صحيفة الاستقلال

 صحيفة الاستقلال

الشعب يريد

 

نكبة جديدة.. هكذا وصف ناشطون تعديات الاحتلال على أراضي النقب

2022/01/12| | هاشتاغ
عاب ناشطون على العالم العربي والإسلامي ومنظمات حقوق الإنسان صمتهم

في 11 يناير/كانون الثاني 2022، بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي تجريف مساحات واسعة بمنطقة النقب جنوبي الأراضي المحتلة، التي يقيم فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين البدو، ضمن مخطط جديد للتهجير.

واندلعت مواجهات على خلفية بدء الاحتلال عمليات مصادرة المنازل وغرس منظمة صهيونية بمشاركة أعضاء من حزب "الليكود" (يمين) أشجارا في إحدى القرى "غير المعترف بها" من قبل إسرائيل.

وقالت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية إن شرطيين أصيبا في مواجهات على الطريق 25 قرب مفرق قرية شقيب السلام البدوية بعدما جرى رشقهما بالحجارة.

ويقيم عشرات آلاف البدو في عشرات البلدات التي لا تعترف بها إسرائيل، ما يحرم سكانها من الحصول على الماء والكهرباء والبنى التحتية والمدارس والعيادات الطبية.

وفجر 12 يناير، اقتحمت آليات التجريف الإسرائيلية، أراضي عائلة الأطرش قرب قرية سعوة في النقب، لاستئناف عملياتها، وسط ترقب لتصعيد أكبر محتمل إثر الاعتداءات الإسرائيلية.

الناشطون أكدوا أن تصعيد الاحتلال الإسرائيلي في النقب يأتي ضمن مخطط إسرائيلي يستهدف سرقة نحو 45 ألف دونم (الدونم يعادل 1000 متر مربع) من أراضي قرية الأطرش بعد طرد الأهالي منها.

وأوضحوا عبر تغريداتهم على وسوم عدة أبرزها #أنقذوا_النقب، #savealnaqab، #النقب_ينتفض، أراضي ديرة السبع ومركزها مدينة بئر السبع والمعروفة اليوم بالنقب، تشكل حوالي نصف فلسطين بمساحة تصل إلى حوالي 13 مليون دونم.

وأشاروا إلى أن عشية نكبة 1948، هجّرت قوات الاحتلال الإسرائيلي ما يقارب 90 ألف فلسطيني من النقب، ينتمون إلى 8 قبائل بدوية أصبحوا لاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة أو خارج فلسطين، فيما بقي فيها حوالي 13 ألف فلسطيني.

ولفت ناشطون إلى أن الاحتلال أجبر أهالي النقب على النزوح من أراضيهم وجمعهم في مناطق مغلقة حددها بين بئر السبع غربا وتل عراد شرقا ومُستوطنة ديمونا جنوبا، عرفت باسم "السياج" والتي تشكل 8 بالمئة فقط من مساحة بئر السبع.

وأوضحوا أن سياسة الاحتلال التي ترتكز على سلب الفلسطينيين البدو أراضيهم، دفعتهم لتجميع المتبقين منهم بعد النكبة في شتى أرجاء النقب وفرض عليهم العيش فوق أقل مساحة ممكنة.

جرائم الاحتلال

بدوره، قال "مركز لجنة التوجيه العليا" للفلسطينيين في النقب، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد، جمعة الزبارقة، إن "ما تشهده أراضي الأطرش خصوصا والمنطقة عملية إجرامية من قبل الحكومة الإسرائيلية التي تستهدف الأرض والإنسان".

وأكد أن "الأوضاع في منطقة نقع بئر السبع سيئة للغاية، والاعتقالات طالت قاصرين ونساء وأطفالا بعد أن هدمت جرافات السلطات خيمة الاعتصام المقامة على أراضي الأطرش"، مناشدا الجميع للوقوف إلى جانب الأهالي ونضالهم المشروع.

