداود أوغلو، بحيث يكون الوصول لهما سهلا وبسيطا، ولاسيما أن أردوغان لا يستطيع بناء جدار بيننا وبينهم؛ كما فعل مع حزبه مسبقا، كما أن ذلك معروف عن باباجان، حيث يسهِّل الوصول للطرف الآخر وهذا الأمر مهم بالنسبة لنا".

وعن حديث كايا، يعلق الكاتب  التركي قائلا: هذه الكلمات بالأصل هي لزعيمة الحزب الجيد "ميرال أكشنار" اقتبسها صاري كايا في إحدى مقالاته، لافتا إلى أن التفكير بهذا المنطق على الساحة الدولية أمر في غاية الأهمية، ولاسيما أن هذه الأفكار والتي عبرت عنها تلك الأسطر؛ قدمتها مؤسسات فكرية أجنبية في وقت أصبح فيه الصراع الدولي أكثر تطرفا؛ ما يعني ضرورة أن تأخذ هذه الآراء بعين الجدية وكثير من التحليل العميق.

وتابع الكاتب: زعيمة حزب "الجيد"، ميرال أكشنار، ترى فيمن وصفتهم بتيار "المحافظين المتدينين" في تركيا ليس مفتوحا لأي فكرة أو زعيم سوى أردوغان؛ وأن رباطهم مع الأخير كجدار متين صلب، لا يمكن للآخرين عبوره، وبما أن رئيسة حزب "الجيد" وبقية الأحزاب الأخرى التي تسمي نفسها "معارضة" لا تستطيع الوصول إلى "المحافظين المتدينين" ؛ فإن حزب باباجان، وداود أوغلو هما من الأحزاب والتشكيلات التي ستجعل الوصول إلى هذه الشريحة من الناس أسهل من أي وقت مضى؛ وهذا مهم جدا كما تقدم.

وشدد على أنه من الواجب ألا تمر هذه الأفكار التي ترددها "أكشنار" مرور الكرام عند كل من باباجان وداود أوغلو؛ موضحا أن المصطلحات والآراء المستخدمة من باباجان وداود أوغلو هي خطابات تسترعي الانتباه من الآخرين؛ ولاسيما أن كلا الطرفين، يُنظر إليهما على أنهما هياكل وسيطة لتوسيع التحالف، الذي يشمل رئيسة حزب "الجيد"، ليشمل المحافظين المتدينين للخوض في معترك الصراع السياسي في تركيا.

 لكن هذه النظرة لا تبدو مقنعة كثيرا للكاتب، إذ يصفها بأنها ليست شاملة للمشهد الراهن برمته.

أدوات إسقاط

رأى الكاتب، أن الحزب الجديد المزمع تشكيله وكذا حزب "الجيد"، والتصريحات التي لا تتوقف على الساحة السياسية التركية، لا تشير إلا لشيء واحد وهو صراع سياسي يمتد لأكثر من 15 سنة، ويفيد أيضا باختلاف الرؤى السياسية والطموحات المتنوعة في البلاد، وأن هذا كله اتحد مجمعا على هدف واحد؛ ألا وهو إسقاط أردوغان. وعليه، ينصح الكاتب كلا من باباجان وداود أوغلو، بعدم الخوض في هذا المشهد بهذه الفجاجة، قائلا: "لا ينبغي للمرء أن يكون واضحا جدا لهذه الدرجة، وبالتالي، اعتراض باباجان وداود أوغلو مهم في هذا الصدد".

وبيّن: نظرا لأننا نتحدث عن خمسة عشر عاما، فمن الضروري توضيح القصة من البداية؛ فمنذ العام 2007، كان واضحا أن هناك قرارا بتوسيع جبهة مناهضة لأردوغان. وكان من المعروف أن المعارضة التقليدية لن تستطع وحدها هزيمته، لذا، وبغض النظر عن الاختلافات العرقية والدينية والطائفية والأيديولوجية، يمكن لجميع الأحزاب أن تتجمع تحت مظلة ما شريطة تآكل هذه الخلفيات آنفة الذكر، وهو ما كان، والهدف واضح وجلي.  

ومضى الكاتب في مقاله: كانت بنية منظمة "فتح الله غولان" هو الهيكل الأكثر وضوحا، من حيث تآكل الهويات والجمع بين الأطراف على أرضية واحدة. هذا الهيكل، الذي ظل بلا منازع بعد انقلاب 28 فبراير/شباط، وهو الذي يعرف بانقلاب ما بعد الحداثة، يقطع شوطا طويلا للوصول إلى كل اتجاه سياسي، مشددا على أن هذه المنظمة "غولان" هي هيكل مجهول العناصر، فلا فكرة واحدة تجمعهم ولا مذهب، وعليه حين التفكير بهذا المنطق يجب التفكير من كل هذه الزوايا وبصورة أكثر اتساعا وشمولا.

وأردف: ومع ذلك كله، كان من الواضح أن هوية الأمة لم تضع في ليلة 15 يوليو/تموز (محاولة الانقلاب الأخيرة) إلا أنه، كما ترى رئيسة حزب "الجيد"، يجري اتخاذ خطوات لمحو هذه الهوية الجمعية وقد بدا ذلك لاحقا، إذ سرعان ما رأينا أن مفاهيم المعارضة المحافظة والتدخل الملتزم "المحافظون المتدينون" لم يكن نتاجا لعقل استسلم لأوهامه.

وخلال ذلك، تواجه تركيا، جبهة خارجية وتدخلا خارجي وبشكل سافر، يتم تنفيذ هذه التدخلات من الأحزاب والتشكيلات التابعة لها ولكن في الداخل التركي، وعليه يتطلب فك ومعرفة كل هذه التشكيلات والأحزاب وارتباطاتها الخارجية.

المحور التركي

وبحسب قول الكاتب، فإن هذا الأمر قد نوقش مطولا، وما يعرف بالمحور التركي، والسؤال كما هو دائما لأي جهة، تتبع تركيا الآن؟ وأجاب الكاتب عن هذا السؤال بالقول: بعض وجهات النظر ترى، أن تركيا تحولت من محور لآخر، أي أن تركيا تحولت من المحور الغربي "المحور الأمريكي- البريطاني" إلى المحور الشرقي وفيه كل من "الصين- روسيا".

لكن الكاتب، يرى أن هذه المحاور أصلا، لم تعد موجودة منذ العام 1990، ومن الإجحاف والظلم اتهام تركيا أنها تتنقل من محور لآخر، فهذا يعني تجاهل النضال الكبير في السنوات الأخيرة لتركيا، التي تحملت كل ما تحملت – ولا تزال- من أجل أن يكون لها كيانها وطريقها وهويتها الخاصة بها، ولعلنا نشهد دوما الحراك الأمريكي ومن بعده الاتحاد الأوروبي وسيل العقوبات غير المنقطع في محاولة لثني أردوغان عما يفعل.

وختم تركيلماز مقاله قائلا: لهذا، لم يتخلوا عن فكرة الإطاحة بأردوغان وبالتالي، من الضروري إعادة التفكير في مفاهيم المعارضة المحافظة واقحام مصطلح "المحافظون المتدينون"، فعلى ما يبدو، يمكننا أن نقول: إن أمريكا تريد أن تحقق هدفها "إسقاط أردوغان" من خلال الوصول إلى المتدينين المحافظين.