ورصد ناشطون جرائم الاحتلال على مدار الأيام القليلة الماضية في النقب، وتنكيلهم بالفلسطينيين واعتقالهم لهم وتجريف أراضيهم.

الداعية الإسلامي فاضل سليمان، أشار إلى أن إسرائيل تقوم بتطهير عرقي في منطقة #النقب التي تبلغ مساحتها تقريبا نصف مساحة فلسطين، قائلا: "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم".

الصحفية الفلسطينية جيهان عوض، قالت إن ما يجري في النقب هو أن الاحتلال يستمر في سياسات تهجير السكان الفلسطينيين، بدعوى "تشجير" الأرض وزراعتها، علما أن هذه أراض فلسطينية.

ولفتت الناشطة دارين العبدالله، إلى أن مدججين بالأسلحة يلاحقون المدنيين العزل الذين يحاولون الاعتصام للدفاع عن أرضهم.

فعلى مساحة 45 ألف دونم من أراضي القرى الفلسطينية في النقب يحاول الاحتلال الإسرائيلي تجريف أراضيهم وهي وسيلة أخرى للتهجير ليأتي وزراء سابقون من الليكود لغرس شجيرات دخيلة في أرض ليست لهم، كما قالت.

صمود الأهالي

وأثنى ناشطون على صمود أهالي النقب ودفاعهم عن أرضهم وتصديهم لمحاولات الاحتلال سرقة أراضيهم، مذكرين بصمود أهالي الشيخ جراح ووقوفهم في وجه الاحتلال بشتى الطرق.

الإعلامي راجي الهمص، نشر مقطع فيديو لمواجهات مع الاحتلال في النقب، وإشعال إطارات وإحراق سيارات احتجاجا على تجريف ومصادرة لأراضي الفلسطينيين.

ورأى أن ما يحدث في النقب لا ينفصل بتاتا عن حالة النهوض المبشرة للجبهات الفلسطينية التي تؤشر لإشغال المحتل وصولا لاندثاره، عبر المزيد من نقاط الاشتباك.

مؤسس ورئيس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان رامي عبده، لفت إلى تصدي الأطفال والشبان والنساء وكبار السن في مواجهة التهجير الإسرائيلي في صحراء النقب.

ورأى الناشط السوري خلف محمد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يحاول إسكات معارضيه عن طريق بناء المستوطنات والتوسع بها كما فعل منذ أسابيع في الجولان ويعيد الكرة في النقب.

وقال إنه لم يتعلم من أحداث الشيخ جراح أن الشعب الفلسطيني والشارع العربي لن يسمح بهذا التجاوز، صمودنا أقوى من أي سلاح ترهبوننا به.

وأشارت سارة ألاطرش، إلى أن الأهالي يتصدون لقوات الاحتلال لمنع ممارسة تجريف الأراضي وجرى الاعتداء على النساء والأطفال بوحشية.

خذلان بالصمت

وعاب ناشطون على العالم العربي والإسلامي ومنظمات حقوق الإنسان صمتهم على جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

الصحفي هاني الشاعر، نشر مقطع فيديو يظهر جانبا من الهجمة الشرسة والعدوان الإسرائيلي على أهل النقب العزل، معقبا بالقول: "حرب وشرسة.. وانتهاك لحقوق الإنسان".

وقال محمد النعامي، إن النكبة كتبت على الفلسطيني في كل مكان وزمان، مستنكرا شن الاحتلال حملة تهجير 100 ألف فلسطيني في النقب وسط صمت معيب؟

وأردف: "وحدهم أهل النقب من يقاومون هذا التطهير العرقي".

ونشر المغرد مجد صورة لجندي إسرائيلي يضع فلسطينيا تحت قدميه مما يكشف مدى الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون.

وتساءل: "أين منظمات حقوق الإنسان؟ وأين الذين ينادون بها؟ لماذا هذا الانتهاك والتطهير العرقي والتهجير الذي يحدث، أين المساواة وأين العدل وأين الحقوق؟